أخبار الطبي. اظهرت دراسة حديثة ان المصابين بالشلل الذين تعلموا الغوص كان لديهم تحسن في صحتهم البدنية والنفسية.

قامت الدراسة بالمشاركة مع 10 اشخاص مصابون بالشلل و9 اشخاص اصحاء و اشتركوا بمركز لتعليم الغوص لمدة 4 ايام.

قبل ذلك اجرى الباحثون العديد من الفحوصات النفسية والعصبية ، كقياس تشنج العضلات و التحكم في الحركة والحساسية للضوء و اللمس والاحساس بوخز الابر بالاضافة الى قياس أعراض الاكتئاب واضطرابات الوسواس القهري واضطرابات ما بعد الاصابة بالصدمات.

المشاركون قاموا بالغوص 9 مرات لمدة 4 ايام, وكان 8 من 10 اشخاص المصابين بالشلل استطاعوا اكمال الغوص، ومن ثم قاموا باجراء الفحوصات مرة اخرى.

واظهرت النتائج ان الاشخاص الذين مارسوا الغوص انخفض معدل تسنج العضلات بنسبة 15% وتحسنت الحساسية للضوء واللمس بنسبة 10% وبنسبة 5% تحسن عند الشعور بوخز الابر، وفي بعض الحالات تحسنت الوظيفة الحركية والاحساس من 20% الى 30%.

كما ظهر انخفاض في اعراض اضطرابات الوسواس القهري و الاكتئاب واضطرابات ما بعد الاصابة بالصدمة.

في المقابل لم يظهر اي تحسن لدى الاشخاص الاصحاء عند ممارسة الغوص.

اعاني من نوبات كهربائيه بلرأس أكثرها عند التفات العين يمين أو يسار


 «السبخ»نوبات من النوم النهاري المرضي

المصدر: medicinenet