في منتصف ديسمبر 2020 وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على لقاحين ضد فيروس كورونا المستجد من شركتي فايزر وموديرنا، ويعد الحصول على لقاحين معتمدين خطوة كبيرة إلى الأمام في حربنا ضد فيروس كورونا (بالإنجليزية: Corona).

مع بدء طرح اللقاحات الجديدة لكوفيد 19 وتحقيقها نتائج واعدة، بدأ العديد من الآباء في التساؤل عما إذا كان من الآمن تطعيم أطفالهم باللقاح، وهل يمكن للأطفال أخذ لقاح كورونا حالياً؟ هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال إلى جانب معرفة الفئات المستثناة من تلقي اللقاح!

هل يمكن للأطفال أخذ لقاح كورونا حالياً؟

إن مجرد تطعيم البالغين لن يكون كافياً لإنهاء الوباء، لا يزال من الممكن أن يصاب الأطفال بالعدوى وينقلون الفيروس، إذا لم يتوفر لقاح كورونا للأطفال، فمن المحتمل أن يعمل الأطفال كمستودع للفيروس؛ مما يجعل من الصعب إنهاء الوباء.

في الوقت الحالي، ركزت التجارب السريرية حتى الآن بشكل كبير على المشاركين البالغين؛ إذ تضمنت التجربة السريرية للقاح فايزر (بالإنجليزية: Pfizer) مشاركين يبلغون من العمر 16 عاماً فأكثر، بينما شملت تجربة لقاح موديرنا (بالإنجليزية: Moderna) مشاركين يبلغون من العمر 18 عاماً أو أكثر.

أبلغ كلا اللقاحين الرائدين عن نتائج واعدة لدى البالغين حتى الآن: معدل الفعالية حوالي 94٪ للقاح موديرنا و 95٪ لقاح فايزر، وهذا يعني أنه في ظل أفضل الظروف، وجد أن حوالي 95٪ من البالغين الذين يتلقون اللقاح يتمتعون بالحماية وهذا أعلى من المتوقع، يبقى أن نرى ما إذا كان الأمر نفسه ينطبق على الأطفال؟

في نوفمبر 2020، نشرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (بالإنجليزية: American Academy of Pediatrics (AAP)) بياناً يدعو مصنعي الأدوية إلى تضمين الأطفال في تجاربهم قريباً؛ لسرعة إصدار لقاح كورونا للأطفال.

وبالفعل بدأت كلتا الشركتين تجارب سريرية للأطفال الأصغر سناً، على سبيل المثال بدأت شركة فايزر في أكتوبر 2020 في اختبار لقاحها على الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عاماً أو أكثر، كما أعلنت شركة موديرنا في 10 ديسمبر 2020 أنها بدأت أيضاً تجارب مع أطفال تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عاماً.

سيحتاج الباحثون إلى فحص جرعات اللقاح، والفاصل الزمني بين الجرعات، وعدد الجرعات التي تعمل بشكل أفضل عند الأطفال.

قد تستغرق هذه العملية عدة أشهر، ووفقاً لخبراء الأمراض المعدية للأطفال قد لا يصدر لقاح كورونا للأطفال حتى منتصف أو أواخر عام 2021.

اقرأ أيضاً: فوائد أخذ لقاح كورونا

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

لماذا لا يتوفر لقاح كورونا للأطفال في نفس الوقت مع البالغين؟

تختلف أجهزة المناعة لدى الأطفال اختلافاً كبيراً عن البالغين، ويمكن أن تختلف استجاباتهم المناعية باختلاف الأعمار من الطفولة حتى سنوات المراهقة؛ لذا فإن البحث الذي تم إجراؤه على لقاح كورونا للأعمار من 16 عاماً فما فوق يجب أن يتكرر في الأطفال الأصغر سناً.

بدأت كل من شركة فايزر وموديرنا مؤخراً تجارب لقاح جديدة تشمل أطفالاً لا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً، فإذا نجحت هذه التجارب فستحتاج البيانات إلى مراجعة إدارة الغذاء والدواء، متبوعة بالوقت الذي يستغرقه الإنتاج والتوزيع، قد تستغرق هذه العملية بعض الوقت، خاصة بالنسبة للأعمار الصغيرة جداً، والتي عادةً ما يتم اختبارها أخيراً.

عادةً ما يتم اختبار اللقاحات أولاً على البالغين قبل تقييمها في الأطفال؛ للتأكد من أنها آمنة ومولدة للمناعة، ثم ننتقل إلى الأطفال، وتعد تجارب التطعيم للأطفال ضرورية لفهم أي استجابات مناعية فريدة محتملة أو مخاوف تتعلق بالسلامة على أفضل وجه لدى هذه الفئة العمرية، نحتاج أيضاً إلى التأكد من أن جرعات اللقاح مقبولة وفعالة للأطفال.

اقرأ أيضاً: ما هي سلالة كورونا الجديدة؟ وهل اللقاحات فعالة ضدها؟

أنواع لقاح التهاب الكبد ومدى فعاليته وأمانه

ما هي الفئات المستثناة أيضاً من تلقي لقاح كورونا؟

هناك فئات أخرى مستثناة من اللقاح ضد كورونا، غير الأطفال أقل من 16 عاماً، وتشمل:

في المملكة المتحدة، في اليوم الأول من إعطاء لقاح فايزر، لاحظ الأطباء مريضين عانوا من تفاعلات حساسية شديدة تجاه اللقاح، الآن يطلب من الأطباء البريطانيين مراقبة المرضى مدة 15 دقيقة بعد إعطاء اللقاح، وفي الولايات المتحدة، حدثت 6 تفاعلات حساسية شديدة في ما يقرب من 272000 لقاح تم إعطاؤه قبل 19 ديسمبر 2020، وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض.

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال في 25 ديسمبر 2020 أن بعض العلماء يحققون فيما إذا كان السبب هو أحد مكونات اللقاح، وليس المكون الفيروسي نفسه، يمكن أن يؤدي إلى بعض ردود الفعل.

عادةً ما يحدث رد فعل تحسسي شديد في غضون بضع دقائق إلى ساعة واحدة بعد تناول الجرعة، وتشمل علامات وأعراض هذا التفاعل التحسسي:

  • صعوبة في التنفس.
  • تورم في الوجه والحلق.
  • تسارع ضربات القلب.
  • طفح جلدي كامل بالجسم.
  • الدوخة والضعف.

إذا كان لديك تاريخ من الحساسية، فيمكنك توقع الخضوع للمراقبة مدة 15 إلى 30 دقيقة بعد تلقي اللقاح.

يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) أيضاً بأن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من ردود الفعل التحسسية الشديدة التي لا تتعلق باللقاحات أو الأدوية القابلة للحقن، مثل الحساسية تجاه الطعام أو الحيوانات الأليفة أو السم أو اللاتكس، قد يستمرون في الحصول على التطعيم.

  • إذا كنت حاملاً أو مرضعة، ستترك إدارة الغذاء والدواء (FDA) القرار لك ولطبيبك؛ بشأن إذا كنت ستأخذين أياً من لقاحات كورونا المصرح بها، بينما يوصى المنظمون في المملكة المتحدة إلى الآن بعدم استخدامه حتى تختبر اللقاحات على النساء الحوامل والمرضعات (لا توجد تجارب سريرية لهذه المجموعة حتى الآن) وعلى الرغم من ذلك يعتقد العديد من العلماء أنها آمنة بشكل عام، وأن الفوائد تفوق المخاطر المحتملة.
  • إذا كنت مصاباً بحالة صحية ينصح فيها طبيبك بعدم تلقي لقاح كورونا.

اقرأ أيضاً: هل لا تزال الكمامات مهمة بعد ظهور اللقاحات؟

أفضل ما يمكنك فعله في الوقت الحالي، إذا كنت منتظراً أخذ اللقاح أو من ضمن هؤلاء المستثنون من أخذه، هو اتباع إرشادات السلامة الخاصة بمركز السيطرة على الأمراض وهي:

  • ارتداء قناعاً في الأماكن المغلقة والعامة.
  • تجنب الحشود الكبيرة.
  • الحفاظ على مسافة ستة أقدام على الأقل من الأشخاص الذين لا تعيش معهم.

سيستغرق الأمر وقتاً قبل أن تعود الحياة إلى طبيعتها، ومن المحتمل أن يتم طرح العديد من لقاحات فيروس كورونا خلال الأشهر العديدة القادمة، ولا يزال هناك العديد من الأسئلة دون إجابة، مع مرور الوقت سيكون لدينا المزيد من الإجابات.

فيما يخص الآباء وما يجب عليهم فعله لأطفالهم، حتى يصدر لقاح كورونا للأطفال، إلى جانب العمل بإرشادات السلامة السابقة، يجب عليهم:

  • عدم تأخير الرعاية الطبية لهم، والاستمرار في المواعيد المنتظمة لطبيب الأطفال والمتخصصين، بما في ذلك الزيارات لمتابعة التطعيمات الروتينية، خاصةً الفيروسات الخطيرة مثل فيروس الأنفلونزا.
  • في حالة الطوارئ، تأكد من زيارة غرفة طوارئ الأطفال حتى لا تتفاقم أي مخاوف طبية وتصبح خطيرة.

سلام عليكو انا عوز اعرف اضرار الزنجبيل اى