علاج بتعويض السوائل عن طريق الفم علاج بالاماهة الفموية | Oral rehydration therapy

علاج بتعويض السوائل عن طريق الفم علاج بالاماهة الفموية

ما هو علاج بتعويض السوائل عن طريق الفم علاج بالاماهة الفموية

تُعد المعالجة بتعويض السوائل عن طريق الفم من أسهل الطرق المستخدمة للتعامل مع الجفاف الذي قد ينشأ بسبب الإصابة بالإسهال الحاد، وهو أكثر هذه الطرق نجاحاً، حيث ساعدت حملات توعية قامت بها منظمة الصحة العالمية حول الدور المهم لهذا العلاج البسيط على وقاية عدد كبير من الأطفال من الوفاة بسبب الجفاف الناجم عن أمراض مسببة للإسهال الحاد في مختلف مناطق العالم.


تم تطوير هذا العلاج في ستينيات القرن العشرين، بعد اكتشاف وتأكيد أن محلولاً يتكون من الماء والجلوكوز والأملاح يمكن أن يرتشح عبر الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة عند المصابين بالكوليرا بالرغم من تأثيرات ذيفان الكوليرا، وهي المادة التي تنتجها بكتيريا الضَّمَّة الكولورية، والتي تسبب الإسهال الحاد.


يتمثل هذا العلاج بشرب محلول يُمكن تحضيره في المنزل يُسهم في تعويض السوائل والأملاح التي يفقدها الشخص المُصاب بسبب الإسهال الحاد. يحتوي المحلول المستخدم في هذا العلاج على الماء والجلوكوز وأملاح ضرورية مثل الصوديوم والبوتاسيوم للحفاظ على وظائف الجسم. توجد هذه العناصر في المحلول بنسب ملائمة ليتمكن الجسم من امتصاصها بسهولة.


يُمكن شراء المحلول على شكل سائل جاهز أو بودرة تُخلط بالماء، ولكن في حال عدم توفر ذلك، يمكن تحضير المحلول بإضافة 6 ملاعق صغيرة مستوية من السكر، ونصف ملعقة صغيرة مستوية من الملح إلى 1 لتر من الماء النقي، ويجب الحرص على الالتزام بكمية السكر والملح المحددة، فزيادة السكر قد يزيد من سوء الإسهال، وزيادة الملح يؤثر سلباً على صحة المريض، ويحد من فاعلية المحلول، ولا مانع من زيادة كمية الماء قليلاً لتخفيف المحلول أكثر، ولكن لا يُنصح بتحضيره في المنزل إلا إن لم يجد المريض أي خيار آخر، والأفضل في هذه الحالة مراجعة الطبيب.


يُعطى المحلول للمريض في البداية بكميات قليلة، وبشكل متكرر حتى يعتاد عليه ولا يسبب له التقيؤ، ثم يبدأ بأخذ الجرعات الموصى بها، وهي عادة ما تكون من ربع إلى نصف كوب من المحلول بعد كل نوبة إسهال للأطفال الذين يبلغ عمرهم أقل من سنتين، ونصف كوب إلى كوب كامل للأطفال بين عمر سنتين وتسع سنوات. أما بالنسبة للأشخاص فوق سن العاشرة، فيمكن شرب أي كمية من المحلول على أن لا يتجاوز ذلك اللترين في اليوم الواحد.


تُستخدم هذه الطريقة للوقاية من أو معالجة حالات الجفاف الخفيفة والمتوسطة التي قد تُعرّض المريض للخطر خاصةً الأطفال، والتي تنجم بسبب الإسهال الحاد، علماً أن هذه الطريقة لا تُشفي المرض أو الإسهال، وإنما فقط تقي من الجفاف إلى حين يتعافى المريض تلقائياً. ينجم الإسهال الحاد المسبب للفقدان السريع للسوائل عادةً عن أمراض تؤثر في الجهاز الهضمي مثل التهاب المعدة الذي يُعد من أكثر الأمراض التي تُصيب الأطفال حول العالم.


من مميزات المعالجة بتعويض السوائل عن طريق الفم هي سهولة تقديمها للمريض وفاعليتها العالية. وهي تُعد بديلة عن منح المريض السوائل والأملاح عبر الوريد، والذي قد يُسبب إزعاجاً للمريض وخصوصاً الأطفال.


الجدير بالذكر أن هذا العلاج قد لا ينجح مع كل حالات الإسهال الشديد، ولذلك لا بد من مراجعة الطبيب فوراً لتفادي الجفاف الشديد، ومضاعفاته.

هل وجدت هذا المحتوى الطبي مفيداً؟

happy مفيد

sad غير مفيد

محتوى طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

أخبار ومقالات طبية

جميع الاخبار والمقالات
فوائد البقدونس مقالات
النوم المبكر يعزز الصحة النفسية أخبار
علاج التهاب الانف التحسسي بالاعشاب مقالات
عرض جميع المقالات الطبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

bg-image

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

7.5 USD فقط

ابدأ الان

مصطلحات طبية مرتبطة بخدمات طبية