يعتبر قماط الطفل من العادات الشائعة في العالم العربي، وهي القيام بلف جسم الطفل بإحكام ليشعر وكأنه في رحم الأم، مما يساهم في تهدئته خلال الفترة التي تعقب الولادة.

تقول الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (بالإنجليزية: The American Academy of Pediatrics or AAP) أنه عند القيام بذلك بشكل صحيح، يمكن أن يكون التقميط أسلوباً فعالاً للمساعدة في تهدئة الأطفال وتعزيز النوم.

ومع هذا، قد يتسبب التقميط في إلحاق الطفل بالعديد من الأضرار بدلاً من الفوائد من استخدامه.

ولذلك في حالة الرغبة في تقميط الطفل بالمنزل، يجب اتباع بعض الإرشادات للتأكد من إجراء هذا بأمان.

فوائد قماط الطفل

فيما يلي أبرز فوائد قمط الطفل.

  • تهدئة الطفل أثناء النوم: يساعد لف الطفل على تهدئته ليشعر وكأنه لازال داخل الرحم، ويكون لديه مساحة صغيرة للتنقل، وهو ما اعتاد عليه قبل أن يولد، مما يجعله يشعر بالدفء والإطمئنان، ويقلل من بكاء الطفل، وعصبيته، وغضبه.
  • حماية الطفل من الهزات المفاجئة: أثناء نوم الرضيع، يمكن أن يصاب بهزات شديدة بالجسم، وهي عبارة عن رد فعل مفاجئ مما يجعل الطفل يحرك ذراعيه لأعلى وكأنه سيسقط، ويساعد القمط في حماية الطفل من الانزعاج الناتج عن هذه الهزات، مع العلم أن هذه الهزات طبيعية ولا تشكل خطورة على الطفل.
  • نوم الطفل لفترة أطول: في حالة شعور الطفل بالهدوء وقلة الانزعاج أثناء النوم، فيمكن أن ينام لفترة طويلة دون أن يستيقظ، وهو ما يمنح الأم فرصة للحصول على الراحة التي تحتاجها لمواصلة مهامها اليومية في العناية بالطفل.
  • الوقاية من متلازمة موت الرضع المفاجئ: يضمن القمط نوم الطفل على ظهره، وبالتالي الوقاية من متلازمة موت الرضع المفاجئ في حالة التأكد من نومه على الظهر وعدم تقلبه على الجوانب أو البطن.

ويمكن أن يكون القمط مفيداً بشكل خاص للأطفال الذين يعانون من مشاكل عصبية أو مغص، حيث يزداد لديهم الشعور بالألم والانفعال.

للمزيد: ماذا تعرف عن متلازمة موت الرضيع المفاجئ؟

حامل حديثا؟ شاركي استفساراتك الطبية مع طبيب من راحة منزلك و في اي وقت

اضرار قماط الطفل

وفي المقابل، يجب الانتباه إلى أضرار قماط الطفل.

  • الإصابة بمشاكل الورك: عند القيام بقمط الطفل، فإن هذه الوضعية تجعل الساقين متماسكين ومستقيمين، مما يزيد من خطر الإصابة بمشاكل الورك، مثل خلل التنسج الوركي (بالإنجليزية: Hip Dysplasia).
  • زيادة خطر اختناق الطفل: في حالة كان القماش المستخدم في قماط الطفل فضفاضاً، فيمكن أن يزيد من خطر الاختناق، وذلك في حالة تدحرج الطفل أثناء النوم، حيث يمكن أن تتلامس البطانية مع وجهه وتغطيه، ويصعب عليه إزالته أو التعبير عن شعوره بالتعب والاختناق.
  • زيادة خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ: عند وضع الطفل المقمط على جانبه أو بطنه، فسوف تزداد احتمالية إصابته بمتلازمة موت الرضع المفاجئ، وخاصةً الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر.

وتفسير ذلك هو أن قمط الطفل يجعله غير قادر على رفع رأسه في حالة إصابته بصعوبة في التنفس، وإذا انفصلت بطانية القماط وضغطت على وجه الطفل، فيمكن أن تزيد من احتمالية الاختناق.

اقرأ أيضاً: تنظيم الوقت مع الطفل الرضيع

نصائح الوقاية من اضرار قماط الطفل

تساعد بعض الطرق في الوقاية من أضرار قماط الطفل، وتشمل:

  • وضع الطفل على ظهره: من الضروري وضع الطفل على ظهره أثناء القيام بتقميطه، فهذا يقلل من فرص إصابته بالاختناق.
  • مراقبة الطفل أثناء النوم: يجب على الأم مراقبة الطفل أثناء التقميط حتى لا يتدحرج عن طريق الخطأ، وينبغي التوقف عن قمط الطفل مع بدء علامات قدرته على التدحرج، ويكون ذلك في عمر شهرين تقريباً.
  • الحفاظ على مساحة نوم آمنة للطفل: يجب أن تظل مساحة النوم الآمنة للرضع خالية من أي فراش فضفاض أو أشياء ناعمة يمكن أن تسبب اختناق الطفل.
  • تجنب ترك الطفل ليسخن بشدة: يمكن أن يزيد التقميط من فرص ارتفاع درجة حرارة الطفل، ويجعله يسخن بشدة، ولذلك يجب عدم ترك الطفل حتى يصبح جسمه شديد السخونة، وينبغي التوقف عن تقميطه إذا أصيب الطفل بتعرق، أو أصبح شعره رطباً، أو ظهرت علامات الاحمرار على وجهه أو جسمه، أو ملاحظة سرعة معدل التنفس لديه، فكل هذه العلامات تدل على سخونة جسم الطفل بسبب القماط.
  • الحفاظ على مساحة للوركين: قد يصاب الأطفال الذين يتم لفهم بإحكام شديد بمشكلة في الوركين، حيث أن استقامة أرجل الطفل ولفها بإحكام يمكن أن يؤدي إلى خلع مفصل الورك أو خلل التنسج، وهو تكوين غير طبيعي لمفصل الورك حيث لا يتم تثبيت الجزء العلوي من عظم الفخذ بقوة في تجويف الورك.
  • اقتصار قمط الطفل على فترة النوم: يجب أن يقتصر قمط الطفل على فترة النوم، وذلك لمنح الطفل حرية الحركة أثناء الاستيقاظ، ولتفادي المخاطر المحتملة من القمط أثناء استيقاظ الطفل.

وبشكل عام، يجب التوقف عن قمط الطفل إذا كان يشعر بالغضب أثناء التقميط، وطالما يشعر بسعادة دون التقميط، فالأفضل هو عدم القيام بهذا الإجراء.

  • اختيار بطانية بسمك متوسط: ينبغي اختيار بطانية بسماكة متوسطة حتى لا تسبب ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل وتسبب إصابته بالسخونة أو الطفح الحراري، كما يجب أن تكون البطانية ناعمة ومصنوعة من ألياف طبيعية.

للمزيد: كيف توفرين نوماً هانئاً للأطفال

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

كيفية قماط الطفل بشكل صحيح

فيما يلي خطوات قمط الطفل بشكل صحيح:

  • فرش الغطاء على الفراش، وثني إحدى زواياه.
  • وضع المولود على ظهره فوق الغطاء بحيث يكون وجهه لأعلى ويكون رأسه فوق طرق الزاوية المطوية من البطانية.
  • تثبيت المولود في مكانة والإمساك بزاوية واحدة من الغطاء.
  • سحب الغطاء طولياً فوق جسم الرضع باستثناء وجهه.
  • طي الطرف السفلي من الغطاء إلى أعلى حتى يغطي قدم الرضيع.
  • إمساك الرضيع جيداً ورفع زاوية الغطاء الأخرى ولفها حول جسمه حتى يغطي القمط كافة أجزاء جسم الطفل فيما عدا الرقبة والرأس.

للمزيد: كيف نؤسس لنمط نوم صحي للطفل؟

حامل ومرضعة معا