يعتبر الحمل من أجمل المراحل في حياة المرأة، وقد تتوق نفس الحامل إلى تناول الخس والسلطات الطازجة خلال فترة الحمل. وفي الوقت الذي يمكن فيه للمرأة أن تستمتع بتناول الخس، فهي بحاجة إلى التأكد من أن تناول الخس آمن لصحتها وصحة طفلها الذي لم يولد بعد. 

وسنتحدث في هذا المقال عن فوائد الخس للحامل والجنين، بالإضافة إلى مضار الخس للحامل، ونصائح ينبغي على الحامل الانتباه لها قبل تناول الخس. 

العناصر الغذائية التي تساهم في فوائد الخس للحامل 

يحتوي الخس على كميات عالية من عناصر غذائية وفيتامينات تفيد الحامل والجنين في الوقت ذاته. وتتضمن هذه العناصر: 

  • حمض الفوليك (بالإنجليزية: Folic Acid)، والذي يعد عنصراً هاماً وضرورياً للتقليل من حدوث العيوب الخلقية، وخاصةً عند استهلاكه في الشهور الأولى من الحمل. 
  • فيتامين ك، حيث يحتوي الخس أيضاً على كميات عالية من فيتامين K، والذي يقلل من حدوث النزيف، وهي فائدة ذات أهمية كبيرة أثناء الولادة. وعندما يمر فيتامين ك عبر المشيمة، فإنه يمكن أن يفيد الجنين أيضاً. 
  • الكلوريد (بالإنجليزية: Chloride)، حيث يساعد الكلوريد في تعزيز عمل الجهاز الهضمي، ويساهم في توازن السوائل في الجسم. 
  • الألياف، حيث تساعد الألياف أيضاً على الهضم، ويمكن أن تخفف من إصابة النساء الحوامل بالإمساك، والذي يعد شكوى متكررة نسبياً أثناء الحمل. 

للمزيد: افضل فيتامينات للحامل والجنين حسب اشهر الحمل

 ولكن، لا تحتوي جميع أنواع الخس على قدر متساو من العناصر الغذائية. حيث يحتوي الخس داكن اللون (مثل الخس الإفرنجي أو الروماني) على فيتامينات ومغذيات أكثر من الخس الفاتح (مثل خس الأيسبرج). 

للمزيد: الغذاء المثالي للمرأة الحامل

ونظراً لاحتواء الخس على هذه العناصر الغذائية وغيرها، يقدم الخس للحامل العديد من الفوائد الصحية. وفيما يلي بعض فوائد الخس للحامل في الأشهر الأولى، وطول فترة الحمل بشكل عام: 

فوائد الخس للحامل والجنين في منع العيوب الخلقية

كما ذكرنا أعلاه، يحتوي الخس على كمية جيدة من حمض الفوليك الذي يمنع مخاطر التشوهات الخلقية أثناء الحمل، مما يساهم في جعل الحمل صحياً، ويساهم في حماية صحة الجنين. وتعد هذه الفائدة من فوائد الخس للحامل في الشهور الأولى بشكل خاص. كما يوفر محتوى الفوليك أسيد فائدةً إضافية في منع حدوث الولادة المبكرة، وهي قد تعتبر من فوائد الخس لتثبيت الحمل.

اقرأ أيضاً: حمض الفوليك للحمل

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

فوائد الخس للحامل في منع الامساك

يعتبر الإمساك شكوى شائعة بين النساء الحوامل، ونظراً لاحتواء الخس على الألياف والكلوريد، فهو يعزز الهضم ويمنع مخاطر الإمساك.

للمزيد: متاعب الحمل الشائعة وكيفية التغلب عليها

فوائد الخس للحامل كمحفز للنوم

تعاني غالبية النساء الحوامل من صعوبات النوم. ويعمل الخس كمحفز طبيعي للنوم، ويساعد على الحصول على نوم عميق ومستمر أثناء الحمل. ويرجع ذلك إلى أن الخس يحتوي على مواد تثبط الإشارات الدماغية المثيرة للأنسجة العصبية والعضلية، وتعزز الاسترخاء.

للمزيد: الأغذية المناسبة لتخفيف الأرق وقلة النوم

فوائد الخس للحامل في الحماية من الالتهابات 

توفر عصارة الخس فوائد قوية مضادة للميكروبات، مما يساهم في حماية الحامل من العدوى الميكروبية. وتساعد عصارة الخس في التخلص من الفطريات التي تسمى المبيضات البيضاء (بالإنجليزية: Candida Albicans)، وتحمي من الالتهابات الميكروبية الضارة بشكل فعال.

حامل حديثا؟ شاركي استفساراتك الطبية مع طبيب من راحة منزلك و في اي وقت

فوائد الخس للحامل في تخفيف القلق

تعتبر فترة الحمل فترة مليئة بالتوتر بالنسبة للعديد من النساء، ويوفر الخس للحامل تأثيراً مهدئاً، ويساعد في تقليل التوتر والقلق المصاحب للحمل إلى حد كبير.

فوائد الخس للحامل في تقوية المناعة

يحتوي الخس على الكثير من مضادات الأكسدة التي تساعد على محاربة الجذور الحرة، ومنع تلف الخلايا، والأنسجة، والحمض النووي الذي قد ينتج عنها. كما يعزز محتوى الخس من مضادات الأكسدة مناعة الحامل، ويمنع خطر إصابتها بالأمراض.

التغيرات الجلدية التي تظهر اثناء الحمل

نصائح وتحذيرات للحامل عند تناول الخس

على الرغم من أن فوائد الخس للحامل كبيرة، إلا أن تناول الخس غير المغسول من أي نوع يمكن أن يعرض الأمهات الحوامل لمخاطر صحية خطيرة. فقد يحتوي الخس غير المغسول على بعض الطفيليات والبكتيريا التي قد تؤدي إلى أمراض خطيرة تنقلها الأغذية مثل الليستريات (بالإنجليزية: Listeriosis) وداء المقوسات (بالإنجليزية: Toxoplasmosis). لذا، فإنه ينبغي اتباع النصائح التالية قبل أكل الخس: 

  • التأكد من غسل الخس بشكل جيد قبل أكله أثناء الحمل. وينبغي شطف الأوراق بشكل منفصل لإزالة آثار أي مبيدات حشرية أو ميكروبات. 
  • شراء الخس العضوي أو الخس من المزارع المحلية الموثوقة كضمانة إضافية لنظافة الخس.
  • تجنب تناول الخس من بوفيه السلطات أو المطاعم أثناء الحمل. 

وقد يؤدي الاستهلاك المفرط للخس أثناء الحمل إلى الإصابة بالحساسية المفرطة التي قد تؤثر سلباً على صحة الحامل. لذا، فإنه ينبغي التأكد من إضافة كميات مناسبة من الخس إلى النظام الغذائي للحامل. 

للمزيد: تغذية المراة اثناء الحمل