بين باحثو جامعة سينسيناتي أن بعض زجاجات المياه التي يُفترض أنها خالية من مادة البيسفينول أ ( بالإنجليزية: BPA ) تحتوي على آثار للمادة الكيميائية، والتي يُعتقد أنها تشكل خطراً على الصحة.

وقد قام الباحثون بعمل تحليل لزجاجات المياه الفارغة التي تم شرائها في بلدان أخرى وتوقعوا اكتشاف Bisphenol A، والذي يوجد عادة في بلاستيك البولي كربونات المستخدم في صناعة المنتجات الاستهلاكية.

وقد صنعت هذه الزجاجات التي تم تحليلها من مادة Tritan، وهي مادة بلاستيكية خالية من مادة BPA، ولكن بين الباحثون أنه تم إيجاد مادة BPA على هذه الزجاجات بعد القيام بالتحاليل اللازمة، و وعزوا ذلك أنه من الممكن أن يكون بسبب تلوث هذه الزجاجات بمادة BPA.

وقام الباحثون بعمل دراسة حول تأثير الشطف، أو غسل اليدين، أو غسل الصحون، على إزالة  مادة BPA من زجاجات Tritan، حيث وجد الباحثون أن تنظيف الزجاجات من خلال دورة غسالة الصحون عدة مرات كان أفضل لإزالة المادة الكيميائية.

ماسبب الشعور بالارتياح عند اغتسال المنطقة الحساسة بالماء الدافئ او الساخن بعكس الماء البارد حيث يسبب لي شعور مزعج ..

وقد شجع الباحثون على ضرورة غسل الأطباق والزجاجات بعد شرائها لإمكانية تلوثها بمادة BPA، باستخدام غسالة الأطباق في عملية التنظيف، أو من خلال الطرق والتعليمات المعتمدة من قبل الشركة المصنعة لهذه الزجاجات والأطباق.

للمزيد: ماذا تعرف عن البيسفينول أ ( BPA ) ؟

أحـــلام رجــل سميــن