أخبار الطبي-عمّان
- تتعدد المُسميات التي تطلق على الإصابة بفيروس الهيربس النطاقي (Herpes zoster) لتشمل: الحلأ النطاقي، داءُ المنطقة، الحزام الناري، الزونا، القوباء المنطقية، الهربس النطاقي، ألم الحزام الناري الهيربس العصبي. و لعلّ من أشهرها تداولاً بين الناس الحزام الناري، فما هو الحزام الناري؟
- الحزام الناري هو التهاب فيروسي يسبب طفح جلدي وتهيج مؤلم للمنطقة المصابة، تحدث الاصابة في اي منطقة من الجسم وعادة يظهرعلى شكل خط يلتف حول الجهة اليمنى واليسرى من الجذع ينتج عن الاصابة بفيروس فاريسيلا زوستر (الفَيْروسُ النُّطَاقِيُّ الحُماقِيّ) وهو ذات الفيروس المسبب للجدري فبعد الاصابة بالجدري يبقى الفيروس بشكله الخامل داخل الخلايا العصبية الموجودة في الدماغ والحبل الشوكي وبعد فترة يعود الفيروس لنشاطه وتحدث الاصابة وهو مرض ليس خطير ولكنه مؤلم قد يساعد المطعوم ضد الفيروس من تقليل خطورة وحدة المرض, العلاج يساعد في تقليل خطورة المرض والمضاعفات اللاحقة به. و لا توجد صلة أو علاقة بين ظهور هذا المرض وتوتر الأعصاب بمفهومه العاطفي، وبما أن هذا المرض يركز على العصب، يخطئ الناس فينسبونه إلى مرض عصبي.
- دراسة جديدة نُشرت في مجلة (PLOS Medicine) أنّ الإصابة بالحزام الناري تزيد من خطورة الإصابة بالحوادث القلبية الوعائية الحادة مثل السكتة الدماغية واحتشاء عضلة القلب أو النوبة قلبية.
- الدراسة:
  • حدد فريق البحث 42,954 من المستفيدين من الرعاية الطبية الذين يبلغون من العمر 65 سنة فأكثر الذين تم تشخيصهم بالحزام الناري والسكتة الدماغية، و24,237 من المستفيدين من الرعاية الطبية الذين تم تشخيصهم بالحزام الناري والنوبة القلبية خلال فترة 5 سنوات.
  • حسب الباحثين فرصة الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية في غضون 12 شهر من تشخيصهم بالحزام الناري، مقارنة مع الأوقات التي لم يكونوا فيها مصابين بالفيروس.
- النتائج:
  • كان هناك زيادة مقدارها 2.4 مرة في فرصة الاصابة بالسكتة الدماغية وزيادة مقدارها 1.7 مرة في فرصة الإصابة بالنوبة القلبية في الأسبوع الأول بعد الإصابة بالحزام الناري.
  • انخفض الخطر تدريجيا على مدى 6 أشهر بعد التشخيص بالحزام الناري.
اقرأ أيضاً:
المصدر: