السعال أو الكحة (بالإنجليزية: Cough) عبارة عن استجابة تلقائية (رد فعل) لتهيج المجرى التنفسي، وعرض يصاحب نزلات البرد أو الانفلونزا والحساسية التي تصيب الجهاز التنفسي. يتهيج المجرى التنفسي بسبب عدة أمور، منها وجود الكثير من الإفرازات المخاطية، والتعرض للغازات المهيجة والمواد المسببة للحساسية والغبار والدخان، علاوة على الإصابة بالالتهابات. يعد السعال أهم أعراض التهاب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، ويمكن للسعال أيضاً أن يكون عرضاً لحالات أخرى كالربو وأمراض الرئة الأخرى.

اقرأ أيضاً: التهابات الجهاز التنفسي العلوي

معظم حالات السعال تشفى بعد ثلاثة أسابيع دون حاجة للأدوية، البعض يشرب الليمون بالعسل ويخلد للراحة، ينبغي مراجعة الطبيب في حال وجود حمى أو انقطاع في النفس. من الجدير بالذكر أن السعال قد تسببه عدوى فايروسية ومن الخطأ استخدام مضاد حيوي له دون استشارة الطبيب فقد لا يكون سبب السعال بكتيري فلا يستدعي ذلك تناول المضاد.

للسعال نوعان: سعال رطب و سعال جاف، إن كان السعال رطباً فهذا يعني أن الرّئتين تنتجان المخاط أو البلغم، بكميات تزيد عن المعتاد. وأما إن كان السعال جافاً، فهذا يعني أنه لا يوجد مخاط زائد.

يزعج السعال المريض وقد يؤثر على عمله ونومه، وقد يزعج الآخرين من حوله أيضاً. يوجد العديد من الأدوية التي تهدف إلى تقليل انزعاج المريض من السعال الجاف وقمعه، وكذلك يوجد العديد من الأدوية التي تساعد على إخراج المخاط الزائد لدى مصابي السعال الرطب. تسمى هذه الأدوية بأدوية السعال. وينبغي عدم استعمالها للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات.

أدوية السعال

هناك الكثير من الأدوية المستعملة لعلاج السعال، منها:

  • مثبطات السعال أو قامعات السعال (بالإنجليزية: Suppressants) تستخدم هذه الأدوية في علاج السعال الجاف، فتقوم بمنع رد الفعل للسعال، ولا تستخدم في حال وجود بلغم، وستجد رمز يشير لها على عبوة الدواء ب DM. تحتوي هذه الأدوية على مواد عديدة، منها الكودئين والديكستروميثورفان. يذكر أنه لا ينبغي أن تعطى هذه الأدوية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أعوام. ينبغي سؤال الطبيب أو الصيدلاني قبل إعطائها للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ال 6 وال 11 عاماً. يشار إلى أنه ما يحتوي من هذه الأدوية على المسكنات المخدرة منها: الكودئين قد يسبب مشاكل في التنفس لمصابي أمراض معينة مثل: الربو والانسداد الرئوي المزمن، علاوة على الأعراض الجانبية الأخرى لهذه المواد منها: الإمساك. معظم المرضى الذين يأخذون أدوية السعال لا يصابون بآثار جانبية إلا النعاس الذي يعد شائعاً بين العديد منها، فإن كان الدواء يسبب الشعور بالنعاس يجب عندها عدم قيادة السيارات أو تشغيل الآلات التي تتطلب الحرص أو اليقظة بعد استخدامه مع العلم أنه سيكون ظاهراً على نشرة الدواء ما إن كان يسبب النعاس أم ﻻ.
  • المقشعات (بالإنجليزية: Expectorants) تستخدم هذه الأدوية في حال وجود بلغم أثناء السعال الرطب، يقول الأطباء أن أفضل طريقة للتخلص من المخاط هي شرب الماء. هناك مواد عديدة قد تتكون منها هذه الأدوية  منها: الغايفينيسين أو كلوريد الأمونيوم. يعد الغثيان والتقيؤ ضمن أكثر الأعراض الجانبيّة شيوعاً لهذه الأدوية. لا ينبغي أن تعطى هذه الأدوية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أعوام. كذلك ينبغي سؤال الطبيب أو الصيدلاني قبل إعطائها للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ال 6 وال 11 عاماً.
  • المطريات (بالإنجليزية: Demulcents) هي عبارة عن أدوية تأتي على شكل شراب وتعمل على قمع السعال من خلال تشكيل طبقة واقية على الحلق. تتكوّن هذه الأدوية من السكروز والغليسيرول. يمكن إعطاء هذه الأدوية للأطفال.
  • محلّلات المخاط (بالإنجليزية: Mucolytics) هي أدوية تعمل على حل المخاط لتسهيل خروجه، تحتوي هذه الأدوية إما على البرومهيكسين أو الأسيتيل سيستاين. تتضمن الأعراض الجانبية لهذه الأدوية الاضطراب المعوي وتهيج الجهاز التنفسي. لا ينبغي أن تعطى هذه الأدوية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أعوام. ينبغي سؤال الطبيب أو الصيدلاني قبل إعطائها للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ال 6 وال 11 عاماً.
  • مضادات الهيستامين (بالإنجليزية: Antihistamines) هي أدوية تقلل من إطلاق مادة الهيستامين، مما يقلل من المخاط الذي تنتجه الرئتين. تحتوي هذه الأدوية على مواد عديدة منها: الكلورفينيرامين والدافينهايدرامين. تستخدم هذه الأدوية أيضاً لعلاج الطفح الجلدي وتدميع العينين وسيلان الأنف والحكة والعطس بسبب حساسية أو نزلات البرد.يمكن أيضاً أن تستخدم لعلاج دوار الحركة والقلق أو كأداة مساعدة على النوم لدى مصابي الأرق. أما عن الأعراض الجانبية الشائعة، فتتضمن النعاس والدوار والصداع وفقدان الشهية واضطرابات المعدة والتهيج فضلاً عن جفاف الفم والأنف. يذكر أنه يجب عدم إعطاء هذه الأدوية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أعوام.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

استعمال أدوية السعال مع أدوية أخرى

يجب التحقق دائماً من الصيدلاني قبل استخدام أية أدوية لمعرفة ما إن كانت آمنة لتناولها مع أدوية أخرى أم لا،  فبعض أدوية السعال تحتوي على عدة مواد فعالة.

في بداية كل موسم شتاء ابتداءا من شهر تسعة الى نهاية موسم الشتاء اعاني من سعال متكرر على شكل نوبات حادة تمتد تقريبا الى خمسة عشر دقيقة وبشكل مستمر على مدار اليوم في كل مرة اراجع طبيب يصف لي symbicort و دواء حساية كلارتين لكن في كل موسم لا اشعر بأي تحسن وتبقى هذه الحالة من السعال إلى ينتهي موسم الشتاء

متى تحتاج إلى مضاد حيوي

تستخدم المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية. المضادات الحيوية ليست فعالة ضد الالتهابات الفيروسية مثل: الانفلونزا.

على سبيل المثال تستخدم المضادات الحيوية لعلاج أمراض التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي، والتهاب الحلق، والتهاب الأذن البكتيري. في بعض الأحيان تتبع العدوى البكتيرية فيروس البرد. يوجد علامات تنبئ بحدوث عدوى بكتيرية بعد البرد وهي: آلام في جميع أنحاء الوجه والعيون والتي قد تزداد سوءًا عند الانحناء، وسعال يحتوي على مخاط أصفر أو أخضر سميك. إذا استمرت الأعراض لأكثر من أسبوع أو كانت شديدة، قد يكون لديك عدوى بكتيرية تحتاج لمضادات حيوية.

 طرق  استخدام  بخاخ  الربو