قدم شاركوت | Charcot Foot

قدم شاركوت

ما هو قدم شاركوت

قدم شاركوت أو مفصل شاركو (بالإنجليزية: Charcot Joint)، هو أحد أنواع اعتلال المفاصل الذي يصيب في الغالب الأنسجة والعظام والمفاصل في منطقة القدم والكاحل.

يسبب مرض شاركوت التهاب شديد في أنسجة وعظام ومفاصل القدم، وقد يؤدي إلى حدوث تهتك شديد وانحلال نسيجي أو خلع في المفاصل والعظام، وبالتالي تشوه وتغير شكل القدم.

يعتبر مرض مفصل شاركو أحد مضاعفات مرض السكري لذلك يسمى أحياناً باسم اعتلال المفاصل السكري.

ينتج مرض شاركوت عن الاعتلالات العصبية الطرفية والمركزية التي تصيب فقدان الإحساس بالأعصاب الحسية في القدم بشكل تدريجي، ويمكن أن لا يسبب أي أعراض أو ألم في البدايات.

ترتبط أسباب قدم شاركوت ببعض الأمراض التي يحدث فيها قلة في الإحساس بالأطراف، مثل:

  • مرض السكري واعتلال الأعصاب السكري، وهو السبب الأكثر شيوعاً.
  • إصابات النخاع الشوكي.
  • مرض شاركو ماري توث (بالإنجليزية: Charcot–Marie–Tooth disease).
  • إدمان الكحول والمخدرات.
  • العدوى الشديدة أو التقرحات غير المعالجة في القدم.
  • مرض باركنسون.
  • مرض الزهري (بالإنجليزية: Syphilis).
  • الشلل الدماغي.
  • الجذام.
  • عدم علاج كسور القدم بالطريقة المناسبة.
  • إجراء عملية جراحية للقدم.

قد لا يظهر أي أعراض في بدايات الإصابة بمرض مفصل شاركو أو اعتلال المفاصل السكري، الأمر الذي يؤخر من بدء العلاج بشكل مبكر المهم لتجنب الأضرار الدائمة بالقدم. ويمكن تقسيم أعراض مفصل شاركو وفقاً للمرحلة المرضية من مراحل مفصل شاركو.

مراحل قدم شاركوت

تمتاز أعراض مراحل قدم شاركوت بالعلامات والأعراض التالية.

أعراض المرحلة الأولى: مرحلة الالتهاب والتهتك

تعتبر المرحلة الأولى من قدم شاركوت هي مرحلة التهتك والتفتت (بالإنجليزية: Fragmentation And Destruction) ومرحلة الالتهاب الحاد وحدوث التهتك النسيجي بشكل رئيسي.

يصاحب المرحلة الأولى من مرض شاركوت بعض الأعراض، مثل:

  • احمرار المنطقة الجلدية المحيطة بالمفصل المصاب.
  • تكون وذمة حول المفصل.
  • زيادة درجة حرارة المفصل المصاب.
  • خلع جزئي بالمفصل.
  • تدهور في حالة العظام والغضاريف.
  • كسور داخلية في مفاصل القدم و تفتت العظام.
  • فقدان الانحناء الطبيعي لأسفل القدم وتبسطها.

أعراض المرحلة الثانية: مرحلة الالتحام

يحدث في مرحلة الالتحام (بالإنجليزية: Coalescence) من مرض مفصل شاركوت تشافي في أعراض الاحمرار والانتفاخ المصاحبة للمرحلة الأولى، كما يقل تهتك العظام والعضلات، في محاولة للجسم لتصحيح الأضرار التي تسببها مرحلة الالتهاب والتهتك من المرض.

أعراض المرحلة الثالثة: مرحلة إعادة البناء

يحدث في مرحلة إعادة البناء (بالإنجليزية: Reconstruction) وهي المرحلة الثالثة لمرض مفصل شاركو تصلب وتشافي لكسور العظام والمفاصل المتهتكة، واختفاء للوذمة النسيجية، إلا أن بعض التغيرات الهيكلية في القدم قد يتم ملاحظتها والتي يكون من الصعب علاجها، مثل:

  • تشوهات دائمة في القدم.
  • ضياع تقوسات القدم الطبيعية اختفاء للقوس الأخمصية مع فرط تنسج العظام (بالإنجليزية: Hyperplasia).
  • ظهور جزيئات عظمية متناثرة.
  • تعرض القدم للتقرحات.

من المهم عند تشخيص قدم شاركوت تمييزه عن اعتلالات المفاصل التي تترافق مع أعراض مشابهة، مثل التهاب العظم.

يلجأ الطبيب المختص لبعض الإجرائات التشخيصية، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير الإشعاعي للكشف عن وجود أي من المشاكل التالية في القدم:

  • التهتك والتفتت في عظام المفصل، مثل التفكك في مفصل الكاحل و مفاصل مشط القدم.
  • فحص كثافة عظام المفصل، حيث يكون سطح المفصل أكثر كثافة خاصة في نقاط التلامس والضغط.
  • التشوهات في عظام القدم.
  • ظهور ظلال عظمية في الأنسجة اللينة للقدم.
  • ظهور أجزاء عظمية حرة داخل المفصل، مع تصلب الكسور.
  • تشكل غضروف مليف في منطقة الكسر.
  • الخلع الجزئي أو الكامل في مفاصل القدم.

يعتمد علاج مفصل شاركو على شدة التهتك الحاصل في المفصل، ويشمل علاج قدم شاركوت ما يلي:

  • تخفيف الضغط والوزن على القدم، من خلال من خلال استخدام دعامات المشي أو الكرسي المتحرك.
  • استخدام دعامات تقويم الرجل والكاحل باستشارة الطبيب المختص.
  • تجبير القدم والكاحل، للحد من تعرض المفصل لمزيد من الضرر في الحالات غير الشديدة، ويجب تبديل الجبيرة كل أسبوع لأسبوعين، مع تفقد القدم والكاحل جيداً لتجنب الإصابة بالعدوى أو التقرحات.
  • تحفيز نمو العظام عن طريق التحفيز الكهربائي.
  • الأدوية والكريمات المانعة للتعرق، لتقليل احتمالية الإصابة بالتقرحات.
  • الأدوية التي تقلل من تحلل الكالسيوم من العظام مثل عائلة البيسفوسفونات، لتسهيل التئام الكسور في عظام القدم والكاحل.

علاج قدم شاركوت بالجراحة

يتم اللجوء إلى الجراحة في أقل من 25% من حالات قدم شاركوت، وذلك في عند وجود تهتك شديد في المفاصل والعظام والخوف من المضاعفات المحتملة لمرض قدم شاركوت، مثل تقرحات القدم. لكن يعتبر وجود التهاب حاد فعال أحد موانع القيام بالجراحة.

من أنواع العمليات الجراحية التي تستخدم في علاج مفصل شاركو:

  • قطع العظم الترميمي (بالإنجليزية: Reconstructive Osteotomy)، ويتم فيها تقصير أو إطالة عظام القدم والكاحل، لتصحيح الشكل الهيكلي للقدم عند حدوث تشوهات نتيجة للمرض.
  • دمج الكاحل (بالإنجليزية: Ankle fusion)، ويتم فيها تثبيت الكاحل بالمسامير الخاصة لتثبيتها في وضعية معينة ومنع حركة القدم، لتخفيف المضاعفات التي قد تنتج.
  • استئصال العظم (بالإنجليزية: Exostectomy)، ويتم فيها إزالة البروزات العظمية التي قد تسبب التقرحات في القدم.

علاج قدم شاركوت بالاعشاب

تعتبر قدم شاركوت من الحالات المرضية التي تستلزم العناية الطبية الشديدة، لذا من الصعب السيطرة عليها من خلال الأعشاب. ويجب على المريض عدم التردد في زيارة الطبيب عند بداية الأعراض.

للمزيد: امراض القدم بين الوقاية والعلاج

بعد القيام بالتشخيص المناسب وتحديد الطريقة العلاجية المناسبة للمريض وفقاً لشدة أعراض قدم شاركوت، يجب على مريض اعتلال المفاصل السكري أو مفصل شاركو اتباع بعض النصائح للتعايش مع المرض، مثل:

  • مراقبة القدم والعناية بها بشكل دائم، ومراقبة وجود التقرحات وتغير درجة حرارة القدم المحسوسة بشكل غير طبيعي.
  • مراجعة الطبيب خبير القدم بشكل مستمر للتأكد من عدم وجود أي تقرحات بسيطة لا يشعر فيها الطبيب.
  • ارتداء أحذية خاصة تسمى باسم أحذية قدم شاركوت يتم تصنيعها وتفصيلها خصيصاً لمرضى مفصل شاركو.
  • الالتزام بالراحة قدر الإمكان، وتجنب تعرض القدم لأي نوع من الصدمات.

تعتمد الوقاية من مرض شاركوت بشكل رئيسي على الوقاية من مسببات الكسور والصدمة للقدم، وخاصة عند الأشخاص المعرضين للإصابة بها.

كما يجب مراجعة الطبيب بشكل مستمر وخاصة بالنسبة لمرضى السكري، لتنظيم معدلات السكر في الدم والحفاظ عليها ضمن الحدود الطبيعية، وتجنب مضاعفات مرض السكري على الأعصاب الطرفية التي تسبب حدوث مرض مفصل شاركو.

اقرأ أيضاً: الفيتامينات الهامة لتخفيف ألم المفاصل ومصادرها

تعرض الإصابة بمرض مفصل شاركو المريض لبعض المشاكل الصحية، ومن مضاعفات قدم شاركوت ما يلي:

  • حدوث تقرحات الاعتلال العصبي (بالإنجليزية: Neuropathic Ulcers)، وهو الأكثر شيوعاً، حيث يؤدي الضغط الدائم على المفاصل المشوهة خلال المشي إلى حدوث التقرحات التي يمكن أن تلتهب بشكل شديد نتيجة تعرضها لعدوى بكتيرية، أو فيروسية، أو فطرية.
  • التشوهات الدائمة مثل، تقلص في طول المحور الأمامي الخلفي للقدم مع وجود وذمة فيه، مما يزيد من خطر التعرض للتقرحات.
  • انخفاض في الإحساس الاهتزازي (بالإنجليزية: Vibrate Sensibility) واللمس السطحي (بالإنجليزية: Superficial Tact)، مما يسبب عدم قدرة المريض على الشعور بالألم تمييز الرضوض أو صدمات القدم البسيطة.
  • انكماش في العضلات الداخلية للقدم مما يؤدي إلى تشوهات، مثل الأصبع المطرقية وإصبع القدم المخلبية.
  • حدوث نقص التروية (بالإنجليزية: Ischemia) في الأوعية الدموية، مما يحفز حدوث تغيرات وعائية فيها مثل تكون تحويلات بين الشرايين والأوردة بشكل غير طبيعي (بالإنجليزية: Arteriovenous Shunts).

متى يتم اللجوء إلى بتر قدم شاركوت؟

يتم اللجوء إلى عملية بتر الساق في الحالات الشديدة التي لا يمكن علاجها بالطرق العلاجية الأخرى، وعند حدوث تقرحات دائمة لا يمكن شفاؤها.

للمزيد: علاج احتكاك واهتراء المفاصل

Mrugeshkumar Shah. Charcot Arthropathy Treatment & Management. Retrieved on the 8th of February, 2021, from:

https://emedicine.medscape.com/article/1234293-overview

Bahman Rasuli and Basab Bhattacharya. Charcot joint. Retrieved on the 8th of February, 2021, from:

https://radiopaedia.org/articles/charcot-joint

Corey Whelan. Charcot Arthropathy, Charcot Joint, or Charcot Foot. Retrieved on the 8th of February, 2021, from:

https://www.healthline.com/health/charcot-foot

Foothealthfacts.org. Charcot Foot. Retrieved on the 8th of February, 2021, from:

https://www.foothealthfacts.org/conditions/charcot-foot

WebMD.com. What Is Charcot Foot?. Retrieved on the 8th of February, 2021, from:

https://www.webmd.com/diabetes/what-is-charcot-foot

Rogers, L. C., Frykberg, R. G., Armstrong, D. G., Boulton, A. J., Edmonds, M., Van, G. H., Hartemann, A., Game, F., Jeffcoate, W., Jirkovska, A., Jude, E., Morbach, S., Morrison, W. B., Pinzur, M., Pitocco, D., Sanders, L., Wukich, D. K., & Uccioli, L. (2011). The Charcot foot in diabetes. Diabetes care, 34(9), 2123–2129. https://doi.org/10.2337/dc11-0844

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من ذكر سنة 23

في أمراض العضلات والعظام و المفاصل

لدي ضمور في مفصل الفخذ الايمن اثر كسر قبل سنوات هل امل من شفاء المفصل طبعا بعد مشيئة وماذا عليه ان اتجنب مع العلم وهل

ضمور المفصل يشمل نوعين : اولا ضمور العضلات المحيطة بالمفصل ثانيا ضمور رأس عظمة الفخذ نفسها نتيجة المسر اذا كان المقصود هوضمور العضلات ، فا بالعلتج الطبيعي المكثف، يمكن استعادة قوة العضلات و بالتالي التخرك طبيعي اما اذا كان المقصود بالضمور هو رأس عظمة الفخذ، فا ذلك ليس له علاج الا عن طريق عملية تغيير مفصل فخذ سواء نصف مفصل او كلي و لكن يجب اولا مناظرة الاشاعات و المريض لتحديد ابخطة العلاجية المناسبة

سؤال من ذكر

في أمراض العضلات والعظام و المفاصل

اعاني من خشونة وصعوبة في تحريك مفصل الفك الايسر سنوات لدرجة احس ان المفصل تحرك من مكانه مع وجود شد عل الفك بينما مفصل الفك

انصحك بمراجعه طبيب استشاري جراحه الفم والوجه والفكين ويلزمك صوره اشعه بانوراما وصوره اشعه للمفصل وسلامتك

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض العضلات والعظام و المفاصل

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض العضلات والعظام و المفاصل