أخبار الطبي. اظهرت دراسة ان الاطفال المصابون بالتهاب المفاصل اليفعي مجهول السبب لديهم معدلات اعلى للذهاب الى المستشفيات بسبب العدوى البكتيرية مقارنة بالاطفال غير المصابين بهذا الالتهاب.

واظهرت النتائج ان احتمال الاصابة بالعدوى البكتيرية بين المصابين بالتهاب المفاصل اليفعي مجهول السبب بسبب التعرض لجرعات كبيرة من ادوية الهرمون القشراني السكري ( الستيرويدات ) حيث لم يجد الباحثون ان المثوتركسات و مثبطات عامل نخر الورم الفا تزيد من احتمال العدوى بين الاطفال من المرضى.


التهاب المفاصل هو التهاب في المفاصل الذي يسبب الألم والانتفاخ والصلابة وقد يؤدي الى العجز. يهود التهاب المفاصل اليفعي مجهول السبب الى امراض التهاب المفاصل المزمنة والتي تصيب صغار السن. وتعتبر علاجات المثبطات المناعية المستخدمة كالستيرويدات و المثوتركسات و مثبطات عامل نخر الورم هي المستخدمة في علاج التهاب المفاصل اليفعي.


ولمقارنة احتمال الاصابة البكتيرية بين الاطفال المصابين بالتهاب المفاصل وغير المصابين قام الباحثون باستخدام بيانات تم فيها تشخيص 8,479 مريض مصاب بالتهاب المفاصل اليفعي و 13,003 شخص غير مصاب للمتابعة مع مرور الوقت و مجموعة اخرى تتضمن 360,489 طفل مصاب باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط وذلك للمقارنة بينهم.


تخدير في يداي وجع في عظام الجسم

تم استخدام طلبات الصيدليات لتحديد التعرض لكل من المثوتركسات و مثبطات عامل نخر الورم والادوية الستيرويدية الفموية. وتم تحديد العدوى البكتيرية باستخدام تشخيص اطباء المستشفيات عند الخروج منها.


وحدد الباحثون بانه 42% من المرضى المصابين بالتهاب المفاصل اليفهي يستخدمون المثوتركسات و 17% يستخدمون مثبطات عامل نخر الورم للسيطرة على وتنظيم مرضهم. وكان لمرضى التهاب المفاصل اليفعي والذين يتعرضون للمثوتركسات ومثبطات عامل نخر الورم كان لديهم ارتفاع في معدل الاصابة بالعدوى البكتيريا مقارنة بالاطفال المصابون باضطراب نقص الانتباة مع فرط النشاط وحتى بعد ضبط استخدام الستيرويدات فان المرضى الذين لم يستخدموا لوقت قريب المثوتركسات و مثبطات عامل نخر الورم كان لديهم احتمال اكثر بمرتين للدخول الى المستشفى بسبب العدوى البكتيرية مقارنة بالاطفال غير المصابين بالتهاب المفاصل.

وهذه الدراسة تقترح بأن عملية الالتهابات او الامراض المناعية الذاتية قد تعرض الاطفال للاصابة بالعدوى البكتيرية بغض النظر عن العلاج.

وقال باحثون ان جرعة الدواء المستخدم في العلاج قد ارتبطت ايضا مع زيادة احتمال الاصابة بالعدوى. ولهذا ينصح الباحثون بتجنب استخدام العلاج الستيرويدي للتقليل من تعرض الاطفال للاصابات بالعدوى البكتيرية.

النقرس