حمية برات

BRAT Diet

ما الهدف من حمية برات

دايت برات (BRAT) عبارة عن اختصار يشير إلى الأغذية المدرجة في هذا النظام الغذائي وهي الموز والأرز وخل التفاح والخبز المحمص. يهدف هذا النظام الغذائي للمساهمة في علاج الإسهال والغثيان والقيء وأنواع أخرى من أمراض المعدة.

نظرًا لأن الأطعمة الموجودة في نظام برات تحتوي على مستويات منخفضة من البروتين والدهون والألياف، فإنها تعتبر سهلة الهضم ولطيفة على المعدة. قد يساعد الالتزام بتناول هذه الأطعمة بعد حدوث الغثيان والإسهال والقيء على الشعور بتحسن أسرع، ومع ذلك، هناك العديد من المخاطر المرتبطة بهذا النظام الغذائي، مثل نقص بعض العناصر الغذائية وانخفاض السعرات الحرارية، مما أدى إلى أن بعض المنظمات الصحية لم تعد توصي به كخيار علاجي.

يُعتقد أن تناول الأطعمة المدرجة في نظام برات يفيد في علاج اضطراب في المعدة والإسهال لعدة أسباب:

  • جعل البراز أكثر تماسكا: هذه الأطعمة نشوية وذات نسبة منخفضة من الألياف، مما قد يساهم في تماسك البراز.
  • لطيفة على المعدة: لأن هذه الأطعمة قليلة الدهون والبروتين، فمن غير المرجح أن تؤدي إلى تهيج المعدة أو تسبب أي ضغط على الجهاز الهضمي.
  • لا تسبب الغثيان: لا تميل هذه الأطعمة إلى التسبب في حدوث الغثيان أو القيء، بسبب نكهتها اللطيفة وغياب الروائح القوية.

عند إصابتك بالإسهال والقيء، قد ترغب في تخطي الطعام تمامًا خلال الساعات الست الأولى من مرضك، لذلك انتظر حتى يتوقف الإسهال والقيئ لإعطاء معدتك بعض الراحة. قبل البدء في تناول الأطعمة الخاصة بنظام برات، يُفضل البدء باحتساء الماء أو المشروبات الخفيفة، حيث أن ذلك سوف يساعدك على استبدال الماء والكهارل التي فُقدت نتيجة مرضك.

يجب عليك الالتزام بشرب السوائل بصفة مستمرة (كل 10 دقائق أو نحو ذلك) خلال الـ 24 ساعة الأولى بعد مرضك، يمكنك تناول بعض السوائل مثل الماء وعصير التفاح ومرق الدجاج. إذا عادت أعراض الإسهال أو القيء مرة أخرى، توقف عن تناول السوائل، وانتظر بضع ساعات قبل أن تحاول مرة أخرى.

في اليوم الثاني من مرضك، ابدأ في اتباع نظام برات، وتناول الأغذية المدرجة في هذا النظام الغذائي مثل الأرز والموز وخل التفاح والخبز المحمص، ولكن لأن هذا النظام الغذائي ليس مغذي بصورة كاملة، لذلك لا يجب الالتزام به لفترة أطول من اللازم.

في اليوم الثالث من مرضك، يمكنك البدء تدريجيا في إضافة بعض الأطعمة الطبيعية إلى نظامك الغذائي. يمكنك البدء بأطعمة مثل البيض والفواكه واللحوم البيضاء، مثل الدجاج أو الديك الرومي والخضروات المطبوخة. 

ما الأطعمة الموصى بها ضمن الحمية الغذائية؟

الأطعمة الأساسية لهذا النظام الغذائي هي الموز، وخل التفاح، والأرز، والخبز المحمص، ولكن يمكنك تناول أطعمة أخرى بشرط أن تكون لطيفة على المعدة، تشمل الأطعمة الأخرى ما يلي:

  • المقرمشات.
  • دقيق الشوفان.
  • شاي.
  • عصير التفاح.
  • مرق الدجاج.
  • البطاطس المسلوقة.
  • البطيخ.

قد يكون ما يلي مفيدًا أيضا في إدارة نوبات الإسهال:

  • السوائل

حيث أن الإسهال يمكن أن يؤدي إلى الجفاف، فمن المهم أن يتناول المريض ما يكفي من السوائل، مثل:

  • ماء.
  • مرق.
  • عصير تفاح.
  • شاي.
  • بعض الأعشاب مثل الزنجبيل والنعناع.
  • ماء جوز الهند.
  • محلول الجفاف الفموي.
  • البروبيوتيك والأطعمة الغنية بالبروبيوتيك

بعض البكتيريا النافعة، والمعروفة باسم البروبيوتيك، قد تقلل من فترة بقاء الإسهال،ى وتشمل البكتيريا التي تساهم بشكل فعال في علاج الإسهال (Lactobacillus reuteri) و( Lactobacillus GG) و( Saccharomyces boulardii). ويعد الزبادي الطبيعي هو مصدر ممتاز للبكتيريا النافعة. 

يجب تجنب الأطعمة التي قد تسبب ضغطا على المعدة أو الأطعمة التي تكون أكثر عرضة من غيرها لإثارة الغثيان أو القيء ، مثل:

  • منتجات الألبان: قد يصعب هضم الحليب والجبن والآيس كريم أثناء الإصابة باضطراب في المعدة. ومع ذلك، فإن اللبن الزبادي والفطر الهندي هما استثناءان، حيث أنهما يحتويان على البكتيريا النافعة التي تساعد على الهضم.
  • السكر: الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من السكر، مثل الكعك، والمشروبات الغازية، والحلوى، والشوكولاتة قد تتسبب في جعل الأعراض أكثر سوءاً.
  • الأطعمة الغنية بالدهون: يمكن أن تكون الأطعمة الدهنية صعبة الهضم وقد تجعل الإسهال يزداد سوءًا.
  • الكحول هو مدر للبول ويمكن أن يسبب الجفاف، كما يمكن أن يتسبب في تهيج المعدة أيضاً.
  • مادة الكافيين: توجد هذه المادة في القهوة والشاي والمشروبات الغازية، والتي تعمل مدر خفيف للبول.
  • الأطعمة الحارة:  يمكن أن تتسبب في تهيج المعدة.
  • المحليات الصناعية: مثل السوربيتول والسكروز، يمكن أن تسبب الإسهال لدى بعض الأشخاص.
  • بعض الخضروات: الخضروات، مثل البروكلي والقرنبيط، بالإضافة إلى الفاصوليا، تميل إلى التسبب في غازات الأمعاء والانتفاخ.
  • البروتينات الثقيلة: مثل شرائح اللحم والسلمون، حيث يصعب هضم البروتين، بالإضافة إلى أنه قد يسبب ضغطًا إضافيًا على المعدة، خاصةً إذا كان يحتوي على نسبة عالية من الدهون.

على الرغم من أن العديد من الأطباء ينصح بتطبيق نظام برات الغذائي منذ سنوات، إلا أن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) لم تعد توصي بهذا النظام الغذائي للأطفال والرضع، ويرجع ذلك لأن الأطعمة المدرجة في هذا النظام الغذائي مقَيِدة ولا تعطي الجسم ما يكفي من الفيتامينات والعناصر الغذائية. ومع ذلك، فقد كانت هناك دراسات حول بعض أطعمة برات وكيفية تأثيرها على الإسهال.

يحتوي الموز على البكتين، وهو نشا مفيد للجهاز الهضمي، وجدت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2001 وتم نشرها في مجلة (Gastroenterology) أن الموز فعال في علاج الأطفال المصابين بإسهال مستمر. 

أظهرت دراسة أخرى تم نشرها عام 2016 في مجلة (Nursing And Midwifery Studies) أن الأرز يعالج الإسهال بفعالية عند استخدامه مع محلول الجفاف الفموي.

لكن (AAP) توصي بتطبيق نظام غذائي أكثر تنوعًا من نظام برات عند الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي، كما توصي (AAP) بإطعام الأطفال نظامًا غذائيًا متوازنًا في أقرب وقت ممكن.

بالنسبة للبالغين والأطفال، فإن نظام برات الغذائي أفضل من عدم تناول أي أطعمة على الإطلاق، ولكن لا يجب استخدامه كحل طويل الأجل.

في حين أن اتباع نظام برات لفترة زمنية محدودة (لا تزيد عن 48 ساعة) من غير المحتمل أن يتسبب في ضرر، يجب على الناس تجنب الاستخدام طويل الأجل لهذا النظام الغذائي، وذلك لأن الاستخدام المطول لنظام برات قد يؤدي إلى سوء التغذية وانخفاض الطاقة لأنه لا يحتوي على مستويات كافية من:

  • السعرات الحرارية.
  • البروتين.
  • الدهون.
  • فيتامين أ.
  • فيتامين ب 12.
  • الكالسيوم.

نظرًا للمخاطر والطبيعة التقييدية للنظام الغذائي، لم تعد الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصي باستخدام نظام برات للأطفال المصابين بالإسهال.

الجهد اللازم بذله لاتباع نظام برات منخفضاً، ويرجع ذلك إلى أن هذا النظام الغذائي لا يتم اتباعه لفترة طويلة.

تكلفة حمية برات

لا يتسبب هذا النظام الغذائي في أي تكلفة إضافية وذلك لانخفاض أسعار الأطعمة المدرجة في هذا النظام الغذائي.

هل يناسب نظام برات النباتيين؟

يعد هذا الرجيم مناسبا جدا للنباتيين سواء الذين يتبعون نمط خضرية، أو نباتية الألبان، والبيض (بالإنجليزية: Lacto-ovo vegetarian)، أو الذين يتبعون نمط الخضرية، أو النباتية الصرفة (بالإنجليزية: Vegan).

وصفات رمضانية صحية

شاهد اخر والذ الوصفات المفيدة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة arrow arrow

6,242خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن ابدأ الآن

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

لتجنب السمنة في رمضان، احرص على:

  • الاكتفاء بوجبتي السحور والفطور.
  • التقليل من المقالي والحلويات.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تقسيم وجبة الافطار على مراحل.

لتجنب الجوع في رمضان، احرص على:

  • تناول الاطعمة الغنية بالألياف والبروتينات.
  • تقسيم وجبة الافطار على فترتين.
  • تأخير وجبة السحور اطول فترة ممكنة

مشاكل شائعة في رمضان:

  • الصداع الناتج عن التوقف المفاجيء عن المشروبات المنبهة والتدخين .
  • النعاس والرغبة في النوم نتيجة المبالغة في تناول الطعام .
  • الأرق  نتيجة الإفراط في تناول الطعام.

عادات غذائية وممارسات خاطئة خلال شهر رمضان

  • عدم ممارسة الرياضة.
  • الغاء وجبة السحور.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية والكافيين .
  • النوم مباشرة بعد الطعام.

أهم الأطعمة التي تساعد على تقوية جهاز المناعة خلال شهر رمضان:

  • الثوم  والبصل
  • العسل
  • السمك 
  • اللبن
  • الحمضيات
  • البندورة
  • الجوز واللوز
  • الشاي الاخضر

في رمضان تجنب هذه العادات:

  • بدء الافطار بتدخين السجائر
  • شرب الماء المثلج مع بداية الافطار.
  • المبالغة في الاطعمة المقلية، والحلويات، والاطعمه المملحة، والمخللات.
  • اللحوء الى الرجيم القاسي.

تقل المناعة مع قلة النوم، والإجهاد، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانعدام النظافة والتعقيم، والمبالغة في تناول السكريات، والدهون، وبسبب قلة شرب الماء والتدخين.

عزز مناعتك في رمضان عن طريق تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه، وشرب 8-10 أكواب من الماء. ينصح أيضاً بتجنب الإكثار من الكافيين، والسكريات، وملح الطعام.

الصحة النفسية كما الصحة الجسدية مهمة بنفس القدر لذلك حاول أن تتجنب التوتر وتركز على الجوانب الإيجابية خلال رمضان لتكون فترة رمضان مرحلة لتنقية الجسم وتصفية الذهن. حاول التعامل مع القلق بطريقة صحية وخاصة في ظل الكثير من الأخبار المقلقة.

يمكنك الاستمرار بممارسة الرياضة خلال رمضان، ويفضل أن يكون ذلك إما قبل الإفطار بوقت قصير أو بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات. ويساعد ممارسة التمارين قبل الإفطار في حرق الدهون وتجنب الإصابة بالجفاف بسبب التعرق المفرط والمجهود البدني.

يمكنك عزيزتي المرضع أن تقومي بشفط الحليب بين وقت الإفطار والسحور، حيث يقوم الثدي بصنع الحليب بشكل أكبر خلال أكثر الأوقات طلباً عليه أثناء اليوم، ويساعدك هذا على تنظيم شفط وتخزين الحليب لرضيعك، دون الشعور بالتعب أو انخفاض إدرار الحليب.

الصيام خلال كورونا يعزز مناعة الجسم، ويعطي فرصة صحية ليستعيد الجهاز المناعي قوته وتماسكه حيث تفيد فترة الامتناع عن الاكل والشرب خلايا الجسم في التخلص من التالف منها وتجديد حيويتها، لذلك من المهم إدراك فوائد الصيام على الجسم في ظل كورونا.

راجع الطبيب المتابع لحالتك قبل بداية شهر رمضان المبارك لتنظيم جرعات الأدوية المعتاد على تناولها وتوزيعها خلال ساعات الإفطار. ويجب سؤال الطبيب عن كل ما يخص وضعك الصحي والصداع وما الإجراءات التي يمكن اتباعها فور شعورك بالصداع. 

احرص عزيزي الصائم على تناول الوجبات المحتوية على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم مثل التمر، والكرز، والخس خلال ساعات الإفطار، وذلك لما لهذه الأغذية دور في تهدئة الأعصاب وتقليل تأثير النيكوتين في الجسم خلال ساعات الصيام.

احصل على قدر كاف من الماء ووزعها على فترات متباعدة  في الفترة بين الإفطار والسحور وليس على دفعة واحدة، لتجنب حدوث الجفاف وما يتبعه من تأثيرات عصبية في فترة الصيام، كما ينصح بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على نسبة جيدة من الماء.

امتنع عن التدخين، وابدأ هذا قبل دخول الصيام في رمضان لكي لا تشعر بأعراض الانسحاب التي تسبب الارتباك والعصبية فترة الصوم، وتجنب التدخين السلبي والجلوس مع المدخنين، وإذا شعرت بالحاجة إلى التدخين ينصح بممارسة تمارين التنفس بعمق عدة مرات. 

 ابدأ بتقليل شرب المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة قبل رمضان وتجنب المشروبات المنبهة قبل النوم مباشرة واستبدلها بالمشروبات المهدئة التي تقلل من التعب والإجهاد وتخفف التوتر وتهدئ الأعصاب مثل البابونج واليانسون والشاي الأخضر.

راجعي طبيبك عزيزتي الأم الحامل إذا لاحظت عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن، أو إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركة الجنين، مثل قلة الحركة أو الركل عن المعتاد، أو إذا أصبت بآلام تشبه الانقباضات حيث أنها قد تكون علامة على الولادة المبكرة.

إذا شعرت بضعف شديد مع الحمل أثناء فترة الصيام، أو أصبت بالدوار، أو الإغماء، أو التشويش، أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة، فلا تترددي بالإفطار وشرب الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، وراجعي الطبيب.

تأكدي سيدتي الحامل من استمرار تناول مكملاتك الغذائية (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناول نظام غذائي صحي متوازن خلال شهر رمضان، وكذلك احرصي على تناول وجبة السحور ولا تفوتيها، وتناولي الأطعمة الغنية بالطاقة للحغاظ على نشاطك خلال فترة الصيام.

تم اضافتها مؤخرا
لم يتم العثور على نتائج.
حاسبات الطبي