التهاب العظم والغضروف | Osteochondritis

التهاب العظم والغضروف

ما هو التهاب العظم والغضروف

يحدث التهاب العظم والغضروف عندما ينفصل جزء من العظم في المفصل عن بقية العظم بسبب خلل في الدم. حيث لا يوجد ما يكفي من الدم للحفاظ عليه. وغالباً ما يؤثر على الركبة أو الكوع وغالباً ما تقوم بإصلاح نفسها من تلقاء نفسها. ومع ذلك في مراحل متأخرة يمكن أن ينشق العظم ويسبب آلأم شديد وخلل في وظيفته. ويعتبر التهاب العظم والغضروف أكثر انتشاراً عند الرجال من النساء وخاصة في الأعمار بين 10 و20 عاماً. ويصيب المراهقين الشباب بشكل كبير ويمكن أن يصيب الأطفال الذين يمارسون الرياضة.


 

نقص التروية:

حيث يقل وصول الدم إلى العظام وبالتالي يقل وصول المواد الغذائية الأساسية للعظم. وعادة ما يحصل نقص الإمداد بالدم بسبب بعض المشاكل في الأوعية الدموية. ويحدث تدهور بسبب نقص إمداد الدم.

العوامل الوراثية:

قد يصيب التهاب العظم والغضروف أكثر من شخص في نفس العائلة وبالتالي يلعب العامل الوراثي دور كبير.

الإجهاد المتكرر للعظم والغضروف:

يزيد ذلك نسبة الإصابة بالتهاب العظم والغضروف. وخاصة الأشخاص الذين يمارسون الرياضات والذين يسببون إجهاد في المفصل. والأربطة الضعيفة قد تسبب التهاب العظم والغضروف.

 

يسبب التهاب العظم والغضروف ألم وعدم راحة في الركبة والمفاصل الأخرى. ويمكن أن يحدث التهاب العظم والغضروف في مفاصل مختلفة. مثل الورك والكاحل ولكن 75% من الحالات تصيب الركبة. وتشمل أعراض التهاب العظم والغضروف:

  • التهاب، تورم، وجع في المفاصل.
  • قفل المفاصل أثناء الحركة.
  • انخفاض نطاق الحركة في المفصل.
  • صوت قرقعة عند تحريك المفصل.
  • ضعف المفصل.
  • تجمع غير طبيعي للسوائل في المفصل مما يؤدي إلى تورم.
  • ألم خاصة بعد النشاط البدني.
  • تيبس المفصل بعد فترة من عدم الحركة.

 

عند الشعور بأعراض التهاب العظم والغضروف يجب على الشخص مراجعة الطبيب لتأكيد التشخيص حيث يساهم التشخيص المبكر على توفير علاج أكثر فعالية وخطر أقل للمضاعفات. يقوم الطبيب بالفحص البدني للمريض وأخذ تاريخ العائلة وأسلوب حياة المريض لمعرفة السبب الرئيسي للإصابة بالتهاب العظم والغضروف.  وقد يقوم الطبيب بإجراء صور مثل الأشعة السينية أو التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو الموجات الفوق صوتية. وقد يوصى بإجراء فحص للعظام.

يشمل العلاج بشكل أساسي التقليل من النشاط والحركة وبالتالي منح العظم الوقت الكافي للشفاء. وقد ينصح باستخدام العكازات لمساعدة المريض. وقد يحتاج المريض لوقف النشاط الرياضي في حال ممارسته للرياضة. وقد يعمل الطبيب على تثبيت المفصل باستخدام جهاز طبي مثل جبيرة أو دعامة. ويمكن استخدام الأدوية المسكنة للتخفيف من الألم. وينصح بالعلاج الفيزيائي مع التمدد والتمارين المحددة. وقد يحتاج المريض للراحة لفترة من شهرين إلى أربعة شهور قبل العودة إلى ممارسة الرياضة. وتكون الأعراض أكثر حدة في الأعمار الأكبر سناً. حيث تكون العظام في مراحل النمو عند الأطفال وبالتالي يمكن علاجها بفترة أقصر وأسهل.

الجراحة:

قد يحتاج بعض المرضى للجراحة لاستعادة تدفق الدم الطبيعي ومساعدة المفصل على العودة للعمل بشكل طبيعي. وقد يحتاج المريض لبرنامج إعادة التأهيل بعد الجراحة حيث يساعد العلاج الطبيعي على الثبات والاستقرار. وقد يحتاج المريض العكازات لمدة 6 أسابيع بعد الجراحة. وتستمر فترة العلاج طبيعي من شهرين إلى أربعة شهور لاستعادة القوة والحركة. وبعد خمسة شهور يمكن أن يعود المريض لممارسة الرياضة بشكل طبيعي. وتعد الجراحة باستخدام المنظار أقل ألماً وأسرع في التعافي وأقل خطر لحصول المضاعفات.

 

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من ذكر

في أمراض العضلات والعظام و المفاصل

زوجتي تشكو من آلام في الركبة اليمنى واشارت صورة الرنين المغناطيسي الى ترقق في الغضروف والتهاب في الغضروف المستند على عظم الظنبوب فما العلاج المقترح

يفضل القيام بجلسات علاج طبيعي و لكن لازالت الالم ربع ساعة ثلج .. ربع ساعة فقط بالاضافة لتمارين حول الركبة للعضلات المحيطة بها

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض العضلات والعظام و المفاصل

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض العضلات والعظام و المفاصل