تستخدم ابرة الكورتيزون للحساسية لعلاج أعراض انخفاض مستويات الكورتيكوستيرويد (نقص بعض المواد التي ينتجها الجسم عادة والتي يحتاجها الجسم لوظائفه بشكل طبيعي) مما يفيد في علاج الحساسية المفرطة وعلاج التصلب المتعدد، والذئبة، وأمراض الجهاز الهضمي، وأنواع معينة من التهاب المفاصل، ولعلاج بعض الحالات التي تؤثر على الدم والجلد والعينين والجهاز العصبي والغدة الدرقية والكلى والرئتين وذلك عن طريق تقليل التورم والاحمرار وتغيير طريقة عمل الجهاز المناعي.

تقع حقن الكورتيزون في فئة من الأدوية تسمى الكورتيكوستيرويدات، ومن أسماء حقن الكورتيزون للحساسية هيدروكورت، وسولوكورتف.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

كيفية استخدام ابرة الكورتيزون للحساسية

تأتي إبر الكورتيزون على هيئة مسحوق يخلط مع سائل للحقن في العضل أو في الوريد، ويعتمد جدول الجرعات الخاص بك على حالتك وعلى كيفية استجابتك للعلاج.

قد تتلقى إبر الكورتيزون في مستشفى أو منشأة طبية، أو قد تحصل على الدواء لاستخدامه في المنزل وحينها سوف يوضح لك مقدم الرعاية الصحية كيفية حقن الدواء. تأكد من فهمك لهذه التوجيهات، واسأل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كان لديك أي أسئلة. اسأل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عما يجب عليك فعله إذا كان لديك أي مشاكل في استخدام إبرة هيدروكورتيزون للحساسية.

قد يغير طبيبك جرعتك من ابرة الكورتيزون للحساسية أثناء علاجك للتأكد من أنك تستخدم دائماً أقل جرعة تناسبك، وربما يحتاج إلى تغيير جرعتك إذا واجهت ضغطاً غير عادي على جسمك مثل الجراحة أو المرض أو العدوى.

أخبر طبيبك إذا تحسنت الأعراض أو ساءت أو إذا مرضت أو حدث أي تغيرات في صحتك أثناء العلاج.

ابرة الحساسية الموسمية

الحساسية الموسمية التي تسببها حبوب اللقاح من الأعشاب ومسببات الحساسية التي توجد في أوقات معينة من السنة، والمعروفة أيضاً باسم حمى القش (بالإنجليزية: Hay Fever) أو التهاب الأنف التحسسي تسبب أعراضاً مثل العطس، واحتقان الأنف، والحكة أو دموع العين، وهناك عدد من العلاجات الطبية الأخرى الفعالة للحساسية الموسمية والتي تشمل:

  • مضادات الهيستامين.
  • مثبطات الخلايا البدينة.
  • مضادات الاحتقان.
  • الستيرويدات القشرية: أو الكورتيكوستيرويدات، وهي نوع من الهرمونات الستيرويدية، على شكل بخاخات أنف أو كريمات موضعية أو حبوب أو إبر طويلة المفعول، وتعد ابرة الكورتيزون للحساسية هي الملاذ الأخير في علاج الحساسية الموسمية يتم وصفها عندما لا تعمل العلاجات الأخرى وتتداخل الأعراض مع الأنشطة اليومية للمريض.

كيفية عمل ابرة كرتزون للحساسيه

يحدث رد الفعل التحسسي عندما يتعامل الجسم مع مادة غير ضارة على أنها مادة ضارة للجسم حيث يتفاعل الجهاز المناعي بقوة مع مسببات الحساسية، مما يسبب الالتهاب وأعراضاً أخرى.

تعمل ابرة الكورتيزون للحساسية عن طريق الحد من هذا الالتهاب وإضعاف رد فعل الجهاز المناعي المفرط لمسببات الحساسية فتستهدف كلاً من الآثار الفورية وطويلة المدى للحساسية. وغالباً تكون الجرعة المقترحة هي إبرة واحدة تحتوي على 40-100 ملليغرام من المادة الفعالة.

السلام عليكم اعاني من مشكلة اذا زرت المرضى ف المستشفيات وشممت رائحة من المريض اتوقع رائحة اكسجين او مطهر او ماشابه ذلك يبدأ جسمي بالتعرق واحس بغثيان وبروده في جسمي وادوخ

آثار جانبية لابرة حساسية الانف

قد تخفف ابرة الكورتيزون للحساسية من أعراض الحساسية. ومع ذلك، يمكن أن تسبب أيضاً آثاراً جانبية قصيرة وطويلة المدى.

الآثار الجانبية قصيرة المدى

يمكن أن تتراوح الآثار الجانبية قصيرة المدى لابرة الكورتيزون للحساسية من خفيفة إلى شديدة، وتشمل:

  • القلق والأرق.
  • الكدمات وترقق الجلد.
  • تورم الوجه واحمراره.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • زيادة الشهية وزيادة الوزن.
  • انخفاض البوتاسيوم.
  • تقلب المزاج وتغيرات السلوك.
  • احتباس الملح والسوائل.
  • اضطراب المعدة.
  • ضعف بالقرب من موضع حقن الإبر.

الآثار الجانبية طويلة المدى

يزيد أخذ إبر الكورتيزون لفترة طويلة من خطر الآثار الجانبية الأكثر خطورة. ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية طويلة المدى:

  • مرض نقصان الدم المزود للعظام (بالإنجليزية: Avascular Necrosis).
  • هشاشة العظام والكسور.
  • إعتام عدسة العين.
  • متلازمة كوشينغ.
  • داء السكري.
  • زرق العين (بالإنجليزية: Glaucoma).
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • التهاب القرنية.
  • قمع هرموني.
  • السمنة.
  • قرحة المعدة.
  • الأعراض النفسية، مثل الاكتئاب أو الذهان.
  • ارتفاع ضغط الدم الشديد.
  • السل والتهابات مزمنة أخرى.
  • الجلطات الدموية الوريدية.

البدائل العلاجية لإبرة هيدروكورتيزون للحساسية

إبر الحساسية هي نوع من العلاج المناعي الذي لا يحتوي على الكورتيزون ويعد بديلاً له. يتم إعطاء إبر الحساسية على مدى عدة سنوات كل إبرة تحتوي على كمية قليلة من مسببات الحساسية. يتم زيادة هذا المقدار تدريجياً خلال الأشهر الثلاثة إلى الستة الأولى ثم يتم الحفاظ عليه بتكرار أقل لمدة ثلاث إلى خمس سنوات.

في حين أن إبر الحساسية يمكن في النهاية أن تمنع أعراض الحساسية وتقلل منها، إلا أنها لا تعمل عادةً على الفور. في بعض الأحيان، قد يستغرق الأمر عاماً أو أكثر قبل أن يخفف من الأعراض، ومن هذه البدائل:

  1. الكورتيكوستيرويدات الأنفية: الكورتيكوستيرويدات الأنفية هي علاج شائع آخر للحساسية الموسمية ولكن لها مخاطر أقل بكثير من جرعات وحبوب الستيرويد لأنها تستهدف منطقة معينة من الجسم. تعمل الكورتيكوستيرويدات الأنفية على تثبيط الاستجابة التحسسية وتخفيف العديد من أعراض الحساسية بما في ذلك احتقان الأنف وسيلان الأنف.
  2. الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية: مثل مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان والأدوية المركبة وهي فعالة أيضاً في علاج أعراض الحساسية الموسمية. تعمل مضادات الهيستامين على منع بروتين يسمى الهستامين، والذي يتم إطلاقه عندما يواجه جهازك المناعي مادة مسببة للحساسية. بينما تساعد مضادات الاحتقان على تخفيف احتقان الأنف. تشمل بعض أدوية الحساسية كلاً من مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان.
  3. مثبطات الخلايا البدينة: مثبطات الخلايا البدينة (بالإنجليزية: Mastocyte) هي نوع من الأدوية المستخدمة لمنع أعراض الحساسية مثل تهيج العين، وسيلان الأنف. قطرات العين وبخاخات الأنف التي تحتوي على مثبطات الخلايا البدينة تمنع إفراز الهيستامين في العين أو الأنف.
  4. علاجات أخرى: تشمل العلاجات الأخرى للحساسية التغييرات في نمط الحياة مثل: تجنب مسببات الحساسية، وحماية منزلك ومكان عملك من مسببات الحساسية.

 الحساسية التنفسية