داء المستخفيات

Cryptococcosis, torulosis

داء المستخفيات

ما هو داء المستخفيات

يعرف داء المستخفيات (بالإنجليزية: Cryptococcus) بأنه نوع من الفطريات التي تعيش في التربة تأتي من مخلفات الطيور، ومن أشهر أنواع المستخفيات التي تسبب المرض للإنسان هي المستخفية المورمة (بالإنجليزية: Cryptococcus neoformans)، بالإضافة لنوع آخر أقل شيوعاً وهو (بالإنجليزية: Cryptococcus gattii) ويستخلص من أشجار الكينا في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، ويعد الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أكثر عرضةً للإصابة بداء المستخفيات، ويجدر بالذكر أن العدوى تنتقل من الغبار الملوث بمخلفات الطيور، ولا ينتقل من إنسان إلى آخر، وفي هذا المقال نسلط الضوء على أهم أعراض داء المستخفيات، وطرق علاجه، وكيفية الوقاية منه.

يُعزى سبب الإصابة بداء المستخفيات إلى نوعين من الفطريات: الأول يُعرف باسم (Cryptococcus neoformans) والثاني هو (Cryptococcus gattii)، وينتشر (Cryptococcus neoformans) بالتربة المُلوثة بمخلفات الطيور، خاصة الحمام، بينما ينتشر النوع الثاني (Cryptococcus gattii) في التربة حول الأشجار، ولا يرتبط بالطيور، وتشيع الإصابة بداء المستخفيات بنوعيه عند الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهازهم المناعي، كالمرضى المصابين بالإيدز، أو أورام الغدد الليمفاوية، مثل لمفومة هودجكن (بالإنجليزية: Hodgkin lymphoma)، وداء الساركويد (بالإنجليزية: Sarcoidosis)، أو المرضى الذين يتناولون أدوية مُثبطة لجهاز المناعة.

ومع ذلك قد يُصاب الأشخاص الأصحاء بداء المُستخفيات عند عند استنشاقهم لغبار ملوث بالفطريات، مما يسبب الإصابة عادةً للرئتين، ثم قد ينتشر إلى الدماغ وباقي الأنسجة المُحيطة بالدماغ، والنّخاع الشوكيّ، وينتج عن ذلك التهاب السحايا، وقد يصيب داء المستخفيات الجلد والأنسجة الأخرى في الجسم، مثل العظام والمفاصل، والكبد، والكلى، والبروستاتا، وباستثناء إصابة الجلد، فإن باقي الإصابات لا يصاحبها ظهور أي أعراض، أو أعراض قليلة جداً.

تكون الأعراض عادةً بسيطة لكنها تتفاوت تبعاً لمكان الإصابة، وفيما يأتي توضيح لأهم الأعراض الشائعة:

  • إصابات رئوية: قد لا تظهر الأعراض عند بعض المرضى، أما في حال ظهورها فإنها تتضمن السعال وألم الصدر، وفي الحالات الشديدة فإن المريض يعاني من صعوبة في التنفس.

اقرأ المزيد: 5 احتمالات وراء أسباب ألم الصدر.

  • التهاب السحايا: تظهر الأعراض على شكل صداع، وتشوش في الرؤيا، واكتئاب، وارتباك، والشعور بالتهيج.
  • إصابات جلدية: تظهر الأعراض على شكل طفح جلدي، وظهور نتوءات مليئة بالقيح.

يجدر بالذكر أن الإصابات الرئوية لا تكون خطيرة بالعادة، بينما يعد التهاب السحايا حالة مهددة للحياة.

يتم تشخيص الإصابة بداء المستخفيات عن طريق عزل الكائن المسبب للمرض، والتأكد منه بتحديد خصائصه البيولوجية والبيوكيميائية، وتُصنف (Cryptococcus neoformans) إلى ثلاثة أنماط مصلية، تبعاً لنوع السكريات المتعددة فيه وقد تتم بعض الإجراءات المصلية التشخيصية، كأدلة مبكرة على الإصابة بالمرض، لكن لا يوجد حتى الآن أي نوع من المُستضدات (بالإنجليزية: Antigen) للتخلص من فرط الحساسية على الجلد.

 

يتمثل علاج التهاب السحايا والدماغ (بالإنجليزية: Meningoencephalitis) والإصابات الشديدة الأخرى، عبر تناول دواء أمفوتيريسين ب (بالإنجليزية:  Amphotericin B)، مع أو بدون دواء  الفلوسيتوزين (بالإنجليزية: Flucytosine)، وقد يُستخدم دواء فلوكونازول (بالإنجليزية: Fluconazole) لمتابعة الحالة المرضية مع المرضى المُصابين بفيروس العوز المناعي البشري والمصابين أيضاً بداء المستخفيات، وقد يستخدم في بعض الأحيان للحالات البسيطة التي لا تشمل الجهاز العصبي المركزي.

كما سبق التوضيح فإن داء المستخفيات ينتشر عموماً عن طريق مخلفات الطيور، خاصة مخلفات الحمام، لذا ينصح بتجنب ملامسته خاصة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهازهم المناعي، عليهم تجنب أي احتكاك مع الطيور، أما فيما يخص النوع الآخر من فطريات المستخفيات وهو (C. gattii) فإنه لا يوجد توصيات معينة لتجنب الإصابة به، أو انتقال العدوى.

تبعاً لقوة الفطريات المسببة للعدوى، ولقوة الجهاز المناعي لدى الشخص المُصاب فقد تتفاوت شدة الإصابة، والأعراض المرافقة لها، فقد تظهر الأعراض بصورة مشابهة لالتهاب الرئة (بالإنجليزية: ‌Pneumonia)، مع أعراض مثل السعال، والحمى، وألم الصدر، وفقدان الوزن، وفي حال عدم تلقي العلاج اللازم فإن داء المستخفيات قد يدمر الجهاز العصبي المركزي، ويسبب الإصابة بالتهاب السحايا والدماغ.

لذا يمكن القول أن مضاعفات داء المستخفيات تتمثل بالآتي:

  • التهاب السحايا.
  • انتشار عدوى المكورات العقدية.
  • متلازمة الاسترداد المناعي (بالإنجليزية: Immune reconstitution syndrome)، وتصيب الأشخاص الذين يتلقون علاجاً لالتهاب السحايا الفطري، كالمرضى المصابين بفيروس العوز المناعي البشري، أو المرضى الذين تعرضوا لعملية زراعة الأعضاء، أو النساء الحوامل، فإنهم معرضين لهذه المتلازمة.

في الحقيقة فإن التهاب السحايا الناتج عن داء المستخفيات قد يكون قاتلاً في معظم الحالات، وعلى الرغم من تلقي علاج وريدي بالمضاد الحيوي أمفوتيريسين ب، فإنه لا يزال هناك نسبة للوفيات المبكرة وعدم نجاح للعلاج، وقد تصل نسبة الوفاة لدى المرضى المُصابين بالتهاب السحايا من داء المستخفيات (بالإنجليزية: Cryptococcal meningitis) إلى (10-30)%، وقد تؤثر بعض العوامل في زيادة تفاقم حالة المرضى المصابين بفيروس العوز المناعي البشري والذين يعانون من التهاب السحايا، ومن أهم هذه العوامل نسبة السكر في الدم، وقلة الوعي، ومدة المكوث في المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

:M.L. Littman. Cryptococcosis (Torulosis). Retrieved on the 25th of february ,2020, from

https://www.amjmed.com/article/0002-9343(59)90181-0/abstract

:Sanjay G. Revankar.Cryptococcosis. Retrieved on the 25th of february ,2020, from

https://www.merckmanuals.com/home/infections/fungal-infections/cryptococcosis

:Medicinenet. Cryptococcus (Cryptococcosis). Retrieved on the 25th of february ,2020, from

https://www.medicinenet.com/cryptococcosis/article.htm#what_is_cryptococcus

 :Michael Gibson. Cryptococcosis Natural History, Complications and Prognosis. Retrieved on the 25th of february ,2020, from

https://www.wikidoc.org/index.php/Cryptococcosis_Natural_History,_Complications_and_Prognosis

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض باطنية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض باطنية
site traffic analytics