يعتبر السعال أو الكحة من المشاكل المزعجة التي قد يمر بها أي شخص. وهناك أنواع عديدة للسعال، وتتنوع طرق علاج السعال وفقاً لنوعه. يمكن علاج السعال بالطرق الطبيعية في المنزل، أو عبر الأدوية، كما قد يحتاج السعال في بعض الأحيان إلى زيارة الطبيب.

ما هو السعال؟

يعد السعال رد فعل طبيعي من الجسم للتخلص من المواد التي تهيج الحلق والمجاري التنفسية، ويحدث السعال عندما تتهيج خلايا المجاري التنفسية، مما يؤدي إلى سلسلة من الأحداث ينتج عنها إخراج الهواء من الرئتين تحت ضغط مرتفع.

كما قد تحدث الكحة كرد فعل إرادي أو لاإرادي للتخلص من الأجسام العالقة داخل الجهاز التنفسي ومنها البلغم. وقد يختفي السعال دون الحاجة لأي علاج، إلا أنه يمكن لعدد من المشكلات الصحية أن تسبب كحة مستمرة.

لأفضل طرق علاج الكحة أو السعال احجز موعدك الآن: مستشفى أندلسية

انواع السعال 

يمكن تقسيم السعال إلى عدة أنواع، وذلك إما بناءً على مدته،أو بناءً على طبيعته كما يلي:.

  • السعال الحاد: وهو السعال الذي يستمر لمدة تقل عن 3 أسابيع، حيث تختفي معظم نوباته أو تتحسن بشكل ملحوظ، مع أو دون علاج، في غضون أسبوعين.
  • السعال المزمن: وهو السعال الذي يستمر لأكثر من 8 أسابيع.
  • السعال مع البلغم أو السعال المنتج: وهو السعال الذي يخرج معه مخاط من الرئة أو الحلق. وتعتبر الالتهابات الفيروسية مثل البرد والانفلونزا من أبرز أسباب السعال الرطب، إضافة إلى حالات مرضية أخرى مثل الربو، أو الالتهاب الرئوي.
  • السعال الجاف: تعرف الكحة الناشفة بأنها الكحة التي لا ينتج عنها مخاط أو بلغم، وغالباً ما يصاحبها صوت نباح أو صوت أجش، وذلك لأن مجرى الهواء لا يتغير باستمرار مع السعال. وعلى الرغم من أن السعال الجاف غير مؤذ في كثير من الأحيان، لكنه يمكن أن يصبح شديداً لأنه لا يتم طرد البلغم أثناء الكحة، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى الشعور بتعب شديد. ويعد السعال الجاف من أحد الأعراض الشائعة لعدوى فيروس كورونا، وفي هذه الحالة فإنه ينبغي اتباع إرشادات السلامة المتفق عليها.

اقرأ أيضاً:   أعراض جلطة القلب وطرق التعامل معها

قد يختلف علاج الكحة بناءً على مسبب الكحة ونوعها، حيث أن علاج الكحة الناشفة يختلف عن علاج الكحة ببلغم، كما أن علاج السعال الناجم عن التهاب فيروسي يختلف عن علاج السعال الناجم عن الالتهاب البكتيري. وفي الحالات البسيطة يكون علاج السعال عن طريق أحد الأدوية المهدئة للسعال التي تصرف بدون وصفة طبية، وقد تكفي الوصفات الطبيعية في التخفيف منه أو شفاء المرض الأساسي المؤدي له.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

علاج السعال الجاف

يعتمد علاج السعال الجاف على علاج السبب المؤدي إليه، ولذلك يجب التحدث مع الطبيب حول كافة الأعراض الأخرى المصاحبة للسعال الجاف حتى يتعرف على سبب المشكلة ويصف العلاج المناسب.

علاج السعال مع البلغم

في حالات الالتهابات الفيروسية البسيطة يعتمد علاج الكحة أو السعال المنتج على الأدوية بدون وصفة، وبعض الطرق الطبيعية التي تخفف من حدة السعال. أما في حالات الالتهاب البكتيري، فإنه يجب استشارة الطبيب ليصف المضادات الحيوية والأدوية الأخرى بحسب شدة الحالة.

علاج السعال الشديد في الليل

تزداد شدة السعال عند النوم أحياناً لعدة أسباب. ففي حالة السعال مع البلغم، يرجع المخاط إلى الحلق عند الاستلقاء مما يزيد شدة السعال. وفي حالات البرد والانفلونزا، يزداد جفاف الحلق ليلاً ويصبح أكثر حساسية لمهيجات السعال. أما في حالات الربو، فقد يشتد السعال في الليل أو في الصباح لجفاف الحلق وتحسسه للمهيجات بشكل أكبر.

ويعتمد علاج السعال الشديد في الليل على استخدام أجهزة الترطيب التي تزيد من رطوبة الهواء في الغرفة، وتقلل جفاف الحلق أثناء الليل. كما يجب اتباع بعض الإرشادات، مثل:

  •  وضع عدة وسائد تحت الرأس لتجنب ارتجاع المخاط إلى الحلق.
  • شرب الكثير من السوائل لإبقاء الحلق رطباً ومحمياً من المهيجات.
  • تناول العسل كونه مثبط للسعال ومضادة للالتهاب، وهو أكثر فاعلية في تخفيف السعال في الليل عند الأطفال من الأدوية بدون وصفة طبية. ويمكن إضافة ملعقة من العسل إلى كوب من الأعشاب المهدئة أو الماء الدافئ وشربه للتخفيف من السعال ليلاً.
  • في حال كان سبب السعال قبل النوم ناتجاً عن الارتجاع المريئي، فإنه يجب الحرص على تناول الأدوية المضادة للارتجاع في أوقاتها المحددة.

وصفات طبيعية لعلاج السعال في المنزل

  • العسل: يمتلك العسل خصائص مثبطة للسعال ومضادة للالتهاب. ويمكنك إضافة العسل إلى أي نوع من الشاي العشبي أو إلى كوب من الماء الدافئ مع الليمون.
  • البروبيوتك: يساعد البروبيوتيك على تحفيز جهاز المناعة وتنظيم البكتيريا النافعة في الأمعاء، مما يؤدي لمحاربة الالتهابات ومسببات الحساسية التي تسبب الكحة. ويمكن أخذ البروبيوتيك على شكل مكمل غذائي أو من بعض الأطعمة، مثل الزبادي أو اللبن الرائب.
  • النعناع: فهو يحتوي على المنثول الذي يلطف الحلق ويزيل للاحتقان ويذيب البلغم. ويمكن استنشاق البخار المضاف إليه زيت النعناع أو غلي أوراق النعناع مع الماء وشربها.
  • الزعتر: يحتوي الزعتر على مركبات الفلافونويد ذات الخصائص المضادة للسعال والالتهاب. ويمكن عمل شاي الزعتر بغلي أوراق الزعتر الجافة مع الماء وتركها عدة دقائق ثم تصفيتها وشربها. 
  • الغرغرة بالماء المالح: وتساعد على تلطيف الحلق وتسكين الشعور بالحكة المسببة للسعال. ويتم عبر إذابة نصف ملعقة من ملح الطعام في كوب من الماء الدافيء والتغرغر به.

كيفية السيطرة على مرض الربو اثناء فصل الشتاء

الوقاية من السعال

فيما يلي بعض الإجراءات التي يمكن اتباعها للوقاية من السعال:

  • تجنب الاختلاط بالأشخاص المصابين بعدوى فيروسية أو بكتيرية، وتجنب الذهاب إلى العمل أو السوق أو أي من الأماكن المغلقة في حال الإصابة بها.
  • تناول الكثير من السوائل للحفاظ على ترطيب الجسم.
  • تغطية الفم والأنف عند العطس والسعال، وغسل اليدين بعدهما.
  • الحفاظ على نظافة المنزل ومكان العمل تجنباً لتراكم البكتيريا والفيروسات على الأسطح.

متى احتاج إلى زيارة الطبيب؟

غالباً ما يكون سبب السعال مشكلة طبية بسيطة، ولكن هناك حالات تستدعي استشارة الطبيب، مثل:

  • استمرار السعال لأكثر من 3 أسابيع دون تحسن.
  • ازدياد شدة السعال.
  • وجود ورم أو كتل بمنطقة الرقبة.
  • خسارة الوزن.
  • صعوبة في البلع أو التنفس.
  • تغير في الصوت.
  • وجود دم مع السعال.
  • ألم في الصدر.

وجود حمى مصاحبة للسعال لا تتحسن مع الأدوية.

انا اعاني صعوبة في اخذ الشفيق يعني مثلا لما اجي اخذ نفس بصعوبة اتنفس