الأدوية التي تسبب ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: Drug-induced hypertension) هي ادوية ترفع ضغط الدم أو تتعارض مع مفعول الأدوية الخافضة للضغط، يتضمن ذلك عدداً من الأدوية منها ما يباع بوصفة طبية أو بدونها وأيضاً مكملات غذائية وغيرها.

إن كنت تعاني من ارتفاع في ضغط الدم، وكان هذا الارتفاع لا يتجاوب بشكل كاف مع أدوية الضغط، فعليك استشارة الطبيب مع إحضار جميع الأدوية والمكملات الغذائية والمواد التي تستخدمها، لعله يجري على الجرعات بعض التعديلات أو يقوم بإيقاف أحدها أو استبدالها؛ إذا كان هناك تداخل دوائي يسبب ارتفاع ضغط الدم.

تعرف في هذا المقال على أهم 8 ادوية ترفع ضغط الدم، والتي قد تحتاج إلى الانتباه إليها؛ إذا كنت تحاول السيطرة على ارتفاع ضغط الدم لديك.

الادوية التي ترفع ضغط الدم

يدرك الكثير أن هناك ادوية ترفع ضغط الدم وتغير من فعالية الأدوية المخفضة له، يتضمن ذلك عدداً من العلاجات الشائعة التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل شراب السعال وحبوب الحساسية وأدوية البرد.

تعمل بعض هذه الادوية التي ترفع ضغط الدم من خلال تحفيز المواد الكيميائية في الدماغ، والتي تسمى بالناقلات العصبية؛ مما يتسبب في انقباض الأوعية الدموية، والبعض الآخر من خلال التأثير المباشر على أعضاء مثل الكلى أو التسبب في احتباس السوائل الذي يؤثر بالتأكيد على ضغط الدم.

تأثير الباراسيتامول على ضغط الدم

الباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol) هو مسكن وخافض للحرارة آمن بشكل عام، إلا أن أحد المخاوف بشأنه هو تأثيره على الكبد، ويمكن أن يؤدي الاستخدام طويل الأمد أو الإفراط في الاستخدام إلى تلف الكبد، والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى حالة تسمى ارتفاع ضغط الدم البابي (بالإنجليزية: Portal hypertension)؛ مع ارتفاع ضغط الدم البابي، يتحول ارتفاع ضغط الدم في الكبد إلى ارتفاع في ضغط الدم في جميع أنحاء الجسم.

اقرأ أيضاً: استخدامات الباراسيتامول ونصائح عامة حوله

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب

تأثير مضادات الالتهاب غير الستيرويدية على ضغط الدم

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية هي مسكنات شائعة للغاية تستخدم لعلاج الألم والالتهابات، وهي ادوية ترفع الضغط بطريقة غير مباشرة؛ إذ تقوم بحبس السوائل مما يؤثر على الكلى، والتي لها دور أساسي في تنظيم ضغط الدم؛ فيفضي إلى ارتفاع الضغط، وتتضمن هذه الأدوية:

  • الإندوميثاسين.
  • النابروكسين.
  • البايروكسيكام.
  • الأيبيوبروفين.
  • الميلوكسيكام.

تجدر الإشارة إلى أنه يجب على مستخدمي هذه الأدوية، خصوصاً من لديهم ارتفاع في ضغط الدم أو يشعرون بأعراضه، عليهم قياس ضغط الدم بشكل دوري، كما يجب التحدث إلى الطبيب حول المسكن الأفضل لهم، وإن أمكن استبداله بدواء مسكن آخر لا يؤثر على ضغط الدم.

تأثير الأدوية المضادة للاكتئاب على ضغط الدم

تعمل الأدوية المضادة للاكتئاب عبر تغيير استجابة الجسم للمواد الكيميائية الدماغية ذات التأثير على المزاج مثل السيروتونين، والنورإبينيفرين، والدوبامين، ويذكر أن هذه المواد الكيميائية قد تسبب ارتفاعاً في ضغط الدم، وتتضمن هذه الأدوية ما يلي:

تأثير موانع الحمل الهرمونية على ضغط الدم

تحتوي حبوب منع الحمل وغيرها من الوسائل الهرمونية المانعة للحمل على هرمونات قد تسبب ارتفاع ضغط الدم؛ نتيجة لتسببها بتضييق الأوعية الدموية الصغرى، ويذكر أن احتمالية ارتفاع ضغط الدم لمستخدمات هذه الحبوب والوسائل تزداد لدى من أعمارهن أكثر من 35 عاماً، فضلاً عن ذوات الوزن الزائد والمدخنات.

على الرغم من ذلك فإن ارتفاع ضغط الدم لدى مستخدمات هذه الحبوب والوسائل الهرمونية لا يحدث دائماً، إذا كنت قلقة بهذا الشأن، فعليك متابعة قياس ضغط الدم بانتظام، وإن كنت بالفعل مصابة بارتفاع ضغط الدم، فعليك استخدام طريقة أخرى لمنع الحمل، أو على الأقل استخدام طريقة تحتوي على كميات بسيطة من الإستروجين.

اقرأ أيضاً: حبوب منع الحمل بين الفوائد والمخاطر المحتملة

تأثير الكافيين على ضغط الدم

وجد أن الحصول على 200-300 مليغرام من الكافيين قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم؛ وذلك عبر حصر الهرمونات التي تعمل على إبقاء الأوعية الدموية موسعة، بالإضافة إلى ذلك، فإن الكافيين يسبب إنتاج المزيد من الكورتيزول والأدرينالين اللذان يسرعان من تدفق الدم، مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط، ولكن لا يوجد دلائل كافية على أن الكافين يسبب ارتفاعاً طويل الأمد لضغط الدم.

وتتضمن الأدوية والمنتجات التي تحتوي على مادة الكافيين:

  • عقاقير الكافيين.
  • مشروبات الطاقة.

وقد أظهرت بعض الدراسات أن القهوة التي تحتوي على الكافيين، تحتوي أيضاً على مادة تخفض ضغط الدم، إذ تقوم بإبطال مفعول الكافيين الرافع للضغط، علاوة على ذلك، فإن نسبة الكافيين في القهوة تتنوع بشكل كبير؛ لذلك من الصعب تحديد عدد الأكواب التي بالإمكان شربها يومياً من دون أن تسبب ارتفاعاً في ضغط الدم.

ولمعرفة ما إن كانت القهوة أو غيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين تسبب لك ارتفاعاً في ضغط الدم، فعليك قياس ضغط الدم خلال 30 دقيقة من شربها، فإن ارتفع ضغط الدم بمقدار 5-10 نقاط، فعندها يكون ما تحتويه القهوة من كافيين يعمل بالفعل على رفع ضغط دمك.

اقرا ايضاً :

متلازمة الخوف من المعطف الأبيض

تأثير أدوية الزكام المضادة للاحتقان على ضغط الدم

تعمل أدوية الزكام المضادة للاحتقان على تضييق الأوعية الدموية، مما يصعب تدفق الدم عبرها، الأمر الذي يسبب ارتفاع ضغط الدم، فضلاً عن ذلك، فإن الأدوية المضادة للاحتقان تعيق الأدوية الخافضة لضغط الدم عن أداء عملها على الوجه الأمثل.

ومن الأدوية المضادة للاحتقان التي ترفع الضغط:

ينصح قبل أخذ أدوية لعلاج الزكام، بالاطلاع على ما إن كانت تحتوي على مضادات للاحتقان، فإن كان الشخص مصاباً بارتفاع ضغط الدم، فعليه الابتعاد عن هذه الادوية التي ترفع الضغط، والطلب من الطبيب أو الصيدلاني استبدالها بدواء آخر لا يحتوي على هذه المجموعة الدوائية.

تأثير الأدوية المثبطة للمناعة على ضغط الدم

تعد بعض الأدوية المثبطة للمناعة من الادوية التي ترفع ضغط الدم؛ لما لها من تأثيرات على الكلى، وتتضمن هذه الأدوية:

تأثير الأدوية المنشطة على ضغط الدم

قد تسبب الأدوية المنشطة، مثل المثيلفندات، تسارع في ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم؛ لذلك على مستخدميها قياس ضغط الدم بانتظام.

اقرأ أيضاً: ارتفاع ضغط الدم وأسبابه

العوامل الأخرى المؤثرة على ضغط الدم

يمكن أن تؤثر العديد من العوامل الأخرى أيضاً على ضغط الدم، بما في ذلك:

  • العمر.
  • حالة الكلى أو الجهاز العصبي أو الأوعية الدموية.
  • عوامل وراثية.
  • الأطعمة التي يتم تناولها والوزن والمتغيرات الأخرى المتعلقة بالجسم، بما في ذلك كمية الصوديوم المضافة في الأطعمة المصنعة.
  • مستويات الهرمونات المختلفة في الجسم.
  • حجم الماء في الجسم.

في النهاية، ننصح بقياس ضغط الدم بشكل منتظم عند استخدام أي ادوية ترفع الضغط، فإن وجد ارتفاع في ضغط الدم أو وجد أنه ليس تحت السيطرة، يجب الاستفسار من الطبيب حول وجود أدوية بديلة، كما قد يعطي الطبيب بعض النصائح الحياتية فضلاً عن أدوية خافضة للضغط؛ وذلك للحفاظ على مستوى ضغط الدم المناسب وتجنب المضاعفات.

هل الإرهاق الطويل لمدة ٦ ساعات يرفع الظغط