بروز المطرقة

Malleus emminence

ما هو بروز المطرقة

بروز المطرقة هو ارتفاع أو بروز موجود على غشاء طبلة الأذن (Tympanic Membrane) ويعتبر سبب وجوده هو وقوعه فوق عظمة المطرقة (Malleus). ولفهم موقع بروز المطرقة لا بد من معرفة أذن الإنسان بشكل أوضح من ناحية وظيفتها وأقسامها وبعض تفاصيل تركيباتها الداخلية كالطبلة وغشائها والمطرقة وعظيمات الأذن الأخرى.

تعنى الأذن البشرية بالسمع بالإضافة إلى توازن الجسم، وتنقسم كل أذن إلى ثلاثة أجزاء رئيسية هي الأذن الخارجية والأذن الوسطى التي تحتوي على المطرقة وبروز المطرقة والأذن الداخلية.

الأذن الوسطى هي عبارة عن تجويف مملوء بالهواء موجود داخل الجزء الصخري من العظم الصدغي في المنطقة الواقعة خلف غشاء الطبلة. يعرف الحيز الموجود خلف غشاء الطبلة والذي تشغله الأذن الوسطى بالتجويف الطبلي الذي ينقسم بدوره إلى جزئين أحدهما خلف غشاء الطبلة والآخر فوقه. تحتوي الأذن الوسطى بشكل رئيسي على عظيمات الأذن ويحدها أفقياً غشاء الطبلة، ووسطياً تركيبات الأذن الداخلية، أما جلد الطبل فيحدها من الأعلى في حين يحدها الجدار الوداجي من الأسفل. من الممكن تقسيم الأذن الوسطى إلى ثلاثة مستويات، واحد أعلى من مستوى غشاء الطبلة، والثاني في نفس مستواه، والثالث تحته، وتقع غالبية السلسلة العظيمية في المستوى الثاني.

يحتوي التجويف الطبلي على تراكيب سمعية مهمة، وينشأ من الجراب البلعومي الأول وينقسم إلى جزئين، يقع جزء مباشرة خلف غشاء الطبلة، والجزء الآخر يقع فوق غشاء الطبلة ويعرف بـ Epitympanic recess. يتصل التجويف الطبلي من الأمام بالبلعوم الأنفي بواسطة الأنبوب السمعي، أي أنه يتصل مباشرة بالتجويف الفموي. يتصل التجويف الطبلي من الوسط بالأنبوب الطبلي البلعومي (Pharyngotympanic tube)، ومن الخلف والأعلى بغار الخشاء أو Mastroid antrum وهو تجويف في نامية الخشاء المتعلقة بالفص الصدغي. تبطن الأغشية المخاطية التجويف الطبلي والتراكيب الموجودة فيه، حيث يحتوي هذا التجويف على العظيمات السمعية المتحركة (المطرقة والسندان والركاب)، وعضلات Tensor tympani و Stapedius اللتان تعملان على حماية الأذن من التلف من خلال إخماد الأصوات المرتفعة، بالإضافة إلى حبل الطبل والضفيرة الطبلية العصبية.

يبلغ قطر طبلة الأذن سنتميتر واحد وهي التي تفصل الصماخ الخارجي عن تجويف الطبلة. أما غشاء الطبلة فهو الحد الفاصل بين الأذن الخارجية والأذن الوسطى ويتكون في البداية من غشاء القوس البلعومي الأول، وله سطح جانبي مقعر ويعتبر حساس جداً. يغطى هذا الغشاء من الناحة الجانبية بطبقة البشرة ومن الوسط بالأغشية المخاطية للأذن الوسطى.

بما يخص عظيمات الأذن فهي تكون موجودة داخل التجويف الطبلي، وهي عبارة عن سلسلة مكونة من ثلاث عظيمات متحركة هي المطرقة، والسندان، الركاب. ترتبط عظمة المطرقة بغشاء الطبلة ويقع السندان بين المطرقة والركاب بحيث ترتبط بهما بواسطة مفاصل دقيقة. تغطي الأغشية المخاطية هذه العظيمات التي لا تملك غشاء خارجي كسائر العظام، وتعتبر وظيفتها الأساسية نقل الأصوات من الهواء الموجود في الصماخ السمعي الخارجي إلى السائل الموجود في التيه. تعبر العظيمات السمعية الثلاث التجويف الطبلي من خلال غشاء الطبلة إلى النافذة البيضاوية على جدار التيه (Labrynthine wall).

تظهر عظيمة المطرقة من غضروف ميكل (Meckel’s cartilage) وتشبه كما يشير اسمها المطرقة فعلاً، فهي تتكون من من رأس مستديرإلى بيضاوي ترتبط من خلال الجزء الخلفي منه المطرقة بالسندان، ورقبة تمتد بمقابلة الجزء الرخو من غشاء الطبلة وهي عبارة عن جزء منقبض ضيق تحت الرأس مباشرة ، ومقبض يقع ضمن الغشاء ويرتبط به من حافته الجانبية. يوجد تحت رقبة المطرقة بروز ترتبط به النامية الأمامية والنامية الجانبية. يبدأ تعظم المطرقة خلال نمو الجنين في بطن الأم، ويحتوي رأس المطقة على نخاع العظم الذي يتحول في النهاية إلى العظم.

سميت عظمة السندان في الأذن بهذا الاسم لتشابهها مع سندان الحداد. للسندان جسم ترتبط من خلاله برأس المطرقة ولها أيضاً طرفان واحد طويل يوازي مقبض المطرقة ومن خلال هذا الطرف يتصل السندان بالركاب، والثاني قصير يرتبط بالجدار الخلفي للتجويف الطبلي. يمكن تشبيه السندان أيضاً بأسنان الطواحن وذلك لتشابه أطرافها مختلفة الطول مع جذور الطواحن خصوصاً بسبب بعد هذه الأطراف عن بعضها. وبالنسبة للركاب فهو يتكون من رأس وساقين أمامي وخلفي وقاعدة، وتتذبذب هذه العظمة في حال اهتزاز غشاء الطبلة عند سماع الأصوات.

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بعلم التشريح

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

site traffic analytics