أخبار الطبي. وجد باحثون من جامعة ييل للطب ان التحكم بمستوى السكر ( الغلوكوز ) في الدم بشكل مكثف لدى المرضى المصابين بالسكري من النوع الثاني لا يقلل من احتمال الاصابة بالفشل الكلوي وذلك اعتمادا على تجارب سريرية تم اجراؤها.

وقام الباحثون باختبار الفرضية بأن التحكم بشكل مكثف بمستوى السكر في الدم قد يمنع الاصابة بامراض الكلى للمرضى المصابين بالسكري من النوع الثاني. وقاموا بالبحث في المؤلفات الطبية المتوافرة وتقييم 7 تجارب عشوائية تتضمن 28,065 مريض والذين تمت متابعتهم من سنتين الى 15 سنة.

ووجد الباحثون عند المقارنة مع الذين اتبعوا العلاج المعتاد فان التحكم المكثف بالسكر و زيادة جرعات الادوية لم يقلل من احتمال الاصابة باختلال وظائف الكلى او الحاجة لاجراء غسيل الكلى او الوفاة بسبب امراض الكلى.

وقال الباحثون ان دراسات سابقة اظهرت ان العلاج المكثف قد يفيد المرضى بحماية الكلى لديهم ولكن هذه النتائج تسأل فيما اذا كان المرضى هم في الحقيقة افضل حالا على هذا النهج.

واظهر الباحثون انه بعد تحليل نتائج 7 تجارب عشوائية سابقة فانهم وجدوا ان التحكم بشكل مكثف في مستوى السكر قد تحسن بعض الامور في الكلى الا انها لم تؤثر في نتائج المرضى.

حساب خطر الإصابة بمرض السكري

تستعمل هذه الحاسبة في تقييم خطر الإصابة بمرض السكري، وتعتمد في ذلك على جنس وعمر الشخص، ومؤشر كتلة الجسم، ومدى النشاط البدني والحركي، وتاريخ الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والتاريخ العائلي للإصابة بمرض السكري، حيث تعطي كل من هذه المعايير عدداً معيناً من النقاط.
يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

العمر
الجنس
الوزن
الطول
×إغلاق

يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
خطر الإصابة بالسكري

المصدر: medicalnewstoday