يؤدي تراكم الشمع في الأذن إلى انسدادها، مما يسبب شعور مزعج وصعوبة في السمع، وفي هذه الحالة، تحتاج الأذن إلى تنظيف للتخلص من الشمع الزائد بطريقة آمنة، وتعد الطريقة الأكثر أمانًا لإزالة الشمع من الأذنين هي عن طريق الطبيب، حيث يستخدم أدوات خاصة لإزالة الانسداد.

وقبل غسل الأذن لتخليصها من الشمع الزائد، يجب التعرف على الأمور المسموحة والأمور الممنوعة في تنظيف الأذن، وذلك لتفادي الآثار الجانبية المحتملة من اتباع الطرق الخاطئة أثناء التنظيف.

أمور مسموحة في غسل الأذن

فيما يلي أبرز الأمور المسموح بها أثناء غسل الأذن.

تنظيف الجزء الخارجي من الأذن

يحدث تنظيف الأذن الداخلي بشكل ذاتي، ولكن في بعض الأحيان، يقترب شمع الأذن من الأجزاء الخارجية لقناة الأذن، وهي المنطقة التي تحتاج إلى تنظيف، ولذلك ينصح بتنظيف الجزء الخارجي من الأذن فقط بواسطة منشفة أو قطعة قماش مرتين أسبوعيًا، فهذا يقلل من فرص تراكم الشمع الزائد داخل الأذن بمرور الوقت، ويمكن محاولة وضع بضع قطرات من زيت الأطفال أو الجلسرين داخل الأذن لتليين الشمع قبل إخراجه، وبالتالي لن يصبح صلباً أو متحجراً داخل الأذن. 

اقرأ أيضاً: الطرق الصحيحة لتنظيف الأذن

استخدام المنتجات الموصى بها من قبل مقدمي الرعاية السمعية

في حالة تراكم شمع الأذن بسبب الإفراط في إنتاجه، فهناك العديد من العلاجات المتاحة في المنزل، ولكن قبل القيام بتنظيف الأذن في المنزل، يجب التناقش مع الطبيب حول الخيارات المناسبة للتأكد من أنها آمنة وفعّالة، وذلك حتى يوصي الطبيب بالمنتجات الأفضل في غسل الأذن والتعليمات الصحيحة لإزالة الشمع برفق. 

زيارة أخصائي السمع

في حالة ظهور أي أعراض تؤشر بانسداد الأذن مثل ضعف السمع أو الشعور بانسداد الأذن الشمعي، فينصح بزيارة أخصائي السمع ليقوم بفحص الأذن وتحديد سبب المشكلة والطريقة المناسبة لعلاجها، فقد يكون هناك مشكلة صحية أخرى تحتاج إلى علاج. 

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

أمور ممنوعة في غسل الأذن

وفي المقابل، هناك بعض الأمور التي يمنع القيام بها لغسل الأذن، وتشمل:

استخدام مسحات القطن

يقوم بعض الأشخاص باستخدام المسحات القطنية لتنظيف الأذن، وهو أمر خاطئ وقد يلحق الضرر بالأذن، كما أنها ليست طريقة صحيحة لتنظيفها، بل يمكن أن تؤدي إلى تراكم المزيد من الشمع بالداخل، حيث تقوم هذه المسحات بدفع كمية كبيرة من الشمع إلى الداخل بدلاً من إخراجه، كما أنها يمكن أن تسبب التهابات في الأذن وتهيج قناة الأذن، وبالتالي تسبب مضاعفات خطيرة، ويمكن أن تؤثر على السمع. 

اقرأ أيضاً: ما هو الصملاخ أو المادة التي تفرزها الأذن

صنع منظفات الأذن

يجب عدم القيام بصنع منظفات منزلية للأذن، حيث يقوم بعض الأشخاص باستخدام أدوات منزلية مثل الأقلام أو دبوس الشعر وغيرها لتنظيف الأذن دون دراية بمدى خطورة استخدام هذه الأدوات المدببة التي يمكن أن تسبب تمزق طبلة الأذن، ولذلك يجب عدم وضع أي أدوات منزلية داخل الأذن لتنظيفها. 

تجاهل مشاكل الأذن

في حالة المعاناة من حكّة في الأذن أو وجود رائحة غير محببة بها أو ألم، فقد يؤشر هذا بوجود مشكلة صحية في الأذن مثل انحشار قناة الأذن أو انسدادها بالشمع، كما أن هذا الانسداد قد يؤدي إلى الشعور بالصداع أو الرنين في الأذن، ويجب عدم تجاهل هذه المشاكل وزيارة الطبيب لعلاجها في أقرب وقت ممكن. 

الإفراط في تنظيف الأذن

لا يحتاج معظم الأشخاص إلى تنظيف الأذن على الإطلاق، حيث أنها من الأعضاء ذاتية التنظيف، كما أن تخليص الأذن من الشمع يمكن أن يزيد من فرص دخول الأوساخ والبكتيريا إليها، حيث أنها تعمل كواقي للأذن من الملوثات الخارجية، ولذلك يجب عدم القيام بتنظيف الأذن إلا في حالة تسببها بألم أو ضعف في السمع، كما أن الإفراط في تنظيف الأذن يمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية، وذلك لأن التنظيف يسبب زيادة إنتاج الشمع

اقرأ أيضاً: تغيرات الطقس وتأثيرها على الأذن

استخدام حقنة تنظيف الأذن في المنزل

يقوم العديد من الأطباء باستخدام حقنة دفع الماء داخل الأذن لتنظيفها، ولكن يجب عدم محاولة استخدام هذه الحقنة في المنزل، وذلك لأنها تحتاج إلى مهارة وخبرة، وبالتالي فإن استخدامها بالمنزل قد يؤدي إلى عدم تصريف الأذن بشكل صحيح، وقد يسبب زيادة الرطوبة في الأذن، مما يؤدي إلى الإصابة بالتهابات مثل أذن السباح

اقرأ أيضاً: السوائل خلف الطبله

استخدام تشميع الأذن

يدعي تشميع الأذن بإزالة شمع الأذن الزائد من الأذنين عن طريق إذابة الشمع وسحبه خارج الأذن. على الرغم من أنه قد يبدو أنك قد أزلته، فمن غير المحتمل أن تتحسن الحالة.

يمكن أن يذوب الشمع الموجود في الشمعة وينتهي به الأمر داخل الأذن، ولهذا السبب وجد العديد من المتخصصين المزيد من الشمع داخل الأذن بعد استخدام هذه التقنية بدلاً من التخلص منه، وينطبق هذا على تشميع الأذن في المنزل أو على يد متخصص، حيث يمكن أن تسبب مشاكل في السمع بالإضافة إلى احتمالية حدوث حروق. 

فوائد شمع الأذن

يساعد شمع الأذن على حمايتها وتزييتها، فإذا لم يكن هناك شمع بالأذن، فمن المحتمل أن يزداد الشعور بالجفاف والحكّة داخل الأذن، حيث يحتوي شمع الأذن على خصائص مضادة للبكتيريا، ويبدو وكأنه مرشح للأذن، كما يحميها من الأشياء الضارة مثل الأوساخ والغبار، ويقوم بمنعها من التعمق داخل الأذن.

عند القيام بمضغ الطعام وتحريك الفك، فإن شمع الأذن القديم يتحرك من قناة الأذن إلى فتحة الأذن، وهذا هو المكان الذي يجف فيه الشمع ويسقط، ولكنه لا يتشكل في الجزء العميق من الأذن، وبالتالي لا حاجة لمحاولة التعمق عند تنظيف الأذن، وفي حالة القيام بتنظيفها بعمق، فيمكن أن يحدث الإنسداد، وما يتبعه من آثار جانبية. 

انا مصاب منذ 4 ايام و بدون اي اعراض و انا شخص مدخن و لم استطيع ايقاف الدخان و لكن تم التخفيف الى 7 سجائر يوميا ما مدى الضرر

كيف تحمي أذنيك من الأضرار المحتملة

بعد الحفاظ على نظافة الأذن، ينصح باتباع النصائح التالية لحمايتها والحفاظ على السمع الجيد، وتشمل:

  • عدم إدخال أشياء صغيرة في الأذن: هناك قاعدة عامة يؤكد عليها الأطباء دوماً، وهي عدم وضع أشياء أصغر من الكوع داخل الأذن، وذلك حتى لا تسبب إصابة في طبلة الأذن أو انحشار الشمع.
  • تجنب التعرض للضوضاء الصاخبة: ينصح بارتداء أغطية الأذن أو وضع سدادات الأذن الواقية في حالة التواجد بمكان يحتوي على أصوات مرتفعة جداً يمكن أن تؤثر على صحة الأذن والقدرة على السمع.
  • تجنب الإستخدام الدائم لسماعات الأذن: يمكن أن تتسبب سماعات الأذن في ضعف السمع، ولذلك ينصح بعدم استخدامها باستمرار، وفي حالة استخدام هذه السماعات، يجب أن يكون مستوى الصوت منخفضاً بما يكفي للسمع، بحيث لا يمكن لأي شخص آخر حولك سماع الموسيقى، كما ينبغي عدم رفع مستوى الصوت في السيارة بشكل كبير.
  • تجفيف الأذنين بعد الاستحمام أو السباحة: يساعد تجفيف الأذن بعد الإستحمام أو السباحة في الحفاظ على صحتها ووقايتها من الالتهابات، كما أن مسح الأذن بعد الإستحمام يساعد في التخلص من الشمع الزائد الذي يتراكم في الجزء الخارجي منها، ولتجفيف الأذن، يتم استخدام قطعة قماش نظيفة، وينصح بإمالة الرأس أثناء التنظيف والتجفيف للمساعدة في التخلص من أي ماء إضافي داخلها.
  • الإنتباه إلى أي تغيرات في السمع: في حالة ملاحظة أي أعراض غير طبيعية في الأذن مثل تغيرات السمع، وخاصةً عند تناول بعض الأدوية، فيجب زيارة الطبيب لمعرفة الأسباب وعلاجها قبل تفاقم المشكلة. 

تنظيف أذن الطفل

من المهم الحفاظ على نظافة أذني الطفل. يمكنك تنظيف الأذن الخارجية والجلد المحيط بها أثناء استحمام الطفل، وذلك بواسطة منشفة أو كرة قطنية وبعض الماء الدافئ، ولكن يجب عدم وضع قطعة القماش أو قطعة القطن داخل أذن الطفل، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف قناة الأذن. والأفضل هو ترك شمع الأذن كما هو لدى الطفل بدلاً من محاولة إزالته بطريقة خاطئة وإلحاق الضرر بأذن الطفل.

اقرأ أيضاً: أسباب فقدان السمع لدى الاطفال

العلاقة المشتركة بين الطبيب و المريض