يمكن أن تتسبب حساسية الربيع بالعديد من الأعراض المزعجة للفرد، مثل، العطاس، وسيلان الأنف، وتدمع العينين، والسعال. وفي بعض الأحيان يمكن أن تتسبب بأعراض أكثر خطورة، مثل ضيق التنفس.

لكن لا داعي للقلق حيث أن هناك طرق متعددة لعلاج حساسية الربيع، والتي تتضمن استخدام الأدوية أو اتباع عدد من النصائح والتدابير المنزلية. [1][2]

في المقال التالي سنذكر أبرز أنواع أدوية حساسية الربيع، بالإضافة إلى بعض الطرق المنزلية للتخفيف من أعراض حساسية الربيع.

علاج حساسية الربيع بالأدوية

يوجد أنواع مختلفة من الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج حساسية الربيع والتي تأتي بأشكال صيدلانية متنوعة تناسب احتياجات المريض وشدة الحساسية لديه. وفيما يأتي نذكر هذه الأدوية بالتفصيل:

حبوب حساسية الربيع

تحتوي حبوب حساسية الربيع على العديد من المواد الفعالة التابعة لمجموعات مختلفة، والتي تتضمن ما يأتي:

  •  مضادات الهيستامين

تعد أشهر أنواع أدوية حساسية الربيع هي مضادات الهيستامين الفموية، حيث تعمل هذه الأدوية على تثبيط عمل الهيستامين، وهي مادة كيميائية يفرزها الجسم وتتسبب بظهور أعراض الحساسية. [1][3]

وبالتالي يمكن أن يساعد استخدام حبوب الهيستامين على التخفيف من مختلف أعراض حساسية الربيع، مثل: حكة العينين والأنف، والعطاس، وسيلان الأنف. وما يميز هذا النوع من حبوب حساسية الربيع بأنها تعمل خلال مدة زمنية أقل من ساعة. [2][3][4]

يجب التنويه إلى أن هناك عدة أنواع من مضادات الهيستامين والتي يتم تقسيمها إلى مجموعتين رئيسيتين، وهما: [1][4]

  • مضادات الهيستامين المسببة للنعاس، ومن الأمثلة عليها الديفينهيدرامين (بالإنجليزية: Diphenhydramine).
  • مضادات الهيستامين غير المسببة للنعاس، ومنها: الفيكسوفينادين (بالإنجليزية: Fexofenadine) والسيتريزين (بالإنجليزية: Cetirizine).

  • مضادات الاحتقان

يمكن أن يتضمن علاج حساسية الربيع تناول أحد الأدوية المضادة للاحتقان، مثل: السودوإيفيدرين (بالإنجليزية: Pseudoephedrine) والفينيل إفرين (بالإنجليزية: Phenylephrine). [1][2][5]

يعمل هذا النوع من حبوب حساسية الربيع على تضييق الأوعية الدموية المتواجدة داخل الأنف وهذا ما سيؤدي إلى التقليل من احتقان الأنف المصاحب للحساسية. لكن يجب التنويه إلى ضرورة استخدام هذه الحبوب لفترة زمنية قصيرة تتراوح ما بين 5 - 7 أيام حيث أن استخدامها لفترات زمنية طويلة يرتبط ببعض المخاطر والآثار الجانبية. [2][4]

كما يجب استشارة الطبيب قبل استخدام مضادات الاحتقان عند علاج حساسية الربيع لدى الأفراد الذين يعانون من الأمراض والمشكلات الصحية التالية: [4][5]

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الجلوكوما.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • مرض السكري.
  • تضخم البروستاتا.
  • مشاكل في الكبد، أو الكلى، أو القلب، أو الدورة الدموية.
  • مضادات اللوكوترين

تعمل مضادات اللوكوترين على منع الليكوترين من الارتباط بمستقبلاته، ويٌعد اللوكوترين أحد النواقل الكيميائية التي تلعب دورًا أساسيًا في الاستجابة الالتهابية في الشعب الهوائية. [2][4]

بخاخ حساسية الربيع

يمكن أن يتم استخدام البخاخات الأنفية التالية لعلاج حساسية الربيع والتخفيف من أعراضها:

  • بخاخ مضاد للهيستامين

يوجد في الصيدليات أنواع من بخاخات الأنف تحتوي على أحد الأدوية المضادة للهيستامين، ومنها دواء الأزيلاستين (بالإنجليزية: Azelastine)، والتي يمكن استخدامها للتخفيف من أعراض حساسية الربيع، إلا أنه غالبًا ما يحتاج هذا النوع من البخاخات إلى وصفة طبية من أجل استخدامه. [4][6]

  • بخاخ مضاد للاحتقان

تتوفر مضادات الاحتقان أيضًا على شكل بخاخات أنفية والتي توفر أيضًا راحة مؤقتة من احتقان الأنف من خلال تضييق الأوعية الدموية. ولعل أشهر أنواع البخاخات المضادة للاحتقان المستخدمة لعلاج حساسية الربيع تلك التي تحتوي على الأوكسيميتازولين (بالإنجليزية: Oxymetazoline). [1][5]

ومن المهم التأكيد على ضرورة استخدام هذا النوع من أدوية حساسية الربيع لفترة زمنية قصيرة لا تتجاوز الـ 7 أيام تجنبًا لأية أضرار جانبية محتملة. [4]

 ويجب التنويه إلى أن بعض أنواع بخاخات حساسية الربيع تكون مركبة بحيث أنها تحتوي على أحد الأدوية المضادة للهيستامين إلى جانب أحد الأدوية المضادة للاحتقان. [4] 

  • بخاخ الكورتيزون (الستيرويد)

تساعد بخاخات الستيرويد الأنفية على تقليل التورم وإنتاج المخاط في الممرات الأنفية، وهذا ما يمكن أن يساهم في التخفيف من أعراض حساسية الربيع لدى الفرد، بما فيها حكة الأنف، والسيلان، والاحتقان. [2][4]

لكن، إن هذا النوع من بخاخات حساسية الربيع لا يظهر مفعولها على الفور ومن الممكن أن يحتاج الفرد لأخذها لفترة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين حتى تبدأ الأعراض لديه بالتحسن. وغالبًا ما سيحتاج الفرد لاستخدامها بشكل يومي قبل وخلال موسم الربيع لتخفيف الأعراض لديه. [4][6]

ومن الأمثلة على بخاخات الكورتيزون التي يمكن استخدامها لعلاج حساسية الربيع بخاخ الفلوتيكازون (بالإنجليزية: Fluticasone) وبخاخ البوديزونيد (بالإنجليزية: Budesonide). [4][6]

اقرا ايضاً :

مرض حساسية المريء

إبرة حساسية الربيع

يوجد في الصيدليات أنواع مختلفة من إبرة حساسية الربيع والتي تحتوي على أنواع مختلفة من المواد الفعالة ولكل منها آلية عمل خاصة به، ومن هذه الأنواع ما يأتي:

  • إبرة الكورتيزون

لا تٌعد إبرة الكورتيزون من الخيارات الأولى التي يتم اللجوء إليها من أجل علاج حساسية الربيع، حيث يتم وصفها عندما لا تعمل العلاجات الأخرى وتكون الأعراض شديدة لدى الفرد وتتداخل مع الأنشطة اليومية الخاصة به. [7]

يمكن أن يستمر مفعول إبرة حساسية الربيع لفترة زمنية طويلة نسبيًا تتراوح ما بين ثلاثة أسابيع وثلاثة أشهر، حيث سيتم إطلاق الستيرويد ببطء في الجسم بعد حقن الإبرة، وبالتالي سيحتاج الفرد إلى جرعة واحدة فقط من هذه الإبرة في كل موسم ربيع. [7]

لكن يجب التنويه إلى أن استخدام إبرة الكورتيزون يرتبط بعدد من المخاطر المحتملة، ومنها: [7]

  • القلق والأرق.
  • تورم واحمرار الوجه.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • زيادة الشهية وزيادة الوزن.
  • انخفاض البوتاسيوم.
  • تقلبات مزاجية وتغيرات في السلوك.
  • احتباس الملح والسوائل.

وبالتالي يجب الانتباه إلى أن أخد إبرة حساسية الربيع يتطلب استشارة من الطبيب للتحقق من أمان أخذها وتجنب مواجهة أي من الآثار الجانبية المحتملة لها. [7]

للمزيد: ابرة الكورتيزون للحساسية

  • إبرة العلاج المناعي

يتم إعطاء هذا النوع من إبر حساسية الربيع تحت إشراف الطبيب، وهي عبارة عن إبر تحتوي على كميات قليلة من حبوب اللقاح ومسببات حساسية الربيع الأخرى والتي تتزايد كميتها بشكل تدريجي مع مرور الوقت، الأمر الذي سيعمل على بناء مقاومة لدى الفرد تجاه مسببات الحساسية. [1][3]

يٌعد العلاج المناعي حل طويل الأمد والذي يهدف إلى إزالة الحساسية لدى الفرد على المدى الطويل حيث يحصل العديد من الأفراد على راحة كاملة من أعراض حساسية الربيع في غضون 1 - 3 سنوات وغالبًا ما يستمر مفعولها بعد عدة سنوات من آخر جرعة تم أخذها. [2][4]

أما حول طريقة إعطاء هذا النوع من إبرة حساسية الربيع فيتضمن حقن إبرة واحدة تحت الجلد بشكل أسبوعي ولمدة 2 - 3 أشهر حتى يصل الفرد إلى الجرعة القصوى. ومن ثم سيحتاج الفرد إلى حقن إبرة واحدة فقط في الشهر خلال 3 - 5 سنوات القادمة. [3][4]

أدوية أخرى

يمكن أن تتضمن أنواع الأدوية المستخدمة لعلاج حساسية الربيع أيضًا ما يأتي:

  • قطرات العيون

يمكن أن يساعد استخدام بعض قطرات العيون على التخفيف من أعراض حساسية الربيع التي تؤثر على العينين، مثل: التدميع، والاحمرار، والحكة، والانتفاخ. وغالبًا ما تحتوي قطرات العيون المستخدمة لحساسية الربيع على أحد الأدوية المزيلة للاحتقان، أو مضادات الهيستامين، أو مثبطات الخلايا البدينة. [1][2]

  • حبوب تحت اللسان

تُعد هذه الحبوب بديًلا لإبر العلاج المناعي، حيث تحتوي أيضًا على مسببات الحساسية ويتم وضعها تحت اللسان إلى أن تذوب بشكل كامل. وغالبًا ما يتم إعطاء الجرعة الأولى من هذه الأدوية في عيادة الطبيب قبل بدء موسم الربيع ومن ثم يستمر الفرد بأخذها يوميًا في منزله وذلك طوال موسم الحساسية لديه. [1][2][4]

وكما هو الحال مع الإبر، سيصبح الفرد أكثر تحملًا لمسببات الحساسية مع مرور الوقت، لكن من الممكن أن تكون الإبر أكثر فعالية مقارنة بالحبوب تحت اللسان. [1]

  • الشراب

هناك أنواع مختلفة من شراب حساسية الربيع والتي يمكن استخدامها لعلاج الحساسية لدى الأطفال الصغار خاصة، حيث يمكن أن تحتوي على أحد مضادات الهيستامين أو مضادات الاحتقان أو كلاهما. [1][4]

اقرأ أيضًا: أدوية الحساسية

علاج حساسية الربيع طبيعيًا

بالإضافة إلى استخدام أدوية علاج حساسية الربيع، تساعد بعض النصائح والتدابير المنزلية في علاج المشكلة أيضًا والتخفيف من أعراضها، والتي تشمل ما يأتي: [2][3]

  • استنشاق البخار، فهو يساعد على تهدئة وفتح الممرات الأنفية.
  • شطف الأنف بمحلول ملحي، والذي يمكن أن يساعد في تخفيف انسداد الأنف عن طريق تخفيف المخاط الزائد المتواجد داخل الممرات الأنفية.
  • الكمادات الدافئة أو الباردة، والتي يمكن وضعها على الوجه للتخفيف من حكة العين أو عدم الراحة في الجيوب الأنفية.
  • تناول بعض الأعشاب الطبيعية التي يمكن أن تساعد في علاج حساسية الربيع والتخفيف من أعراضها، ومنها:
    • البوتيربور (بالإنجليزية: Butterbur).
    • الجنكو بيلوبا.
    • القلنسوة الصينية.
  • البقاء في المنزل قدر الإمكان وتجنب الخروج في الأيام التي تكون فيها الرياح نشطة أو خلال ساعات الصباح الباكر، حيث يكون عدد حبوب اللقاح في أعلى مستوياته.
  • ارتداء النظارات الشمسية وقناع الوجه عند الخروج من المنزل لإبعاد حبوب اللقاح عن العينين وتقليل استنشقها عبر الأنف.
  • إغلاق جميع النوافذ لمنع دخول حبوب اللقاح إلى داخل المنزل واستخدام مكيف الهواء لتبريد المنزل.
  • خلع الأحذية عند الباب فذلك يمكن أن يساعد على إبقاء المواد المسببة للحساسية في الخارج.
  • تنظيف المنزل باستخدام مكنسة كهربائية تحتوي على فلتر HEPA وهو أحد أنواع الفلاتر عالية الجودة والتي تقوم بحبس 99.97% من الجزيئات المجهرية الموجودة في الهواء والتي يمكن أن تتسبب بتفاقم أعراض الحساسية لدى الفرد.
  • تجنب تجفيف الملابس أو الملاءات خارج المنزل فذلك سيؤدي إلى التصاق حبوب اللقاح بها أثناء وجودها بالخارج.
  • تجنب التدخين فذلك يمكن أن يجعل أعراض الحساسية أسوأ.

ما هي أخطر أنواع الحساسية؟ وهل يمكن الوقاية منها؟

نصيحة الطبي

يمكن علاج حساسية الربيع باستخدام بعض أنواع الأدوية، أهمها مضادات الهيستامين، ومضادات الاحتقان، والستيرويدات، والتي يمكن أن تأتي بعدة أشكال صيدلانية، مثل: الحبوب، أو البخاخات، أو الإبر. كما يمكن أن تساعد بعض العلاجات المنزلية في تخفيف الأعراض لدى الفرد، مثل استنشاق بخار الماء أو شطف الأنف بالماء والملح.

وللمزيد من المعلومات والإجابة عن جميع الاستفسارات المتعلقة بعلاج حساسية الربيع بإمكانك الآن الاستفادة من خدمة الاستشارات الطبية عن بعد التي يوفرها موقع الطبي على مدار 24 ساعة وطيلة أيام الأسبوع.

اقرأ أيضًا: علاج حساسية الأنف بالأعشاب الطبيعية