يلاحظ ظهور ألم الظهر للحامل خلال الشهور الثلاثة الأخيرة عند العديد من السيدات، كما يمكن استمرار آلام الظهر لفترة تصل إلى ستة أشهر ما بعد الولادة.

يصنف ألم الظهر للحامل ضمن عدة أنواع تختلف بشكل جوهري من ناحية السبب الرئيسي لهذا الألم، إضافة لموقع الألم بالتحديد، حيث يمكن أن يكون ألم أسفل الظهر الجهة اليسرى للحامل،  أو ألم أسفل الظهر الجهة اليمنى للحامل، أو ألم وسط الظهر للحامل، أو ألم منتصف الظهر للحامل، أو ألم أعلى الظهر للحامل، كما سنعرض ضمن هذا المقال أهم طرق وقاية وعلاج آلام الظهر للحامل. 

أسباب ألم الظهر للحامل

يكمن ظهور ألم الظهر للحامل تبعاً للأسباب التالية:

  • زيادة الوزن خلال الحمل.
  • التغيرات الهرمونية، يعمل الجسم على إنتاج هرمون الريلاكسين (بالإنجليزية: Relaxin) أثناء فترة الحمل، مما يؤدي إلى ارتخاء الأربطة في منطقة الحوض والعمود الفقري ممّا قد ينجم عنه الشعور بعدم الاستقرار والألم.
  • فصل عضلات البطن المستقيمة، يلاحظ فصل عضلات البطن المستقيمة في بعض حالات الحمل نتيجة لتوسع الرحم.
  • الضغط العصبي والإجهاد العاطفي، تعاني المرأة الحامل من الضغط العصبي والإجهاد العاطفي أثناء فترة الحمل، مما يتسبب في زيادة توتر وشد العضلات.
  • تغيرات في مركز ثقل الجسم، ظهور تغيرات في مركز ثقل الجسم أثناء الحمل يدفع الحامل إلى ضبط وضعية الجسم وطريقة الحركة بشكل ما، مما يؤدي إلى الإجهاد والألم في الظهر.

اقرأ أيضاً: ما هو معدل زيادة الوزن للحامل؟

أسباب الم اسفل الظهر للحامل

قد تتساءل الحوامل في بداية الحمل ما سبب الم اسفل الظهر للحامل في الشهر الثاني، وللإجابة على هذا السؤال يجب القول أن هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تسبب ألم الظهر في  الثلث الأول من الحمل، والذي يمتد منذ تلقيح البويضة وحتى نهاية الشهر الثالث من الحمل ، وتشمل هذه الأسباب على ما يلي:

  • علامة من علامات الحمل: قد يكون ألم الظهر علامة من علامات الحمل المبكرة.
  • ارتفاع مستوى الهرمونات: تتسبب الهرمونات التي يفرزها الجسم أثناء الحمل في ارتخاء الأربطة والمفاصل خاصة في منطقة الحوض مما يسبب ألم أسفل الظهر، وقد ينتشر الألم إلى باقي مفاصل الجسم.
  • الإجهاد: يزيد الإجهاد من ألم الظهر سواء أثناء الحمل أو في الأوقات الأخرى، وقد يتسبب الإجهاد العاطفي أيضاً بزيادة سوء هذه الأعراض.

تساعد الراحة واتخاذ وضعيات مريحة على التخفيف من ألم الظهر، لا يوجد توصية بشأن أفضل مرهم للظهر للحامل، لأنه لا توجد الكثير من الأبحاث حول سلامة استخدام المراهم والكريمات لألم الظهر للحامل، ويجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي كريم أو مرهم علاجي .

للمزيد : الم اسفل الظهر عند النساء

دلالة ألم الظهر للحامل

يعتبر ألم الظهر أثناء الحمل من أعراض الحمل المبكرة والشائعة، كما يصنف ضمن مضاعفات الحمل، حيث تصاب 50-70% من الحوامل بألم الظهر أثناء الحمل،. يبدأ ألم الظهر في الحمل عادة خلال النصف الثاني من الحمل؛ وذلك بسبب نمو الطفل وزيادة حجمه، إذ يؤثر ألم الظهر أثناء فترة الحمل على الروتين اليومي لحياة الحامل ممّا يتطلب اتباع خطوات علاجية تساعد في التخفيف من هذا الألم.

للمزيد: مضاعفات الحمل في الثلث الثالث من الحمل

انواع ألم الظهر للحامل

إن طبيعة الام الظهر للحامل قد تختلف من الحين للآخر ومن إمرأة لأخرى. وقد يحدث الم الظهر للحامل على هيئة التالي:

ألم أسفل الظهر للحامل الذي يمتد للساقين

يعتبر ألم أسفل الظهر والبطن من علامات الحمل. ترجع أسباب ألم أسفل الظهر الممتد للساقين للحامل إلى ذات الأسباب التالية، حيث تمثل هذه الأسباب الأسباب ذاتها الكامنة وراء الشعور بألم أسفل الظهر عند النساء غير الحوامل:

  • إصابة الأربطة، والعضلات، والمفاصل بالديسك، تظهر الإصابة بالديسك في هذه المناطق في الجسم نتيجة للإرهاق ووضعيات الجسم الخاطئة.
  • الطريقة الخاطئة في حمل الأشياء الثقيلة.
  • ضعف عضلات الظهر.
  • التعرض لإصابة ما في الظهر.
  • ممارسة بعض الأنشطة مثل المشي، والوقوف مدة طويلة، والجري، والانحناء إلى الأمام، والتقلب على السرير، وحمل الأشياء الثقيلة.
  • تقدم الحمل وزيادة وزن الجنين، الأمر الذي يزيد من التوتر والعبء الواقع على المفاصل والأربطة في منطقة أسفل الظهر.
  • ضعف عضلات البطن.
  • إفراز بعض الهرمونات التي تعمل على ارتخاء العضلات والأربطة بهدف زيادة مرونة وتمدد قناة الولادة، لا يقتصر تأثير هذه الهرمونات على حوض المرأة الحامل فقط وإنما يمتد ليشمل جميع المفاصل بما فيها مفاصل العمود الفقري، مما يؤدي هذا إلى أن يفقد العمود الفقري قدرته ومرونته الكاملة على مواجهة الضغوط والتوترات المتزايدة بسبب القوام الجديد للمرأة الحامل وزيادة وزن الجنين.

حامل حديثا؟ شاركي استفساراتك الطبية مع طبيب من راحة منزلك و في اي وقت

ألم أسفل الظهر للحامل الذي يصيب المفصل الحرقفي

تصاب الحامل بألم أسفل الظهر نتيجة إصابة المفصل الحرقفي، مما ينجم عنه ألم عميق في منطقة الإليتين إضافة للناحية الخلفية والجانبية من الفخذ. إذ تكثر الإصابة بهذا النوع من الألم كلما تقدم الحمل كما يستمر إلى ما بعد الولادة في بعض الحالات.

يزداد الشعور بالألم أسفل الظهر الحرقفي أثناء الوقوف أو المشي أو قيادة السيارة لفترات طويلة أو عند الاستلقاء على السرير أو النهوض منه.

ألم أسفل الظهر للحامل الذي يحدث ليلاً

تشعر الحامل بألم أسفل الظهر ليلاً عند الاستقلاء على السرير، نتيجة لزيادة تدفق الدم داخل الأوعية الدموية في منطقتي الحوض وأسفل الظهر.

ألم أسفل الظهر والورك للحامل

تعاني نسبة ضئيلة من النساء من ألم الورك خلال مرحلة الحمل، وذلك بسبب حدوث التهاب أو ضغط الظهر على عصب الورك، أو ما يعرف بـعرق النسا. تشعر الحامل بالوهن، والتعب، والوخز نتيجة إصابة عصب الورك الذي قد يرافقه ألم في الظهر وربما يمتد حتى أسفل الرجل.

يجدر التنويه أن ألم أسفل الظهر الناجم عن اصابة العصب الوركي لا يرتبط بالحمل، حيث تصاب به النساء الغير حوامل أيضاً، وهذا يؤكد عدم صحة ما هو شائع شعبياً أن الطفل يسبب ضغط على العصب الوركي. علاوة على ذبك فإن طرق علاج المستخدمة لعلاج هذا النوع من ألم أسفل الظهر تختلف تماماً عما هو مستخدم لعلاج الأنواع الأخرى.

يتطلب من الحامل فور شعورها بألم في عظمة الحوض أو حولها من الجهة الأمامية مراجعة الطبيب أو أخصائي علاج طبيعي لتميزه عن الأنواع الأخرى من آلآم الظهر، حيث يرتبط ألم عظمة الحوض أو ما حولها من الجهة الأمامية بحالة الارتفاع العاني اللاوظيفي.

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

طرق الوقاية من ألم الظهر للحامل

ينصح بمراعاة طرق الوقاية التالية لتجنب الإصابة بألم الظهر للحامل إضافة لزيادة فعالية طرق العلاج:

  • تجنب ارتداء الكعب العالي.
  • النوم على فرشة صلبة ومتينة ووضع وسادة رقيقة أسفل الركبتين.
  • ممارسة رياضة المشي وممارسة بعض التمارين الرياضية لتقوية عضلات الظهر.
  • الانحناء بالركبتين والوركين عند رفع الأشياء الثقيلة وعدم حني الظهر، كما ينصح بحملها بشكل ملاصق للجسم حتي تصل للمكان المطلوب.
  • اختيار مقعد متين ذا ظهر مستقيم اذا أرادت الحامل الجلوس بحيث يكون ظهرها قائماً دون أن تحنيه.
  •  تجنب الحامل وضعية تقاطع الساقين عند الجلوس لفترة طويلة، وعليها أن تضع مسنداً على الأرض لتضع عليه احدى قدميها.
  • الحفاظ على معدل الزيادة في الوزن وفقاً للمعدلات الطبيعية.
  • وقوف الحامل على مسند خشبي ثابت أثناء إعادة الصحون لأماكنها أو تعليق شيء على الحائط.
  • الاسترخاء فور شعور الحامل بآلام الظهر.
  • الحفاظ على اللياقة البدنية قبل الحمل للتخفيف من آلام الظهر للحامل.
  • تحسين اللياقة البدنية أثناء الحمل من خلال ممارسة الرياضة أسبوعيًا، ينصح عند بدء الحامل بممارسة الرياضة بالتدرج في التمرين والانتباه إلى بقاء الجسم في وضعية مستقيمة إلى جانب تجنب رفع الأوزان الثقيلة.
  • تجنب الجلوس بشكل خاطىء، والحفاظ على استقامة الظهر قدر المستطاع، والجلوس فوق وسادة طرية بالأخص إذا شعرت الحامل بألم في عضلة المؤخرة.

اقرأ ايضاً: فوائد و أضرار ممارسة الرياضة للمرأة الحامل

طرق العلاج والتخلص من ألم الظهر للحامل

تمثل النقاط التالية أهم طرق العلاج والتخلص من ألم الظهر للحامل:

التدليك للتخلص من ألم الظهر للحامل

يساعد التدليك أسفل الظهر للحامل في إكساب العضلات المتعبة والمتألمة الراحة المتمثلة بشكل أساسي على العضلات الموجودة على جانبي العمود الفقري ومنطقة أسفل الظهر. كما تنصح الحامل باستشارة اختصاصي تدليك أو اختصاصي في العلاج الطبيعي لضمان مساعدتها بشكل طبي صحيح إضافة لمساعدتها في معرفة أفضل مرهم للظهر للحامل.

الحرارة والماء للتخلص من ألم الظهر للحامل

تساعد الحرارة والماء في تخفيف ألم الظهر للحامل، لذا ينصح بالحصول على حمام دافىء يساهم في راحة الحامل وتخليصها من آلام الظهر.

استخدام الكمادات الباردة والدافئة للتخلص من ألم الظهر للحامل

توضع الكمادات الباردة أو الدافئة على منطقة الألم لمدة عشرين دقيقة عدة مرات خلال اليوم لفترة تستمر من يومين إلى ثلاثة أيام مع الحرص على عدم وضع الكمادات على منطقة البطن مباشرة أثناء الحمل. يجب استشارة الطبيب قبل استخدام الكمادات من قبل الحوامل لتخفيف آلام الظهر. 

استخدام الحزام المساعد للتخلص من ألم الظهر للحامل

ينصح اختصاصي العلاج الطبيعي بارتداء حزام مساعد. حيث يساهم هذا الحزام في رفع القليل من وزن الطفل عن ظهر المرأة.

استخدام وسادة مساعدة أثناء النوم للتخلص من ألم الظهر للحامل

يساهم النوم على أحد جوانب الجسم مع وضع وسادة خاصة بالحمل أسفل البطن في التخلص من آلام الظهر للحامل.

ممارسة تمارين القوة والاتزان للتخلص من ألم الظهر للحامل

 تساهم تمارين أسفل البطن في التخفيف من ثقل الحمل على ظهر الحامل. تستطيع الحامل ممارسة هذه التمارين بشكل آمن وسهل من خلال ركوع الحامل على يديها وركبتيها بحيث يكون ظهرها مستقيماً تقريباً، وعليها أن تأخذ شهيقاً، ثم عند الزفير تمارس تمارين أسفل البطن، وفي الوقت نفسه تشد بطنها الى الداخل والى الأعلى.

يجب المحافظة على هذه الوضعية لمدة خمس إلى عشر ثوان دون أن تحبس نفسها أو تحرك ظهرها، وعلى الحامل أن ترخي عضلاتها ببطء في ختام التمرين. أيضاً يمكن للحامل الوقوف مع جعل الظهر مقابلاً للحائط والضغط بالمؤخرة ببطء جهة الحائط حتى لمسه، ثم الابتعاد عنه، وتكرار هذا التمرين عدة مرات خلال اليوم.

العلاج بالإبر الصينية أو الوخز بالإبر للتخلص من ألم الظهر للحامل

 يعد الوخز بالإبر أحد تقنيات الطب الصيني التي تستخدم إبرًا رفيعةً يجري وخزها أسفل الجلد في مناطق معينة. يعتقد أن الوخز بالإبر فعال في التخلص من ألم الظهر للحامل

للمزيد: علاج الأعراض الصحية الشائعة في فترة الحمل بالطرق الطبيعية

متى يكون ألم الظهر خطر للحامل ويجب مراجعة الطبيب؟

يجب مراجعة الطبيب فوراً في حال حدوث أي من الحالات التالية لمهرفة متى يكون ألم الظهر خطر للحامل:

  • زيادة شدة آلام الظهر للحامل بحيث لم يعد بالإمكان تحملها إضافة لاستمرار زيادة شدة الألم.
  • مواجهة الحامل صعوبة في التبول.
  • ظهور آلام الظهر للحامل بشكل مفاجئ.
  • الشعور في نغزات الظهر للحامل كما في الأطراف.

يجدر التنويه إلى ألم الظهر الشديد عند الحامل قد يسبب في بعض الحالات النادرة حدوث حالات ولادة مبكرة أو الاصابة بالتهاب المفاصل الفقارية أو هشاشة العظام، لذا يجب استشاره الطبيب ومراجعته بشكل دوري.  

اعراض الحمل حسب أشهر الحمل

نشر هذا المقال في مجلة بلسم لشهر نيسان العدد 430 2011