بكتيريا المكورات العقدية مجموعة ب

Streptococcus group B test

نوع الفحص : Streptococcus group B test
العينة : عينة من إفرازات المهبل

يُطلب فحص المكورات العقدية مجموعة ب (بالإنجليزية: Group B strep test) للكشف عن وجود نوع من البكتيريا تُعرَف باسم المكورات العقدية مجموعة ب (بالإنجليزية: Group B Streptococcus)، وهي سبب تسمية الفحص بهذا الاسم. كما تُعرَف اختصاراً باسم GBS، أو باسمها العلمي وهو البكتيريا العقدية القاطعة للدر (باللاتينية: Streptococcus agalactiae).
وتعد هذه البكتيريا أحد أنواع بكتيريا المكورات العقدية الموجبة الجرام. وتتواجد عادةً في الجهاز الهضمي، والبولي، والتناسلي. ولا تتسبب في الغالب بأية أعراض، ولكنها قد تتحول إلى بكتيريا خطيرة مُسببة للعدوى في بعض الحالات، خصوصاً بين:

  • الأشخاص المُصابين بالأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض القلب والسرطان. وتزداد خطر الإصابة بالمضاعفات مع التقدم في العمر.
  • الحوامل: قد تُسبب بعض أنواع العدوى لدى الحامل، ولكن تكمن خطورتها في احتمال انتقالها إلى الأطفال أثناء الولادة. ويُعد فحصها اختباراً روتينياً للمرأة الحامل قبل الولادة.
  • حديثي الولادة: تسبب هذه البكتيريا الإصابة المبكرة بعدوى العقديات من المجموعة ب (بالإنجليزية: early-onset GBS disease) التي تظهر خلال الأسبوع الأول بعد الولادة. وقد تُسبب الإصابة بأنواع أخرى من العدوى الشديدة كالتهاب الرئة والإنتان. وتعد من أهم أسباب الوفاة أو العجز بين الأطفال. وتتضمن أعراض الإصابة بهذه البكتيريا ما يأتي:
    • عدم الاستيقاظ بسهولة، وقلة النشاط، والتعب.
    • صعوبة الرضاعة.
    • صعوبة التنفس.
    • الإصابة بالحُمى.
    • ازرقاق الجلد.

ويزداد خطر الإصابة بهذه البكتيريا بين الأطفال في الحالات التالية:

  • إصابة الأم ببكتيريا المكورات العقدية مجموعة ب في حمل سابق.
  • ظهور أعراض الولادة والمخاض قبل الأسبوع 37.
  • الولادة بعد 18 ساعة من نزول السائل الأمنيوسي.
  • الإصابة بالحمى غير المبررة أثناء المحاض والولادة.
  • الكشف عن وجود البكتيريا في فحص البول أثناء الحمل، أو خلال 5 أسابيع من المسحة.

يستخدم هذا الفحص للكشف عن وجود هذه البكتيريا لدى النساء الحوامل والأطفال حديثي الولادة، 

فحص بكتيريا المكورات العقدية مجموعة ب لدى الحوامل

يُطلب فحص بكتيريا المكورات العقدية مجموعة ب للمرأة الحامل في الفترة ما بين الأسبوع 35 والأسبوع 37 من الحمل. ولا يُفضل إجراؤه قبل ذلك بسبب احتمال عدم وجود البكتيريا في ذلك الوقت، وظهورها فيما بعد. ويتم بأخذ مسحة من السوائل والخلايا الموجودة في المهبل والمستقيم، إما شخصياً أو بمساعدة شخص آخر، ثم تُرسل العينة للمختبر ليتم فحصها وزراعتها للكشف عن وجود البكتيريا. ولا يتطلب هذا الفحص أي إجراءات تحضيرية، ولا يُسبب الألم.

وقد يُطلب اختبار الحساسية لمضادات الميكروبات (بالإنجليزية: Antimicrobial susceptibility testing) فقط في حال وجود نتيجة إيجابية وتحسس المصاب الشديد من البنسيلين.


وفي بعض الأحيان، قد يُكشف عن الإصابة بهذه البكتيريا أثناء فحص للبول الروتيني الذي يُجرى عادةً أثناء الحمل، دون الالتزام بوقت محدد. وفي هذه الحالة، لا تُطلب المسحة. وتوجد بعض التعليمات التي يجب اتباعها عند إعطاء العينة للتأكد من عدم تلوثها، وإعطائها نتيجة موثوقة، وتتضمن الخطوات التالية:

  • غسل اليدين جيداً قبل التبول.
  • تنظيف المنطقة التناسلية بشرائح مطهرة خاصة، وذلك بالمسح من الأمام إلى الخلف.
  •  البدء بالتبول.
  • أخذ عينة من البول أثناء التبول، وليس منذ البداية، حسب الكمية المطلوبة.
  • الانتهاء من التبول.

فحص بكتيريا المكورات العقدية مجموعة ب لدى حديثي الولادة

أما بالنسبة لفحص بكتيريا المكورات العقدية مجموعة للأطفال حديثي الولادة، فيتم بأحد الطريقتين التاليتين:

  • أخذ عينة دم من كعب الطفل.
  • أخذ عينة من سائل النخاع الشوكي.

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

لا يتطلب هذا الفحص أي إجراءات تحضيرية.

لا ترتبط مسحة المهبل أو المستقيم أو جمع عينة البول لإجراء الفحص للحامل بأية مشاكل صحية أو أعراض جانبية للفحص.

بينما قد يشعر الطفل بوخز خفيف واحتمال الإصابة بالكدمة بعد سحب عينة الدم، أما بالنسبة لعينة السائل الشوكي، فسيشعر الطفل بالألم بعد سحب العينة لفترة قصيرة، كما قد يزداد خطر الإصابة بالعدوى أو النزيف بشكل بسيط.

يُعطي فحص بكتيريا المكورات العقدية مجموعة ب لدى الحامل نتيجة إيجابية في حال وجود البكتريا في ذلك الوقت في المهبل أو المستقيم أو كلاهما. وذلك يعني احتمال انتقالها إلى الطفل أثناء الولادة. كما تُعطي النتيجة الإيجابية لدى الطفل علامة على إصابته بالعدوى.

يجب علاج هذه البكتيريا لدى الحامل بإعطاء حقنة من البنسيللين او الأمبيسيللين، وهما من أنواع المضادات الحيوية، أثناء المخاض قبل 4 ساعات من الولادة على الأقل. ولا يُستفاد من أخذ المضادات الحيوية قبل ذلك، لاحتمال الإصابة بها مجدداً عند الولادة. كما يجب إعطاء الطفل المضادات الحيوية المناسبة لعلاج هذه البكتيريا والحد من مضاعفاتها.

وتجدر الإشارة إلى عدم وجود أي طرق وقائية أخرى للحد من انتقال البكتيريا من الأم إلى الطفل غير علاج الأم المثابة بالمضادات الحيوية أثناء الولادة.

سلبي
سلبي
تنبيه: هذه المعلومات الدوائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية.
1970-01-01
أخبار ومقالات طبية ذات صلة
فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

حاسبات الطبي
site traffic analytics