اوضح باحثون ان لقاح الانفلونزا الذي تنفق عليه الحكومات ملايين الدولارات سنويا لم تثبت فعاليته بشكل نهائي,حيث تم مراجعة بيانات تجارب اجريت على اللقاحات , ووجد الباحثون انه على الرغم من ان هذه الادوية تقلل من اعراض الانفلونزا بمقدار نصف يوم الا انه لا يوجد دليل كافي حول الادعاءات بانها تقلل من معدل الدخول للمستشفيات او انها تقلل من مضاعفات المرض.

اخبار الطبي.اوضح الباحثون ان هذه الادوية لا تعمل على الشفاء او منع حدوث الوباء, كما ذكر الباحثون ان هذه الادوية لديها فوائد قليلة مقارنة بالاعراض الجانبية التي تم نفيها بوقت سابق.

وقال الباحثون انه يشترط بالادوية ان تكون فوائدها اكبر واهم من مضارها واثارها الجانبية, واضافوا ان الدراسات التي قدمت للحصول على الموافقة لهذه الادوية لم تكن مكتملة في ذلك الوقت.

ووجد الباحثون انه مقارنة مع العلاج الوهمي فان هذه الادوية ادت الى تحسن اسرع في اعراض الانفلونزا بمقدار نصف يوم حيث انخفضت من مدة 7 ايام الى 6.3 يوم لدى البالعين.

ولم يظهر اي دليل حول هذه الادوية فيما اذا كانت تقلل من معدلات الدخول للمستشفيات بسبب الاصابة بالانفلونزا او مضاعفات الانفلونزا كالالتهاب الرئوي او التهاب القصبات الهوائية, التهاب الجيوب الانفية او الاصابة بعدوى الاذن لكل من البالغين او الاطفال.

ماسبب الشعور بالارتياح عند اغتسال المنطقة الحساسة بالماء الدافئ او الساخن بعكس الماء البارد حيث يسبب لي شعور مزعج ..

كما زادت هذه الادوية من احتمال الاصابة بالغثيان والقيء للبالغيت بمقدار 4% وللاطفال بنسبة 5%.

المصدر :

العلاقة المشتركة بين الطبيب و المريض

FoxNews