تؤرق العذرية الكثير من الفتيات وتتكرر الأسئلة حولها سواء للأطباء أو بين الفتيات، ولا يشترط أن يرتبط السؤال حول البكارة في الجنس بالضرورة؛ فقد يرجع القلق من حصول تمزق في غشاء البكارة إلى ممارسة العادة السرية أو إدخال أي شيء في المهبل.

لمعرفة مفهوم العذرية بشكل أكبر وكيف يمكن التأكد من العذرية تابع معنا القراءة في هذا المقال.

ما هي العذرية؟

العذرية أو ما يسمى غشاء البكارة عبارة عن غشاء رقيق يغلق فتحة المهبل الخارجية بشكل جزئي، عادة ما يكون له فتحة صغيرة تتسع مع اقتراب الفتاة من سن البلوغ، ووفقاً للعادات العربية والثقافات المحافظة فإن وجود الغشاء دون تمزق قبل الزواج يعد مؤشراً على عذرية الفتاة، أما الفتاة التي تفتقد لوجوده العذرية ليلة زفافها فإنها تجلب العار لأسرتها.

فهل هذه المفاهيم صحيحة؟

بالطبع لا، إذ إن هذا الغشاء عبارة عن بقايا جنينية تنشأ من الجيب البولي التناسلي، تزداد مرونته بعد البلوغ، وقد تم الكشف أن هذا الغشاء لا يشترط أن يتمزق عند دخول القضيب أثناء ممارسة الجنس، إذ يمكن أن يتمزق فقط أثناء الولادة، أحيانا يكون الغشاء رقيق لدرجة تشبه عدم وجوده. [1]

الكشف الطبي عن البكارة

في العديد من الثقافات حول العالم، يفترض الناس أن المرأة تعتبر من الناحية البيولوجية عذراء طالما أن غشاء البكارة سليم وغير مثقوب، لذا تلجأ الفتيات في بعض الحالات لإجراء الكشف الطبي عن البكارة لإثبات عذريتها، فيمكن إجراء ما يسمى فحص البكارة، للكشف عن العذرية، من خلال فحص الأعضاء التناسلية الأنثوية لتقييم ما إذا كانت الفتاة قد مارست الجماع أو اعتادت على ممارسته سابقاً، أو حتى قد يتم إجراؤه لتقييم ما إن تعرضت الفتاة لأي اعتداء جنسي أو اغتصاب.

ويشير هذا الاختبار إلى عمل تقييم من خلال الفحص الجسدي لغشاء البكارة بواسطة أخصائي، يتم إجراؤه عن طريق إدخال إصبعين في المهبل لفحص درجة ليونته، على الرغم من أن المجتمع الطبي لم يعتبر التراخي المهبلي مؤشراً سريرياً على الجماع الجنسي السابق.

يتم هذا الفحص في العديد من مناطق العالم لكنه أكثر شيوعاً في مناطق آسيا، والشرق الأوسط، وشمال وجنوب إفريقيا، ويجدر بالذكر أن هذا يعد الفحص انتهاكاً لحقوق الإنسان، إضافةً إلى آثاره النفسية على الفتاة أو المرأة التي تخضع له،حيث انه عادة ما يؤدي إلى صدمة نفسية مع آثار ضارة طويلة الأمد، بما في ذلك على سبيل المثال الإصابة بالقلق، والاكتئاب، وفقدان احترام الذات. [4]

للمزيد: رهاب المرأة من الجنس: أسبابه وعلاجه

هل يتمزق غشاء البكارة من أول ممارسة جنسية؟

لا، لا يحدث ذلك دائماً، قد يحدث في بعض النساء أن يتمزق بعد أول ممارسة الجماع بسبب تمزق غشاء البكارة، ولكن في البعض الآخر لا يحدث النزيف، وتعتبر الحالتين طبيعيتين.

يمكن أن يتمزق غشاء البكارة قبل ممارسة الجنس لأول مرة وذلك في عدة حالات مثل ممارسة بعض الأنشطة الرياضية كركوب الخيل، وقد يؤدي استخدام الفوط الصحية إلى تمزقه في حال كان رقيق للغاية.

في أغلب الأحيان لا تستطيع المرأة التمييز فيما إذا كان غشاء البكارة قد تمزق أم لا إذ إنه لا يسبب الألم أو النزيف بشكل ملحوظ.

تتسائل الفتيات أيضاً هل يحدث نزيف مع أول ممارسة جنسية؟ يحدث عادة مع تمزق الغشاء نزول دم يتراوح ما بين قطرات بسيطة إلى دم غزير. لكن النزيف الشديد لا يحدث إلا إذا حصل تمزق في جدار المهبل. [1,2,3]

للمزيد: تعرفي على أهم أسرار البلوغ المبكر عند الفتيات

هل تحمل الفتاة العذراء عند الممارسة السطحية بدون إيلاج؟

نعم يمكن أن يحدث هذا في حالات بسيطة ونادرة جدًا، إذ إن من شروط حدوث الحمل دخول الحيوانات المنوية داخل المهبل في فترة الإباضة، فإذا دخلت الحيوانات المنوية دون إيلاج فهناك احتمالية لحدوث الحمل. [5,6]

هل الماء المتدفق يمزق غشاء البكارة؟

هذا لا يحدث في أغلب الأحيان أو كلها إذ إن الماء غير صلب ولا يدخل بهذه الشدة بسبب وجود الأشفار التي تحمي الغشاء، هناك العديد من الأشياء الأخرى التي يمكن أن تسبب التمزق أو التآكل مثل ركوب الخيل، وركوب الدراجات الهوائية، والرياضات البدنية والرقص.

وقد يتمزق الغشاء بسبب السدادات القطنية، أو الفوط النسائية، أو عند عمل مسحة لعنق الرحم، أو فحص المهبل بالموجات فوق الصوتية. [1,7]

العادة السرية وتمزق غشاء البكارة

لا يتمزق غشاء البكارة في أغلب الأحيان عند ممارسة العادة السرية إلا إذا تم إدخال الأصبع بعنف وتحريكه بالداخل، ويعتمد على حجم الأصبع وكبره بالنسبة لحجم فتحة الغشاء التي غالباً تكون صغيرة.

هذا ينطبق على حجم القضيب أيضاً عند الإدخال وحجمه بالنسبة لحجم وصغر الفتحة إذ إن غشاء البكارة له أنواع كثيرة ومتفاوتة في حجم فتحته، وقد يكون غشاء البكارة مطاطياً لا يتمزق مع استخدام الأصابع ولا بالإيلاج. [8]

للمزيد: متى يعود الجسم لطبيعته بعد ترك العادة السرية؟

اقرا ايضاً :

تكبير القضيب هل هو ممكن ؟