عسر القراءة

Dyslexia

ما هو عسر القراءة

عسر القراءة هي عدم  القدرة على القراءة أو فهم الكلمة المكتوبة ، إما بسبب تلف في الدماغ يفصل هذه الوظائف (أي القدرة على القراءة أو فهم الكلمة المكتوبة) أو بسبب خلل وظيفي مؤقت ناجم عن نشاط كهربائي أو كيميائي غير طبيعي في الدماغ.

المشكلة في عُسر القراءة هي مشكلة لغوية وليست بصرية. فعسر القراءة بأي حال من الأحوال لا ينبع من أي نقص في الذكاء.لانه وببساطة  من الممكن جدا للأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة الشديد أن يكونوا أشخاص بارعين .

وعلى الرغم من أنها حالة عصبية ، لا يرتبط عُسر القراءة بالذكاء. فآثار عسر القراءة تختلف من شخص لآخر.إلا أن السمة المشتركة الوحيدة بين الأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة هي أنهم يقرؤون بمستويات أقل من المستويات المعتادة للناس في عمرهم.

حقائق سريعة عن عسر القراءة:

  • يعاني الأشخاص المصابون بعُسر القراءة من صعوبة في تعلم القراءة والكتابة.
  • تعتبر أيضا حالة عصبية وغالباً وراثية وليست نتيجة لسوء التدريس أو التعليم أو التنشئة.
  • لا يرتبط عسر القراءة بالذكاء.
  • يمكن أن يساعد التشخيص المبكر والتوجيه والدعم في الحد من تأثير عسر القراءة.
  • يعاني الأشخاص المصابون بعُسر القراءة من صعوبة  أيضا في فهم ما يقرؤونه.
  • الأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة هم أكثر عرضة للتطور المشاكل المناعية لديهم.
  • يعالج الدماغ المادة المكتوبة بشكل مختلف. و هذا يجعل من الصعب التعرف على الكلمات وتهجئتها وفك  تشفيرها.
  • بين خمسة وخمسة عشر في المائة من الناس في الولايات المتحدة يعانون من عسر القراءة.

أنواع عسر القراءة

يمكن تقسيم عسر القراءة إلى أنواع فرعية مختلفة ، إلا أنه لا يوجد  قائمة رسمية لأنواع عسر القراءة حيث يمكن تصنيفها بطرق مختلفة.

يتم أحيانًا استخدام الفئات التالية:

  • عسر القراءة الصوتي: يواجه الشخص صعوبة في تقسيم الكلمات إلى وحدات أصغر ، مما يجعل من الصعب مطابقة الأصوات بصيغتها المكتوبة. ويعرف أيضا باسم عسر القراءة السمعي.
  • عُسر القراءة السطحي: لا يستطيع الشخص التعرف على الكلمة عن طريق البصر ، مما يجعل الكلمات صعبة التذكر والتعلم. وهذا ما يسمى أحيانا عُسر القراءة أو عُسر القراءة البصري.
  • عجز التسمية بشكل سريع : لا يستطيع الشخص بسرعة تسمية حرف أو رقم عند رؤيته.
  • ضعف عُسر القراءة: يجد الشخص صعوبة في عزل الأصوات أيضًا لتسمية الحروف والأرقام.
  • عسر القراءة البصري: الشخص الذي يكون له تجربة بصرية غير عادية عند النظر إلى الكلمات ، على الرغم من أن هذا يمكن أن يدخل ضمن ما يسمى بعُسر القراءة السطحي.

أحيانًا يشير الأشخاص إلى حالة ما يعرف بــ 'عسر إتجاه القراءة ' ، مما يعني أنه من الصعب معرفة اليسار من اليمين. هذه هي إحدى السمات الشائعة لعُسر القراءة ، ولكنها ليست نوع من أنواعه  .

إذا كان الشخص يواجه صعوبة في تعلم الرياضيات ، فإن المصطلح الصحيح له هو عسر الحساب ( خلل الحساب ) وليس عسر القراءة.

  • بالنسبة لسبب عسر القراءة فما يزال الأطباء المتخصصون والباحثون غير متأكدين مما يسبب هذا المرض ( عسر القراءة ) .
  • تشير بعض الأدلة إلى إمكانية أن تكون الحالة وراثية ، و بالتالي فأنها غالباً ما تكون موجودة في العائلات.

في واقع الأمر يختلف عُسر القراءة عن تأخر القراءة ، والذي قد يعكس مدى الإعاقة العقلية أو ما يسمى بالحرمان الثقافي.

يمكن أن تظهر العلامات والأعراض الأكثر شيوعًا المرتبطة بعُسر القراءة في أي عمر كان، ولكنها تظهر عادةً في مرحلة الطفولة.

تتضمن أعراض عسر القراءة في مرحلة الطفولة ما يلي :

صعوبة في تعلم القراءة

على الرغم من أن العديد من الأطفال المصابين بعُسر القراءة لديهم ذكاء طبيعي ويتلقون تدريباً مناسباً و لائقا ودعم أبوي كذلك، لكنهم يجدون صعوبة في تعلم القراءة.

قد يتعلم الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة , الزحف والمشي والتحدث وركوب دراجة هوائية ولكن  بوقت متأخر عن غالبية الآخرين.

التأخر بتطور الكلام عند المصابين

  • قد يستغرق الطفل الذي يعاني من عسر القراءة وقتًا أطول لتعلم الكلام ، وقد يخطئ في نطق الكلمات ، ويجد صعوبة في نظم الكلام، و تظهر لديه عدم  القدرة على التمييز بين الأصوات المختلفة للكلمة.
  • البطئ في تعلم مجموعة من المعطيات و المعلومات
  • في المدرسة ، قد يستغرق الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة وقتًا أطول لتعلم حروف الأبجدية وكيفية نطقها.و قد تكون هناك مشاكل في تذكر أيام الأسبوع ،أو أشهر السنة ، والألوان ، وبعض الجداول الحسابية.

مشكلة التنسيق

  • قد يبدو الطفل غير بارع و ربما أخرق مقارنة مع  أقرانه.
  • قد يكون الإمساك بالكرة أمرًا صعبًا بالنسبة له.
  • كما يمكن  أن يكون لديه ضعف في التنسيق بين العينين - أي المعالجة البصرية للمعلومات لتوجيه حركات اليد.
  • يكون هذا الأمر عرضًا لأعراض عصبية مماثلة أخرى ، بما في ذلك ما يسمى بالخلل الحركي أو الخلل الأدائي.

مشكلة الإتجاهات يسار ويمين

قد يخلط الطفل بين 'اليسار' و 'اليمين'.

انعكاس (الإرتداد أو الإنقلاب)

تحدث عند المصابين منهم إمكانية عكس الأرقام والحروف دون إدراك.

مشاكل التهجئة

بعض الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة قد لا يسيرون بنفس مراحل التقدم لدى الأطفال الآخرين. فقد يتعلمون كيفية تهجئة كلمة ما ثم  ينسونها تماما في اليوم التالي.

مشاكل الكلام 

إذا كانت الكلمة تحتوي على أكثر من مقطعين ، تصبح المعالجة الصوتية أكثر تحديًا بالنسبة لهم . فعلى سبيل المثال ، كلمة 'unfortunately ' بالإنجليزية و التي تعني لسوء الحظ بالعربية  ، قد يتمكن الشخص المصاب بعُسر القراءة من معالجة الأصوات 'un' 'ly' وليس الأصوات الموجودة بينهما بمعنى أول حرفين من الكلمة و أخر حرفين فقط .

مشكلة طول التركيز

الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة عادة ما يجدون صعوبة في التركيز. ويقول الكثير من البالغين المصابين بعُسر القراءة ، أنه وبعد بضع دقائق من المحاولة و الإجهاد و بدون توقف ، يكون الطفل مستنزفاً عقلياً. كمان أن هنالك عدد أكبر من الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة لديهم أيضا اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط المعروف بـ  (ADHD) ، مقارنة مع البقية ممن يخالطون و يعيشون معهم.

مشكلة تسلسل الأفكار

عندما يعبر الشخص المصاب بعُسر القراءة عن سلسلة من الأفكار لديه ، فقد يبدو يعبر عنها بطريقة غير منطقية أو غير متصلة.

حالات المناعة الذاتية

الأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة أكثر عرضة للتطور لديهم مشاكل مناعية ، مثل حمى ( الكلا ) القش ، والربو ، والأكزيما ،و أنواع أخرى من الحساسية .

إذا اشتبه أحد الوالدين أو الوصي على الطفل أو المعلم  بأن الطفل يعاني من عسر القراءة ، فيجب عليه أن يطلب من مدرسة الطفل التقييم المهني له بهذه المسألة . لانه يكون من المرجح أن يؤدي التشخيص المبكر إلى التدخل الفعال و مساعدة الطفل.

نتائج الاختبار قد تفتح أيضا الباب لمزيد من الدعم للطفل.

فقد يحصل الطفل على خدمات التعليم الخاص وبرامج الدعم والخدمات في مراحله التعليمية القادمة بالكليات والجامعات.

غالبًا ما تغطي الاختبارات التشخيصية المجالات التالية:

  • معلومات اساسية
  • اختبار الذكاء
  • مهارات اللغة الشفهية
  • التعرف على الكلمات
  • فك التشفير ، أو القدرة على قراءة كلمات جديدة باستخدام طرق تعليمية صوتية
  • معالجة صوتية
  • المهارات التلقائية والطلاقة .
  • قراءة الفهم و الإدراك .
  • معرفة المفردات .
  • تاريخ العائلة و النمو المبكر

أثناء عملية التقييم ، فيحتاج الفاحص إلى القدرة على استبعاد الحالات أو المشاكل الأخرى التي قد تظهر أعراضًا مشابهة. ومن الأمثلة على ذلك:

  • المشاكل في الرؤية.
  • ضعف السمع .
  • نقص في التعلم .
  • عوامل اجتماعية واقتصادية.

يمكن للاستراتيجيات التعويضية أن تساعد الناس على التعامل مع عسر القراءة في الحياة اليومية. كما أن التشخيص المبكر و دعم المريض يمكن أن يؤديان إلى تحسن طويل الأمد مع المريض.

التدخلات والمساعدة وتشمل:

  • الاختبار النفسي: يساعد الإختبار النفسي المعلمين على تطوير برنامج ذات أهداف أفضل من أجل مساعدة الطفل . عادة ما تتضمن التقنيات ما يساعد بل إستفادة من حواس الطفل ، بما في ذلك اللمس والرؤية والسمع.
  • التوجيه والدعم: يمكن أن يساعد تقديم المشورة في الحد من أي تأثير سلبي على احترام الذات .
  • التقييم المستمر: قد يستفيد البالغون الذين يعانون من عسر القراءة من التقييم لمواصلة تطوير استراتيجيات التكيف وتحديد الأمور التي تتطلب المزيد من الدعم لديهم .

كما أن هناك عاملان رئيسيان هما:

  • الأسباب الوراثية:و فيما يذكر بهذا الصدد فأن فريقا ً في كلية الطب في جامعة ييل قد وجدوا أن العيوب في  ' جين ' يعرف باسم DCDC2 ، على حد وصفهم ,حيث يرتبط بمشاكل في أداء القراءة .
  • عسر القراءة المكتسب: كما تكتسب أقلية صغيرة من الأشخاص المصابين بعسر القراءة هذه الحالة بعد ولادتها ، وعادةً ما يكون ذلك بسبب إصابة الدماغ أو السكتة الدماغية أو نوع آخر من الصدمات.

وفقًا لنظام الصحة بجامعة ميشيغان ، فإن عُسر القراءة هو أكثر إعاقات التعلم شيوعًا.حيث أن 80٪ من الطلاب ذوي صعوبات التعلم يعانون من عسر القراءة.

تقدر جمعية  عُسر القراءة الدولية إلى أنه من 15 إلى 20 في المائة من سكان الولايات المتحدة يعانون من بعض أعراض عسر القراءة ، بما في ذلك القراءة البطيئة أو غير الدقيقة ، أو التهجئة الضعيفة ، أو الكتابة الضعيفة ، أو خلط كلمات مماثلة.

وتؤثر عُسر القراءة على الأشخاص من جميع الخلفيات العرقية ، على الرغم من أن اللغة الأصلية للشخص يمكن أن تلعب دورًا مهمًا. فيمكن أن تكون اللغة التي توجد فيها علاقة واضحة بين كيفية كتابة الكلمة وكيف تلفظ ، وكذلك القواعد النحوية المتسقة ، مثل الإيطالية والإسبانية ، أسهل بالنسبة لشخص يعاني من عسر القراءة بمستوى خفيف إلى متوسط.

لان لغات مثل اللغة الإنجليزية ، حيث لا يوجد اتصال واضح في كثير من الأحيان بين الشكل المكتوب والصوت ، كما هو الحال في كلمات مثل 'cough' و 'dough'  لان لفظهما يختلف عن كتابتهما ، و بالتالي يكون الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لشخص يعاني من عسر القراءة.

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

ماسبب آلام مؤخرة الراس في الوسط لطفل مريض بالصرع وياخذ علاج الصرع وهو الديباكين عمره وهل كثرة القراءة والحفظ لها علاقة ب الالم

بالتاكيد ان هذه الالام لاعلاقة لها بكثرة القراءة والحفظ ولكن قد تكون راجعة لعدم ضبط الشحنات الكهربائية بالمخ ولذلك ننصحك بعمل رسم مخ بالكمبيوتر لابنك مع تحليل نسبة الديباكين بالدم والتواصل معنا على الاستشارات الخاصة بموقع الطبى لافادتنا بالنتائج وذلك لتقييم حالة ابنك ووصف العلاج المناسب مع ضبط الجرعات العلاجية ومتابعة حالة ابنك حتى الشفاء التام انشاءالله
see-answer-arrow

أخبار ومقالات طبية

6,330خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

الصحة الجنسية
تأثير الأدوية على الصحة الجنسية
الصحة الجنسية تأثير الأدوية على الصحة الجنسية 25 يونيو 2019
أمراض نسائية
تأثير مرض بطانة الرحم المهاجرة على العلاقات الزوجية
أمراض نسائية تأثير مرض بطانة الرحم المهاجرة على العلاقات الزوجية 12 سبتمبر 2018
الامراض المعدية
داء السيلان؛ من الأمراض المنقولة جنسياً
الامراض المعدية داء السيلان؛ من الأمراض المنقولة جنسياً 31 يوليو 2016
الصحة الجنسية
رهاب المرأة من الجنس: أسبابه وعلاجه
الصحة الجنسية رهاب المرأة من الجنس: أسبابه وعلاجه 14 سبتمبر 2015
أمراض نسائية
التهاب المهبل: الوقاية والعلاج
أمراض نسائية التهاب المهبل: الوقاية والعلاج 28 أكتوبر 2014
الصحة الجنسية
العقم و الجنس
الصحة الجنسية العقم و الجنس 1 يوليو 2013

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

مصطلحات طبية مرتبطة بالأمراض العصبية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض العصبية

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة