حصاف

Hydroa

ما هو حصاف

الحصاف هو حالة جلدية نادرة للغاية حيث يعاني الجلد من حساسية غير طبيعية لأشعة الشمس (حساسية للضوء)، ولا يعتبر الحصاف معديا أو خطيرا، لكنه قد يحد من نمط حياة الشخص المتأثر خاصة خلال أشهر الصيف والعطلات. يؤثر الحصاف عادة على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 15 سنة، وهو أكثر شيوعاً في الإناث منه لدى الذكور. في الأولاد قد تتطور الإصابة بالحصاف في سن متأخرة أكثر من البنات ويستمر لفترة أطول.

  • سبب الإصابة بالحصاف غير معروف حتى الان، ولكن عادة ما تكون حساسية الشمس مرتبطة بالأشعة فوق البنفسجية ذات الطول الموجي الطويل، ومن غير الواضح كيف يتسبب هذا في مشاكل الجلد. نادراً ما ترتبط الإصابة بالحصاف مع عدوى فيروس ابستين بار، وهو الفيروس الذي يتسبب عادة في الإصابة بالحمى الغدية.
  • لا يعتبر الحصاف معديا، وبالتالي لا يمكن التقاطه من شخص مصاب به، ولا يوجد دليل على أنه يزيد من قابلية إصابة الفرد بسرطان الجلد.

هل الإصابة بالحصاف مرتبط بعوامل وراثية؟

لا يبدو أن الحصاف يمكن وراثته من أحد الوالدين، ولكن كانت هناك تقارير عن حالات نادرة جداً عن تأثر عدد من أفراد العائلة بهذا المرض.

بعد التعرض لأشعة الشمس لفترة قصيرة (عادة ما بين 30 دقيقة إلى ساعتين) يحدث تنميل وشعور بعدم الراحة (حرقان، حكة أو إحساسات لاذعة) في الجلد، يتبعها ظهور كتل (طفح جلدي أو بثور)، ويشمل ذلك بشكل رئيسي المواقع المعرضة للشمس خاصة الوجه والأذنين وظهور الأيدي، على الرغم من أن المواقع المغطاة قد تتأثر في بعض الأحيان. من حين لآخر قد يعاني الأفراد المصابون بالحصاف أيضاً من تهيج خفيف في العينين ونفور من أشعة الشمس (رهاب الضوء)، والشعور بالإعياء بشكل عام ورفع أظافر اليدين والقدمين وانحلال العين. يمكن أن تحدث هذه الأعراض على مدار السنة ولكنها عادة ما تكون أسوأ خلال أشهر الربيع والصيف.

كيف يبدو شكل الحصاف على الجلد؟

تكون البثور والحطاطات على الجلد متفاوتة الحجم، وعادة ما يكون الجلد المحيط لونه أحمر ومن ثم يلتهب. على مدى فترة من الأيام تصبح البثور جافة وتشبه القشور، في نهاية المطاف تلتئم وتترك ندوبا شاحبة دائمة على الجلد.

  • غالباً ما يتم تشخيص الإصابة بالحصاف من خلال وصف المريض أو أحد والديه، وفحص الجلد سريرياً أو من خلال صور للطفح الجلدي. إذا كان هناك عدم يقين من التشخيص قد يقترح أخصائي الأمراض الجلدية اختبارات الدم، وربما اختبارات خاصة مثل اختبار الصور.
  • يتم إجراء اختبار الصور باستخدام معدات متخصصة وينطوي أيضاً على جرعات مختلفة من الأشعة فوق البنفسجية والضوء المرئي الذي يضيء على الجزء الخلفي من الشخص الذي يجري الاختبار لمعرفة مدى حساسية الجلد للضوء.

هل الحصاف مرض قابل للعلاج؟

الحصاف مرض لا يمكن علاجه ولكن حالته تميل إلى التحسن في أواخر مرحلة المراهقة والبلوغ المبكر، وعادة ما تختفي بشكل تلقائي على الرغم من أن الندوب تكون دائمة.

كيف يمكن علاج البثور للمصابين بالحصاف في حال ظهورها؟

في حالة ظهور تقرحات، يجب على الشخص المصاب التستر والابتعاد عن الشمس. يمكن أن يساعد تطبيق المراهم أو الكريمات الستيروئدية، كما أوصى طبيبك، في تقليل الاحمرار وعدم الراحة. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام المرطبات سوف يهدئ البشرة.

كيف يمكنني رعاية نفسي في حال الإصابة بالحصاف؟

يمكنك رعاية نفسك في حال الإصابة من أجل تجنب ظهور البثور من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • الحماية الجيدة من أشعة الشمس كما هو موضح أعلاه، هو الإجراء الأكثر أهمية.
  • عندما تذهب في عطلة، لا تنس أن تأخذ أي علاجات أوصي بها لك أو لطفلك.
  • إذا تم إجراء حماية صارمة من أشعة الشمس، فقد تكون هناك حاجة إلى مكملات فيتامين D.

لا يمكن الوقاية من الحصاف، لكن يمكن تخفيف أعراضه من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • حماية الجلد من أشعة الشمس: يعمل العديد من الأشخاص المصابون بالحصاف على حماية الجلد من أشعة الشمس من خلال ارتداء ملابس مناسبة وقبعات تحمي الوجه والعنق والأذنين، وباستخدام واقي للشمس واسع الطيف، وتجنب أشعة الشمس بين الساعة 11 صباحاً و3 مساءاً يمكن أن يساعد في منع ظهور الطفح الجلدي.
    من الأفضل استخدام واقي للشمس ذو حماية عالية أكثر من 30 للحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية. يجب أن يوضع بسخاء على الجلد (من 15 إلى 30 دقيقة قبل الخروج إلى أشعة الشمس)، ثم يعاد وضعه كل ساعتين وكذلك مباشرة بعد السباحة وتجفيف المنشفة، وأثناء التعرض لأشعة الشمس. سيقوم طبيبك بإرشادك حول نوع واقيات الشمس المناسبة، يمكن لمعظم المصابين بالحصاف أن يحكموا على المدة التي يمكنهم فيها البقاء في الشمس قبل الحساسية للتغطية أو للبحث عن ظل.
  • تقليل الحساسية: قد يحتاج بعض المرضى إلى دورة إزالة الضوء من الضوء الاصطناعي (العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية الضيقة النطاق) مما يساعد على "تشديد" الجلد وتقليل احتمالية ظهور بثور. وعادة ما ينطوي ذلك على العلاج بالضوء مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع لمدة حوالي خمسة أسابيع في بداية العام (نهاية الشتاء). قد يساعد هذا على تقليل حساسية الشمس التي عادة ما تكون أسوأ في أشهر الصيف، وقد يسمح أيضًا للأفراد الذين لديهم الحصاف بالتوقف لفترة أطول في ضوء الشمس خلال أشهر الصيف. يتم فقدان التأثير خلال أشهر الشتاء، ولذلك يجب تكرار العلاج سنوياً. من حين لآخر، يمكن اقتراح العلاج باستخدام شكل أقوى من العلاج بالضوء (PUVA phototherapy).
  • العلاج عن طريق أدوية بالفم. في بعض الأحيان، قد يكون من المفيد استخدام العلاجات الدوائية المستخدمة مع تدابير تجنب الشمس. تشمل الأدوية الأكثر شيوعًا مضادات الملاريا (مثل هيدروكسي كلوروكوين) والبيتا كاروتين (مادة طبيعية موجودة في الخضروات والفاكهة). الأدوية التي تثبط الجهاز المناعي (مثبطات المناعة)، مثل الآزوثيوبرين والسيكلوسبورين. وقد اقترحت بعض الدراسات أن مكملات زيت السمك قد تكون مفيدة.

http://www.bloodjournal.org/content/122/18/3101?sso-checked=true
https://www.derm101.com/dpc-archive/april-june-2004-volume-10-no-2/dpc1002a07-hydroa-vacciniforme-and-hydroa-aestivale/
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2917685/
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/7103528
http://skinsupport.org.uk/conditions-details/hydroa-vacciniforme

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

site traffic analytics