أصبحت أجهزة الليزر تستخدم بشكل واسع لعلاج الأمراض الجلدية في وحدات طب الجلدية والجراحة التجميلية، في المستشفيات، والعيادات، وفي الصالونات التجميلية. ويستهدف علاج الجلد بالليزر حالات جلدية مثل: التصبغات، والندوب، وبقع حب الشباب، والشعر الزائد، والتجاعيد، وعلامات التمدد والتي يمكن أن تتضاءل باستخدام العلاج بالليزر لكنها لن تختفي تماماً. ويصاحب توسع نطاق استخدامات الليزر العديد من الأسئلة حول فعاليته وسلامته وملائمة استخدامه. [1,2]

ما هو العلاج بالليزر؟

تتضمن تقنية العلاج بالليزر توجيه أشعة ضوئية نبضية قصيرة ومركزة على مناطق الجلد المتضرر. ويعرف أيضاً علاج الجلد بالليزر في بعض الحالات بتقشير الجلد (بالإنجليزية:Skin Resurfacing) حيث تتم إزالة الطبقة الخارجية من الجلد والتي تعرف بالبشرة، وتسخين الطبقة التي تقع أسفل البشرة وتسمى الأدمة (بالإنجليزية:Dermis) لتحفيز خلايا الجلد على إنتاج ألياف الإيلاستين والكولاجين. [3]

يعمل استخدام الليزر لعلاج الجلد على تعزيز التئام الجروح وإعادة تشكيلها، وتتضمن هذه المرحلة إنتاج خلايا جلد جديدة مما يؤدي إلى لحصول على سطح جلد ناعم ومشدود. من أهم مزايا علاج الأمراض الجلدية باستخدام الليزر هي إمكانية تخصيص العلاج وفقاً لاحتياجات المريض واستهداف مناطق جلدية معينة. [2]

للمزيد: علاج حب الشباب بالليزر

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب

ما هي أنواع الليزر المستخدمة لعلاج الأمراض الجلدية؟

يكمن الاختلاف بين أنواع الليزر بطول الموجة، بمعنى آخر تستهدف الأطوال الموجية المختلفة مشاكل جلدية مختلفة. لذلك نحتاج إلى أنواع متعددة من الليزر لعلاج مختلف المشاكل الجلدية. [3]

أما فيما يتعلق بتجميل الجلد بالليزر، فهناك نوعان أساسيان من الليزر المستخدم لأغراض التجميل وهما الليزر الاستئصالي (بالإنجليزية: Ablative laser) والليزر غير الاستئصالي (بالإنجليزية:Ablative Non)، حيث يعمل الليزر الاستئصالي على إزالة الطبقات العلوية من الجلد المتضرر، بينما يقوم الليزر غير الاستئصالي بالعمل بشكل أعمق في الجلد دون إزالة الطبقات العلوية أو إتلافها. [2]

نستعرض فيما يلي الأنواع المختلفة من الليزر التي تندرج تحت هذان النوعان الأساسيان: [2,3]

الليزر الاستئصالي

هناك نوعان من الليزر الاستئصالي المستخدم لعلاج الجلد بالليزر، وهما:

  • ليزر ثاني أكسيد الكربون (بالإنجليزية: CO2): بدأ استخدامه منذ أواخر الستينات ولايزال يستخدم للآن، ولكن بسبب آثاره الجانبية تم تحديث ليزر ثاني أكسيد الكربون الجزئي والذي له أضرار جانبية أقل وفترة تعافي أقصر، وهو غير مناسب لأصحاب البشرة الداكنة.
  • ليزر الإربيوم-ياغ (بالإنجليزية: Erbium-Yag): يستخدم هذا النوع من الليزر لإزالة الخطوط والتجاعيد متوسطة العمق على الوجه والرقبة أو اليدين أو الصدر. وتتمثل إحدى مزايا استخدام ليزر الإربيوم في تسببه بالحد الأدنى من حرق للأنسجة المجاورة. ويتسبب هذا النوع من الليزر بأضرار جانبية أقل (مثل: الانتفاخ أو التورم، الكدمات، والاحمرار) وبالتالي فترة تعافي أقل من ليزر ثاني أكسيد الكربون. إذا كنت من أصحاب البشرة الداكنة قد يكون ليزر الإربيوم هو الليزر الأفضل لك.

الليزر غير الاستئصالي

يعمل هذا النوع من الليزر تحت طبقة الجلد السطحية؛ بحيث يحفز نمو الكولاجين ويشد طبقة الجلد السفلية لتحسين مظهر البشرة. ويتضمن الأنواع التالية:

  • ليزر الصبغ النبضي (بالإنجليزية: Pulsed Dye Laser): يقوم هذا النوع من الليزر بمعالجة الجلد عن طريق استهداف الأوعية الدموية مباشرة لتقليصها، مما يجعل الجلد أقل احمراراً. يمكن استخدامه على الوجه أو الجسم، ويحتاج العلاج 3-5 جلسات ليتم الحصول على نتائج دائمة، ويرافقه بعض الآثار الجانبية مثل: التصبغ المؤقت وبعض الكدمات، ويستغرق بضع ساعات فقط للتعافي.
  • ليزر ياغ (بالإنجليزية: Nd-Yag): يتضمن استخدامه انبعاث طول موجة ذات طاقة ضوئية عالية، والتي تقوم عند تركيزها على مشكلة جلدية معينة بتسخين وتدمير الخلايا غير الطبيعية. قد يصاحب استخدام هذا النوع من الليزر بعض الألم وبعض الآثار الجانبية مثل: الاحمرار، والانتفاخ، والحكة والتي قد تستمر لبضعة أيام.
  • ليزر ألكسندريت (بالإنجليزيةAlexandrite): يتضمن استخدام هذا الليزر انبعاث طول موجي ذو طاقة ضوئية عالية تتحول إلى طاقة حرارية، وبالتالي تدمير المنطقة المستهدفة. يتميز هذا النوع من الليزر بأنه يقوم بتدمير الأنسجة المتضررة المستهدفة بدقة عالية بحيث تبقى الأنسجة المحيطة بها دون أي ضرر. قد يرافقه بعض الألم وبعض الآثار الجانبية مثل: الاحمرار، والانتفاخ، والحكة والتي قد تستمر لبضعة أيام.

للمزيد: أفضل الأقنعة الطبيعية لشد الوجه ومحاربة التجاعيد

اقرا ايضاً :

 الشامات (الحسنات): أسبابها ، مدى خطورتها، دلالاتها، علاجها

ما هو نوع الليزر المستخدم لعلاج كل مشكلة من المشاكل الجلدية المختلفة؟

فيما يلي نستعرض أنواع الليزر المناسبة للاستخدام لكل مشكلة جلدية معينة: [3]

  • الليزر المستخدم لعلاج الخطوط والتجاعيد: لعلاج مشكلة الخطوط والتجاعيد يمكن استخدام عمليات تقشير الجلد وشد الجلد معاً. باستخدام ليزر ثاني أكسيد الكربون أو ليزر الإربيوم ياغ. ويستخدم ليزر ثاني أكسيد الكربون أيضاً لإزالة الثآليل وعلامات الجلد.
  • الليزر المستخدم لشد الجلد: توفر معظم أنواع الليزر التجميلية مستوى جيد من شد الجلد لأنها تحفز الخلايا على إنتاج الكولاجين، ولكن للحصول على نتائج أفضل لعمليات شد الجلد يعتبر ليزر ثاني أكسيد الكربون هو الخيار الأفضل للاستخدام.
  • الليزر المستخدم لعلاج التصبغات: الليزر الأكثر استخداماً لعلاج تصبغات الجلد مثل بقع الشمس، بقع تقدم العمر، الكلف وغيرها من مشاكل فرط التصبغ هو ليزر الصبغ النبضي أو ليزر Nd-Yag.
  • الليزر المستخدم لعلاج الآفات ما قبل السرطانية: لإزالة الزوائد ماقبل السرطانية (بالإنجليزية: Precancerous Lesions) وقبل أن تتاح لها الفرصة لتصبح سرطانية أصبح يتم استخدام الليزر بشكل روتيني كإجراء وقائي . ويتم غالباً استخدام الليزر الاستئصالي مثل ثاني أكسيد الكربون أو ليزر الإربيوم- ياغ.
  • الليزر المستخدم لعلاج الآفات الوعائية: لعلاج  الآفات الوعائية (بالإنجليزية: Vascular Lesions) مثل مشاكل العروق سواء على الوجه أو الجسم ،الأورام الوعائية، أو بعض أنواع الوحمات يمكن استخدام ليزر Nd-Yag أو ليزر الصبغ النبضي.
  • الليزر المستخدم لإزالة الوشم: ليزر ثاني أكسيد الكربون وليزر Nd-Yag هما الأكثر شيوعاً للاستخدام لإزالة الوشم (بالإنجليزية:Tattoos).
  • الليزر المستخدم لإزالة حب الشباب: ندوب حب الشباب (بالإنجليزية: Acne Scars) لعلاج ندوب حب الشباب العميقة يبقى ليزر ثاني أكسيد الكربون هو الخيار الأفضل للاستخدام. ومن الجدير بالذكر أنه لا يمكن استخدام الليزر لعلاج مشكلة حب الشباب القائمة.

للمزيد: الطرق الطبية والطبيعية لعلاج تصبغات الجلد والبقع البنية

فترة التعافي والرعاية بعد العلاج بالليزر

بعد علاج الجلد بالليزر تحتاج البشرة المعالجة إلى العناية بشكل صحيح. وتتضمن العناية بها الخطوات التالية: [1]

  • غسل المنطقة عدة مرات في اليوم.
  • استخدام مرهم أو كريم على المنطقة؛ ليساعد على منع تشكل الندوب على المنطقة المعالجة.
  • استخدام واقي الشمس على المنطقة المعالجة.
  • قد تحتاج لوضع كمادات باردة على المنطقة المعالجة لعلاج الاحمرار والانتفاخ الذين قد يصاحبان استخدام الليزر.
  • في بعض الحالات قد يتم وصف الستيرويدات (بالإنجليزية: Steroids) للتقليل من الانتفاخ والتورم.
  • يُفضل استشارة الطبيب أو المختص بشأن أي تعليمات محددة بعد العلاج.
  • يجب المتابعة مع الطبيب بعد العلاج ليقوم بتقييم حالة البشرة.
  • قد يتم وصف بعض الأدوية الموضعية مثل: حمض الريتينويك (بالإنجليزية: Retinoic Acid) أو الهيدروكينون (بالإنجليزية: Hydroquinone) بعد بضعة أسابيع من أجل تعزيز شفاء الجروح وتجديد الجلد.
  • معظم المرضى الذين يخضعون لعلاج الجلد بالليزر يكونوا راضون عن النتائج. وعادةً يستغرق الأمر 6 أشهر لتقدير النتائج النهائية للعلاج. ويعتبر علاج الأمراض الجلدية بالليزر آمناً بشكل عام عندما يتم إجرائه من قبل أخصائي مؤهل وذو خبرة.

اعاني منذ سنوات من حب الشباب والاثار التي حصلت بعد ، استخدمة الليزر لكن لم ينفع ، بالاضافه الى وجود حب تحت الجلد وحبتين او اكثر على الفكين بارزتان ومؤلمتان احياناً