icon 1 إجابة

شو اعمل لتقوية ثقتي بنفسي؟

2010-07-19

إجابات الأطباء على السؤال

الثقة بالنفس هي إحساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله فيترجم هذه الثقة في كل حركة من حركاته وسكناته ويتصرف الإنسان بشكل طبيعي دون قلق أو رهبة، فتصرفاته هو من يحكمها ويتحكم بها وليس غيره، وهي نابعة من ذاته لا شأن لها بالأشخاص المحيطين به، وهي بالطبع شيء مكتسب من البيئة التي تحيط بنا والتي نشأنا بها، وفي حالة فقدانها فإن الأمر الأول الذي يجب أن نعرفه هو تحديد سبب انعدام الثقة بالنفس، عند الشخص الذي يعاني من أزمة ثقة بذاته كون العلاج يُحدد لاحقاً من خلال معرفة طبيعة السبب أو الأسباب سواء كانت مبشرة أو غير ذلك وعادة ما تكون قد حدثت خلال فترات سابقة من حياته وتركت بصماتها على شخصيته ولحسن حظك أنك أدركتها قبل أن تتطور إلى اضطراب أكبر في الشخصية، ومن هذه الأسباب الكثيرة نذكر منها ما يلي: 1- تهويل الأمور والمواقف بحيث يشعر بأن من هم حوله يركزون على ضعفه ويرقبون كل حركة غير طبيعية يقوم بها . 2- الخوف والقلق من أن يصدر من الشخص تصرف مخالف للعادة حتى لا يواجهه الآخرون باللوم أو الإزدراء . 3- إحساسه بأنه إنسان ضعيف ولا يمكن أن يقدم شيء أمام الآخرين، وهذا يدمر كل طاقة ابداعية لديه خاصة اذا ما أقنع نفسه وأخذ يكرر عليها بعض الألفاظ التي تساهم في الحط من شخصيته مثل \" أنا غبي \" أو \" أنا فاشل \" أو \" أنا ضعيف \" فهذه العبارات تشكل خطراً جسيماً على النفس وتحطمها من حيث لا يشعر الشخص بها، 4- قد يكون هذا الإحساس هو بسبب فشل في الدراسة أو العمل وتلقي بعض الإنتقادات الحادة من الوالدين أو المدير بشكل مؤذي أوجارح. 5- التعرض لحادث قديم كالإحراج أو التوبيخ الحاد أمام الآخرين أو المقارنة بينه وبين أقرانه والتقليل من قدراته ومواهبه. 6- نظرة الأصدقاء أو الأهل السلبية لذاته وعدم الإعتماد عليه في الأمور الهامة، أو عدم اعطائه الفرصة لإثبات ذاتك . ولكي تتغلب على ذلك يجب أن تجلس مع نفسك وتصارحها، وأن توقف كل تفكير يقلل من شأنك، ويجب عليك أن تعلم بأنك إنسان منتج ولست عبثي الوجود انت لك هدف وغاية يجب أن تؤديها في هذه الحياه ما دمت حياً على وجه الأرض \" النقطة الثانية \" والتي يجب أن تكون سبباً في تعزيز ثقتك بنفسك هو أن احساسك بالظلم والإحتقار من قِبل الآخرين سواء أهلك أو اقاربك أو زملائك لن يغير في الوضع شيئاً بل قد يزيد في هدم ثقتك بنفسك فعليك الخلاص من هذا النوع من التفكير، واستبداله بخير منه، فحاول استبدال الكلمات السيئة التي اعتدت اطلاقها على نفسك بكلمات تشجيعية تزيد من قوتك وتحسن من نفسيتك وتزيد من راحتها، يجب أن تقنع نفسك مع الترديد بأنك إنسان قوي ويجب أن تتعرف على قدراتك الكامنة في نفسك، وأنك تملك ثقة عالية وعليك من اليوم أن تخرجها. \" الأمر الثالث \" هو اقتناعك واعتقادك الكامل أنك حقاً إنسان ذا ثقة عالية لأنه عندما تترسخ في عقلك أفكار ايجابية فإنها تتوالد وتتفاعل مع كافة نشاطاتك. وتعزز حبك لذاتك وعدم كراهيتها أو الإنتقاص منها، وعدم التفكير في الماضي أو استرجاع أحداث مزعجة قد انتهت وطواها الزمن، بل حاول أن تسعد نفسك وتفرح بذاتك لأنك إنسان ناجح له مميزاته وقدراته الخاصة ، ولا تعطي نفسك المجال للمقارنة بين ذاتك وبين غيرك أبداً هذه النقطة تدمر كل ما بنيته، لا تقل لا يوجد عندي ما هو عند فلان، بل تذكر أن لكل شخص منا ما يميزه عن الآخر وأنه لا يوجد انسان كامل، ولا بد أن تعي أيضاً أنك تمتلك شيئاً غير متوفر لغيرك، يجب أن تعيش مع ذاتك كإنسان كريم حاله حال ملايين البشر لك موقع من بينهم وأن لا تعتقد بأنك لا شيء في هذا الكون. وهنا نقطة مهمة ألا وهي التركيز على قدراتك ومهاراتك الذاتية وهواياتك وإبرازها أمام الآخرين والإفتخار بذاتك ( والإفتخار لا يعني الغرور ) فهناك فرق بينهما، فكر بعمل كل ما يعجبك ويستهويك ولا تسرف في التفكير بالآخرين وانتقاداتهم، لا تهتم ولا تعطي الآخرين أكبر من أحجامهم، عليك أن ترضي نفسك ما دمت تعمل ما هو متفق مع قناعتك والسلوك الانساني القويم، وتذكر دائماً أن رؤيتك السلبية لنفسك سبب فشلك في الحياة، وما تخاف منه قد يحدث لك إذا ما داومت في التفكير فيه، والخوف من أي محاولة جديدة طريق حتمي للفشل، ومحاولة النهوض بعد السقوط أفضل من أن تداس بالأقدام وأنت راقد على الأرض، واذا وجدت صعوبة في تطبيق ذلك يمكنك استشارة طبيب نفسية لكي يضع لك علاج سلوكي محدد يساعدك على تجاوزها بسهولة. 4 2010-07-22 09:35:10
طاقم الطبي
طاقم الطبي
تاريخ الإجابة: 22 يوليو 2010
الثقة بالنفس هي إحساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله فيترجم هذه الثقة في كل حركة من حركاته وسكناته ويتصرف الإنسان بشكل طبيعي دون قلق أو رهبة، فتصرفاته هو من يحكمها ويتحكم بها وليس غيره، وهي نابعة من ذاته لا شأن لها بالأشخاص المحيطين به، وهي بالطبع شيء مكتسب من البيئة التي تحيط بنا والتي نشأنا بها، وفي حالة فقدانها فإن الأمر الأول الذي يجب أن نعرفه هو تحديد سبب انعدام الثقة بالنفس، عند الشخص الذي يعاني من أزمة ثقة بذاته كون العلاج يُحدد لاحقاً من خلال معرفة طبيعة السبب أو الأسباب سواء كانت مبشرة أو غير ذلك وعادة ما تكون قد حدثت خلال فترات سابقة من حياته وتركت بصماتها على شخصيته ولحسن حظك أنك أدركتها قبل أن تتطور إلى اضطراب أكبر في الشخصية، ومن هذه الأسباب الكثيرة نذكر منها ما يلي: 1- تهويل الأمور والمواقف بحيث يشعر بأن من هم حوله يركزون على ضعفه ويرقبون كل حركة غير طبيعية يقوم بها . 2- الخوف والقلق من أن يصدر من الشخص تصرف مخالف للعادة حتى لا يواجهه الآخرون باللوم أو الإزدراء . 3- إحساسه بأنه إنسان ضعيف ولا يمكن أن يقدم شيء أمام الآخرين، وهذا يدمر كل طاقة ابداعية لديه خاصة اذا ما أقنع نفسه وأخذ يكرر عليها بعض الألفاظ التي تساهم في الحط من شخصيته مثل \" أنا غبي \" أو \" أنا فاشل \" أو \" أنا ضعيف \" فهذه العبارات تشكل خطراً جسيماً على النفس وتحطمها من حيث لا يشعر الشخص بها، 4- قد يكون هذا الإحساس هو بسبب فشل في الدراسة أو العمل وتلقي بعض الإنتقادات الحادة من الوالدين أو المدير بشكل مؤذي أوجارح. 5- التعرض لحادث قديم كالإحراج أو التوبيخ الحاد أمام الآخرين أو المقارنة بينه وبين أقرانه والتقليل من قدراته ومواهبه. 6- نظرة الأصدقاء أو الأهل السلبية لذاته وعدم الإعتماد عليه في الأمور الهامة، أو عدم اعطائه الفرصة لإثبات ذاتك . ولكي تتغلب على ذلك يجب أن تجلس مع نفسك وتصارحها، وأن توقف كل تفكير يقلل من شأنك، ويجب عليك أن تعلم بأنك إنسان منتج ولست عبثي الوجود انت لك هدف وغاية يجب أن تؤديها في هذه الحياه ما دمت حياً على وجه الأرض \" النقطة الثانية \" والتي يجب أن تكون سبباً في تعزيز ثقتك بنفسك هو أن احساسك بالظلم والإحتقار من قِبل الآخرين سواء أهلك أو اقاربك أو زملائك لن يغير في الوضع شيئاً بل قد يزيد في هدم ثقتك بنفسك فعليك الخلاص من هذا النوع من التفكير، واستبداله بخير منه، فحاول استبدال الكلمات السيئة التي اعتدت اطلاقها على نفسك بكلمات تشجيعية تزيد من قوتك وتحسن من نفسيتك وتزيد من راحتها، يجب أن تقنع نفسك مع الترديد بأنك إنسان قوي ويجب أن تتعرف على قدراتك الكامنة في نفسك، وأنك تملك ثقة عالية وعليك من اليوم أن تخرجها. \" الأمر الثالث \" هو اقتناعك واعتقادك الكامل أنك حقاً إنسان ذا ثقة عالية لأنه عندما تترسخ في عقلك أفكار ايجابية فإنها تتوالد وتتفاعل مع كافة نشاطاتك. وتعزز حبك لذاتك وعدم كراهيتها أو الإنتقاص منها، وعدم التفكير في الماضي أو استرجاع أحداث مزعجة قد انتهت وطواها الزمن، بل حاول أن تسعد نفسك وتفرح بذاتك لأنك إنسان ناجح له مميزاته وقدراته الخاصة ، ولا تعطي نفسك المجال للمقارنة بين ذاتك وبين غيرك أبداً هذه النقطة تدمر كل ما بنيته، لا تقل لا يوجد عندي ما هو عند فلان، بل تذكر أن لكل شخص منا ما يميزه عن الآخر وأنه لا يوجد انسان كامل، ولا بد أن تعي أيضاً أنك تمتلك شيئاً غير متوفر لغيرك، يجب أن تعيش مع ذاتك كإنسان كريم حاله حال ملايين البشر لك موقع من بينهم وأن لا تعتقد بأنك لا شيء في هذا الكون. وهنا نقطة مهمة ألا وهي التركيز على قدراتك ومهاراتك الذاتية وهواياتك وإبرازها أمام الآخرين والإفتخار بذاتك ( والإفتخار لا يعني الغرور ) فهناك فرق بينهما، فكر بعمل كل ما يعجبك ويستهويك ولا تسرف في التفكير بالآخرين وانتقاداتهم، لا تهتم ولا تعطي الآخرين أكبر من أحجامهم، عليك أن ترضي نفسك ما دمت تعمل ما هو متفق مع قناعتك والسلوك الانساني القويم، وتذكر دائماً أن رؤيتك السلبية لنفسك سبب فشلك في الحياة، وما تخاف منه قد يحدث لك إذا ما داومت في التفكير فيه، والخوف من أي محاولة جديدة طريق حتمي للفشل، ومحاولة النهوض بعد السقوط أفضل من أن تداس بالأقدام وأنت راقد على الأرض، واذا وجدت صعوبة في تطبيق ذلك يمكنك استشارة طبيب نفسية لكي يضع لك علاج سلوكي محدد يساعدك على تجاوزها بسهولة.
تاريخ الإجابة: 22 يوليو 2010

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

اود الاستفسار عن تقوية الشخصيه لدى الاطفال بعمر اتركه بالحضانه معضم اليوم لكن اشعر بان ثقته بنفسه قلت يقبل ان ياذيه احد ويلتمس له العذر

لا بد ان يتعلم الطفل في هذا العمر الدفاع عن نفسه والشكوى على من يحاول ايذاؤه وكثيرا ما يبدأ الخطأ بمحاولة تعليم الطفل المثاليه مما يجعله غير قادر على التعامل مع الواقع
see-answer-arrow

كيف ازيد من ثقتي بنفسي

الثقة بالنفس هي إحساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله ومن ثم يتصرف بشكل طبيعي دون قلق أو رهبة ,والثقة بالنفس هي شيء مكتسب من البيئة التي تحيط بنا والتي نشأنا بها وعلاج انعدام الثقة بالنفس يتطلب تحديد سبب انعدامها سواء كان ناجم عن تهويل الأمور والمواقف , أوالخوف والقلق, أو الإحساس بأنه إنسان ضعيف ولا يمكن أن يقدم شيء أمام الآخرين، أو بسبب فشل في الدراسة أو العمل وتلقي بعض الإنتقادات الحادة من المحيطين , أو بسبب نظرة الأصدقاء أو الأهل السلبية لذاتك وعدم الإعتماد عليك أو عدم اعطائك الفرصة لإثبات ذاتك . ولتعزيز ثقتك بنفسك حاول استبدال الكلمات السيئة التي اعتدت اطلاقها على نفسك بكلمات تشجيعية تزيد من قوتك وتحسن من نفسيتك وتزيد من معنوياتك ويجب أن تقنع نفسك مع الترديد بأنك إنسانة قوية ولديك قدراتك الكامنة في نفسك وأنك تملكين ثقة عالية وعليك من اليوم أن تخرجيها. الأمر الآخر هو اقتناعك واعتقادك الكامل أنك حقاً إنسانة ذا ثقة عالية لأنها عندما تترسخ في عقلك فإنها تتولد وتتجاوب مع أفعالك، فإن ربيت أفكاراً سلبية في عقلك أصبحت انسانة سلبية، وإن ربيت أفكاراً ايجابية فستصبحين حتماً انسانة ايجابية لها كيانها المستقل القادر على تكوين شخصية مميزة ويجب أن تعمل على حب ذاتك وعدم كراهيتها أو الإنتقاص منها، وعدم التفكير في الماضي أو استرجاع أحداث مزعجة قد انتهت وإذا لم لم تتمكني من عمل ذلك بنفسك يمكنك المتابعة مع أخصائي نفسية خاصة في البداية
see-answer-arrow

انا اعاني من الثرثرة والكلام لدرجة ملاحظة غيري له تعبت من الموضوع كثير حتى في المواضيع والردود بالنت ردي ياخذ مساحة كبيرة جدا لدرجة انعدمت

يتعلم الإنسان الكلام خلال سنة، ولكنه يحتاج إلى عشرات السنين حتى يتعلم الصمت، فكلما زاد علمه ووعيه قل كلامه، ولكي يصل إلى درجة متقدمة في هذا المجال عليه أن يطالع ويشاهد ويسمع ويحاول أن لا يتكلم إلا بحقائق يسهل تدوينها، الطلاع عليها دون نقد أو بقليل منه، والأمر سهل إذا ما قرر الشخص ذلك متبعاً النقاط التالية قبل كل حديث : تحديد الهدف من الحديث، وضرورته، وماهي الجدوى منه، وكيف يوصل الفكرة ببلاغة أكثر، وبصورة أجمل، مع عدم الخوض في ما يخص الآخرين إلا إذا كان معنياً بذلك وفي هذه الحالة ينبغي اعتماد القيم الأخلاقية التي تعزز من شخصيته لأن كثيراً ما يكون في الكلام الكثير ما يمس الجوانب الأخلاقية العامة التي تنعكس سلباً على الشخص نفسه وعلى الآخرين بدرجات متفاوتة، وهناك من يشبه الكلمة أحياناً بالرصاصة إذا خرجت لن تعود ولن يعد للمتفوه سلطة عليها، فعندما تأخذين هذه المعايير وتضعينها في ذهنك قبل كل حديث ستجدين نفسك تدريجياًأكثر سيطرة وحيطةحتى تتحول إلى سلو شخصي روتيني ينعكس بصورة إيجابية عليك
see-answer-arrow

كيف ازيد من ثقتي بنفسي علما بان سني

الثقة بالنفس هي إحساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله فتترجم هذه الثقة كل حركة من حركاته وسكناته ويتصرف الإنسان بشكل طبيعي دون قلق أو رهبة فتصرفاته هو من يحكمها وليس غيره، هي نابعة من ذاته لا شأن لها بالأشخاص المحيطين به وبعكس ذلك هي انعدام الثقة التي تجعل الشخص يتصرف وكأنه مراقب ممن حوله فتصبح تحركاته وتصرفاته بل وآرائه في بعض الأحياء مخالفة لطبيعته ويصبح القلق حليفه الأول في كل اجتماع أو اتخاذ قرار . وهي بالطبع شيء مكتسب من البيئة التي تحيط بنا والتي نشأنا بها ولا يمكن أن تولد مع أي شخص كان . ولإستعادة الثقة بالنفس يجب أن نحدد سبب انعدامها، وبعد تحديد مصدر المشكلة ابدأ بالبحث عن حل وحاول أن تجده، واجلس مع نفسك وصارحها وثق بأنك قادر على التحسن يوماً بعد يوم .... عليك أن توقف كل تفكير يقلل من شأنك ... ويجب عليك أن تعلم بأنك إنسان منتج ولست عبثي الوجود انت لك هدف وغاية يجب أن تؤديها في هذه الحياه ما دمت حياً على وجه الأرض، و يجب أن تكون سبباً في تعزيز ثقتك بنفسك هو أن احساسك بالظلم والإحتقار من قِبل الآخرين سواء أهلك أو اقاربك أو زملائك لن يغير في الوضع شيئاً بل قد يزيد في هدم ثقتك بنفسك فعليك الخلاص من هذا النوع من التفكير، واستبداله بخير منه، فحاول استبدال الكلمات السيئة التي اعتدت اطلاقها على نفسك بكلمات تشجيعية تزيد من قوتك وتحسن من نفسيتك وتزيد من راحتها، يجب أن تقنع نفسك مع الترديد بأنك إنسان قوي ويجب أن تتعرف على قدراتك الكامنة في نفسك، وأنك تملك ثقة عالية وعليك من اليوم أن تخرجها. وعليك باقناع نفسك بأنك حقاً إنسان ذا ثقة عالية لأنها عندما تترسخ في عقلك فإنها تتولد وتتجاوب مع أفعالك، فإن ربيت أفكار سلبية في عقلك أصبحت انسان سلبي، وإن ربيت أفكار ايجابية فستصبح حتماً انسان ايجابي له كيانه المستقل القادر على تكوين شخصية مميزة يفتخر بها بين الآخرين. يجب أن تعمل على حب ذاتك وعدم كراهيتها أو الإنتقاص منها، وعدم التفكير في الماضي أو استرجاع أحداث مزعجة قد انتهت وطواها الزمن يجب عليك أن لا تحاول استرجاع أي شيء مزعج بل حاول أن تسعد نفسك وتفرح بذاتك لأنك إنسان ناجح له مميزاته وقدراته الخاصة . ويجب عليك أن تتسامح مع من أخطأ في حقك أو انتقدك حديثاً أو قديماً ولا تكن مرهف الحس إلى درجة الحقد أو تهويل الأمور تأقلم مع من ينتقدك، ليس كل من انتقدك هو بالطبيعة يكرهك هذه مغالطة يتوجب الحذر منها لأن التفكير بهذه الطريقة يقود للشعور بالنقص وأن كل من يوجه لي انتقاد هو عدوٌ لي ،لا ، لا تشعر نفسك بأن كل ما يقوله الأخرون هو بالضرورة حق، عليك أولاً أن لا تجعل هذا الشيء يأثر عليك بل تقبله واشكر الطرف الآخر عليه واثبت له بأنه مخطئ إن كان مخطئ، ولا تجعل كلام الآخرين يؤثر سلباً على نفسيتك لأنك تعلم بأن الآراء والأحكام تختلف من شخص لآخر فمن لم يعجبه تصرفي هذا لابد وأن أجد شخص يوافقني عليه، وإن فشلت في هذا العمل فلن أفشل في غيره لا تعطي نفسك المجال للمقارنة بين ذاتك وبين غيرك أبداً احذر من هذه النقطة لأنها تدمر كل ما بنيته، لا تقل لا يوجد عندي ما هو عند فلان، بل تذكر أن لكل شخص منا ما يميزه عن الآخر وأنه لا يوجد انسان كامل، ولا بد أن تعي أيضاً أنك تمتلك شيئاً غير متوفر لغيرك، يجب أن تعيش مع ذاتك كإنسان كريم حاله حال ملايين البشر لك موقع من بينهم وأن لا تعتقد بأنك لا شيء في هذا الكون. كذلك عليك التركيز على قدراتك ومهاراتك الذاتية وهواياتك وإبرازها أمام الآخرين والإفتخار بذاتك ( والإفتخار لا يعني الغرور ) فهناك فرق بينهما، فكر بعمل كل ما يعجبك ويستهويك ولا تسرف في التفكير بالآخرين وانتقاداتهم، لا تهتم ولا تعطي الآخرين أكبر من أحجامهم، عليك أن ترضي نفسك ما دمت تعمل ما هو متفق مع قناعتك والسلوك الانساني القويم، وعليك من اللحظة أن تتذكر جميع حسناتك وترمي بجميع مساوئك البحر وحاول أن لا تعرف لها طريقاً، تذكر نجاحاتك وإبداعاتك، وتجنب تذكر كل ما من شأنه أن يحطمك ويحطم ثقتك بذاتك كالفشل أو الضعف. اعطي نفسك فرصة أخرى للحياه بشكل أفضل، اقبل بالتحدي وقلها صريحة لزميلك \" سأنافسك وأتفوق عليك ولا تعتذر أبداً عن المنافسة مهما كانت ومهما مررت بفشل سابق بها، تجنب قول أنا لست كفءً لهذه المنافسة أو أني لست بارعاً في هذه الصنعة، بل اقتحم وحاول بكل ثقة حينها ستنجح بالتأكيد. افعل ما تراه صعباً لك تجد كل الدروب فتحت لك، فتش عن كل ما يخيفك واقتحمه ستجد بأن الخوف قد تلاشى ولا وجود له. حاول أن تكون إنسان فاعل ولك أعمال مختلفة ونشاطات واضحة أبرز ابداعاتك ولا تخفيها أبداً حتى لو واجهت انتقاداً من أحد فحتماً ستجد من يشجعك وتعجبه أعمالك، هذه قاعدة يجب أن تتخذها \" لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع \" فلا تظلم نفسك بالإستماع لما يحطمك ويحطم كل ابداع تحمله . حدث نفسك وكن صديقها وتمرن على الحديث الطيب فالنفس تألفه وتطمئن له وتركن له، فلا تحرم نفسك من هذا الحق لأنك أحق الناس بسماعه والتدرب على قوله لذاتك، الكلام الإيجابي الذي من شأنه أن يبني ثقتنا بأنفسنا ويدفعنا لمزيد من التفائل بحياة أفضل. عند كل مجلس حاول أن يكون لك وجود وحاور وناقش مرة تلو الأخرى سوف تعتاد وسيصبح الحديث بعدها أمراً يسراً، درب نفسك وقد تلاقي بعضاً من الصعوبة في ذلك بداية الأمر ولكن احذر من أن تثني عزيمتك التجربة الأولى بل اجعلها سلماً تصعد به إلى أهدافك وغاياتك وأبرز وجودك بين من حولك فهذا يزيد من ثقتك بنفسك ويعزز الشعور بأهمية ذاتك. مساعدتك للأخرين تعزز ثقتك بنفسك، والظهور بمظهر حسن لائق يعزز من ثقتك بنفسك، فلا تهمل ذاتك فتهملك .
see-answer-arrow

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية

6,620خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

تغذية
أطعمة ونصائح غذائية لتقوية الدم
تغذية أطعمة ونصائح غذائية لتقوية الدم 3 فبراير 2020
الطب البديل
زيوت لتقوية القضيب
الطب البديل زيوت لتقوية القضيب 26 ديسمبر 2017
البشرة والجمال
أطعمة مفيدة لتقوية وتكثيف الشعر
البشرة والجمال أطعمة مفيدة لتقوية وتكثيف الشعر 5 يونيو 2012
تغذية
أغذية مفيدة لتقوية مناعة الجسم
تغذية أغذية مفيدة لتقوية مناعة الجسم 8 ديسمبر 2011
conversationas

لديك سؤال للطبيب؟

نخبة من الاطباء المتخصصين للاجابة على استفسارك

خلال 48 ساعة

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.