تساعد الرضاعة الطبيعية على بناء روابط عاطفية قوية بين الأم والطفل، بالإضافة لفوائدها العديدة لصحة الطفل. هناك خلاف حول الوقت المناسب لفطام الطفل، حيث ينصح بإكمال عامين على الأقل من الرضاعة الطبيعية قبل الفطام التام.

وعند حلول الوقت لفطام الطفل، قد تتسائلين حول الطريقة الأمثل لإيقاف إدرار الحليب دون حدوث مضاعفات، وبشكل يضمن اعتياد الجسم على التوقف عن إنتاج الحليب. يعتمد توقف إدرار الحليب على عدة عوامل مثل:

  • عمر الطفل عند الفطام.
  • كمية الحليب التي يصنعها الثدي قبل الفطام.
  • كمية الحليب التي يتم إدرارها خلال مرحلة الفطام.
  • تحفيز الحلمات أثناء العلاقة الحميمة.
    للمزيد: كل ما تودين معرفته عن الرضاعة الطبيعية

تثبيط إدرار الحليب بعد الفطام

عند اتخاذ القرار بفطام الطفل، سترغبين في إيقاف إنتاج وإدرار الحليب من الغدد الحليبية في الجسم. سيقوم جسمك تدريجياً بتقليل كمية الحليب المنتجة عن التوقف عن إرضاع الطفل، ولتسهيل هذه العملية ينصح بالتالي:

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن
  • تجنب إدرار كامل كمية الحليب عند امتلاء الصدر به عن طريق الإرضاع أو الشفط. في حال الشعور بألم أو انزعاج من امتلاء الصدر، يفضل إدرار كمية قليلة فقط من الحليب لتخفيف الألم.
  • استخدام الفوط الخاصة بحمالة الصدر لامتصاص الحليب في حال تسربه.
  • الإكثار من شرب المياه، فكمية المياه التي تشربها المرضع التي قامت بفطام طفلها للتو، لا تؤثر على كمية الحليب الذي يتم إنتاجه.
  • ينصح بالتحدث مع الطبيب حول الأدوية المستخدمة في تثبيط إنتاج الحليب حال الحاجة إليها. يمكن كذلك استخدام بعض الأدوية دون وصفة طبية أو استخدام المنتجات العشبية. بعض الأدوية التي تقلل من إفراز الحليب بعد الفطام هي:
    - دواء "سودوايفدرين" المضاد للاحتقان، والذي يستخدم عادةً لتخفيف احتقان الأنف أثناء نزلات البرد.
    - أدوية منع الحمل، وخاصةً تلك التي تحتوي على هرمون الإستروجين.
  • ينصح بالتدرج في عملية الفطام بدلاً من التوقف المفاجئ، والذي قد يؤدي إلى امتلاء واحتقان الصدر وانسداد القنوات الحليبية. 

للمزيد: نصائح تهمك عند شفط الحليب

ألم واحتقان الصدر بعد الفطام

عند فطام الطفل، يحتاج الجسم إلى فترة من الوقت للاعتياد على عدم الحاجة لإنتاج وإدرار الحليب. خلال هذه الفترة، قد يمتلئ الثدي بكميات كبيرة من الحليب قد يؤدي تراكمها إلى:

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي
  • ألم واحتقان في الثدي.
  • شعور بعدم الراحة.
  • انسداد القنوات الحليبية.
  • التهاب وتقيح الصدر.

للعناية بالصدر بعد الفطام وتجنب هذه المضاعفات ينصح بالتالي:

  • الحرص على إدرار كميات قليلة من الحليب باستخدام اليد أو جهاز شفط الحليب عند الشعور بالامتلاء وعدم الراحة.
  • إيجاد وضعية نوم مريحة تبعد الضغط عن منطقة الصدر، مثل النوم على الظهر أو على الجانبين، مع وضع وسادة أسفل الصدر.
  • وضع كمادات باردة داخل حمالة الصدر لتخفيف ألم واحتقان الصدر. يمكنك استخدام أوراق الملفوف بعد وضعها في البراد لتقليل ألم الصدر.
  • ستشارة الصيدلاني حول استخدام الأدوية المسكنة للألم لتقليل ألم الصدر. ينصح باستخدام مسكنات دون وصفة طبية مثل الباراسيتامول والأيبوبروفين، مع تجنب استخدام الأخير في حال الإصابة بالربو.
  • استخدام حمالة صدر مريحة وبمقاس مناسب لحجم الصدر لتجنب الشعور بالألم وعدم الراحة في فترة ما بعد الفطام. 

التهاب الثدي بعد الفطام

يمكن أن يؤدي تراكم الحليب بكميات كبيرة في الثدي بعد الفطام إلى انسداد القنوات الحليبية وتسرب الحليب إلى خارج هذه القنوات، مما يؤدي لالتهاب نسيج الثدي. يظهر التهاب الثدي على شكل الأعراض التالية:

  • ألم وارتفاع حرارة الصدر.
  • بقع حمراء على الصدر.
  • رجفة وأعراض شبيهة بأعراض الانفلونزا.


يمكن التعامل مع التهاب الصدر باتباع النصائح التالية:

  • استخدام كمادات دافئة على منطقة الصدر.
  • إدرار كميات قليلة من الحليب لتخفيف الاحتقان، مع تدليك الثدي من الأعلى نحو الحلمات.
  • أخذ حمام دافئ للتقليل من احتقان الصدر.
  • استخدام كمادات باردة بين جلسات إدرار الحليب للتخفيف من الاحتقان.
  • استخدام مسكنات للألم ذات خواص مضادة للالتهاب، مثل الأيبوبروفين.
  • مراجعة الطبيب في حال استمرار انسداد القنوات الحليبية لأكثر من 12 ساعة. 

الفطام قبل عمر 6 شهور

تنصح منظمة الصحة العالمية بالاعتماد الكلي على حليب الأم في الشهور الستة الأولى من حياة الطفل، ولكن قد تضطر بعض الأمهات للفطام في عمر أقل من 6 شهور. اتبعي النصائح التالية لتسهيل فطام الطفل دون مضاعفات في عمر ما قبل الستة شهور:

  • تدرجي في فطام الطفل عن طريق إلغاء وجبة واحدة، كوجبة منتصف اليوم، من حليب الثدي، مع استبدالها بوجبة من الحليب الصناعي. بعد عدة أيام، قومي بإلغاء وجبة أخرى، وهكذا.
  • استخدمي جهاز شفط الحليب لإدرار كميات قليلة من الحليب في حال الحاجة إلى الفطام المفاجئ، وذلك لتجنب تراكم الحليب بكميات كبيرة داخل الثدي مما يؤدي لاحتقانه.
  • قومي بأخذ حمام ساخن عند الشعور بامتلاء وانتفاخ الصدر، وذلك ليساعد على تخفيف الاحتقان.

للمزيد: إرشادات في تغذية الرضع والأطفال

اللولب الرحمي

        التغذية الصحية للأطفال بعد الفطام