قد يكون تحميم طفل حديث الولادة أمراً صعباً في البداية، حيث يصعب التعامل مع مخلوق صغير مغطى بالماء والصابون، ولكن من ناحية أخرى يعد تحميم الطفل حدثاً خاصاً، يمكن استغلاله كوقتٍ خاصٍ لتشكيل صلة وترابط مع طفلكِ الجديد من خلال الغناء له والتحدث إليه.

في السابق، كانت تقوم الممرضات في مستشفيات التوليد بنقل المواليد الجدد للاستحمام بعد الولادة مباشرة، ولكن تحولت التوصيات الآن للانتظار بضع ساعات على الأقل قبل تحميم الطفل لأول مرة، حيث توصي منظمة الصحة العالمية بتأخير تحميم الطفل لمدة 24 ساعة بعد الولادة على الأقل.

تشير الأبحاث إلى أن هناك فوائد جسدية وعاطفية كبيرة لتأخير الحمام الأول للأطفال حديثي الولادة، ونظراً لأن الأطفال الصغار لديهم حساسية خاصة للبرد، يمكن أن يؤدي تحميمهم إلى تقليل إجهاد البرودة- حيث يُعرّف إجهاد البرودة بأنه محاولة جسم المولود الحفاظ على درجة حرارة دافئة عند تعرضه للبرد، مما يؤدي بالنهاية إلى انخفاض مستويات السكر في الدم، وبالتالي فإن تأخير حمام الطفل لأول مرة يقلل من معدل انخفاض درجة حرارة الجسم، ويمنع انخفاض السكر في الدم، ومنع إزالة طبقة الطلاء الجيني (بالإنجليزية: Vernix)- وهي طبقة بيضاء شمعية رقيقة تشبه الجبن توجد على جلد الطفل تساعده في الحفاظ على درجة حرارة جسده كما تعمل كحاجز لمنع إصابته بالعدوى.

حمام الطفل بالإسفنجة

يتم تحميم الطفل حديث الولادة في البداية غالباً بواسطة إسفنجة ناعمة إلى أن يسقط الحبل السري ويُشفى جرح الختان (الطهور)، حيث يتم اختيار غرفة دافئة لا تقل درجة حرارتها عن 21 درجة مئوية، والاستعانة بسطح مستو كطاولة مغطاة بمنشفة سميكة مثلاً، وفيما يلي منتجات الحمام التي ستحتاجينها:

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن
  • إسفنجة ناعمة أو قطعة قماش نظيفة.
  • بطانية نظيفة أو منشفة حمام.
  • صابون للأطفال.
  • حفاضة نظيفة.
  • ملابس نظيفة.
  • ضمادة صغيرة أو شاش وفازلين  (في حالة الطفل الذكر الذي خضع لعملية الختان أو الطهور).
  • ماء دافئ.

الخطوات التي يجب اتباعها عند تحميم الطفل بالإسفنجة:

  • اجعلي كل المستلزمات السابقة في متناول اليد حتى لا تضطري للابتعاد عن الطفل، ينبغي عدم الطفل وحده ولو لثانية واحدة.
  • ااستخدمي منشفة سميكة لتضعي الطفل عليها، واختاري مكاناً دافئاً ومريحاً بالنسبة لك ولطفلكِ.
  • ابدئي بإزالة ملابس الطفل واتركي حفاضته (يتم غسل هذه المنطقة في نهاية الحمام)، ولفيه بمنشفة بحيث لا يظهر منه في كل مرة إلا الجزء الذي ستبدئين بتنظيفه.
  • اابدئي بمسح جفني الطفل بالقطن المبلل بالماء فقط (من داخل العين إلى خارجها)، مع ضرورة الانتباه إلى استخدام قطعة جديدة من القطن لكل عين، ومن ثم اغسلي وجه الطفل  كاملاً برفق، واحرصي على عدم وضع أي شيء في أذنيه أو أنفه.
  • اغمسي الإسفنجة أو قطعة القماش النظيفة في الماء الدافئ والصابون وابدئي بمسح أجزاء صغيرة من جسم طفلك، بحيث يتم مسح منطقة خلف الأذنين أولاً ومن ثم الانتقال إلى الرقبة، والمرفقين، والركبتين، وبين أصابع اليدين والقدمين مع إيلاء اهتمام خاص بأي منطقة تحتوي على خطوط وثنيات ظاهرة كمنطقة خلف الأذنين، وتحت الذراعين، وحول الرقبة.
  • اشطفي الإسفنجة بالماء لإزالة الصابون عنه وامسحي جسم الطفل بها مرة أخرى لإزالة أثر الصابون عليه.

ملاحظة: من الممكن الاستغناء عن الصابون في هذه الخطوة والاكتفاء بتنظيف الطفل بواسطة الماء الدافئ فقط.

  • اغسلي رأس طفلكِ في نهاية الحمام لئلا يشعر بالبرد، واستخدمي الماء فقط لغسل شعره دون الحاجة لاستخدام الشامبو في الأيام الأولى من ولادته، وذلك بإرجاع رأس الطفل للخلف قليلاً ومن ثم مسح رأسه بلطف بواسطة الإسفنجة.
  • في النهاية، قومي بمسح بطن الطفل بحركات ناعمة ولطيفة، ومن ثم أزيلي الحفاض وانتقلي لتنظيف المناطق التناسلية للطفل، حيث يتم غسل المناطق التناسلية للأنثى من الأمام للخلف، مع مراعاة إمكانية ملاحظة بعض الإفرازات المهبلية في الأيام الأولى من الولادة، حيث لا يشترط إزالتها تماماً. أما إذا كان الطفل ذكراً لم يتم إجراء عملية الختان (الطهور) له بعد، دعي منطقة القلفة ولا تقتربي منها، وفي حال  إجراء الطهور، ينصح بعدم غسل رأس القضيب حتى يُشفى الجرح.
  • جففي طفلك برفق باستخدام منشفة دون فرك الجلد.
  • ضعي الفازلين والضمادة على مكان الختان (الطهور).
  • ألبسي طفلك حفاض جديد وملابس نظيفة.

تحميم الطفل في حوض الاستحمام

يحين وقت استخدام حوض الاستحمام بمجرد سقوط الحبل السري وشفاء الختان والسرة تماماً، حيث ينصح باستخدام حوض سميك مصنوع من البلاستيك ومناسب لحجم طفلكِ، وينصح بتجنب استخدام مقاعد وحلقات الحمام في هذه المرحلة، فهي مخصصة للأطفال الأكبر سناً الذين يمكنهم الجلوس بمفردهم وليس للأطفال حديثي الولادة، وفي حال وجدت عملية تحميم طفلك بالحوض صعبة، فبإمكانك الاستعانة بشريكك أو بأحد أفراد أسرتك.

طفلتي بعمر ٤٦ يوم ترضع حليب اصطناعي (نوفالاك اي ار ديجست ) وتتقيء بعد كل رضعة ولديها اسهال خفيف والتقيء مستمر طول اليوم وايضا تعاني من كثرة الغازات والاسهال طيلة اليوم علما ان القيء هو الحليب نفسه يتم ارتجاعه وليس قيء متخثر او ماشابه

الخطوات التي يجب اتباعها عند تحميم الطفل في حوض الاستحمام:

  • املئي حوض الاستحمام ببضع بوصات من الماء الدافئ (حوالي 5-7 سم)،  للحفاظ على سلامة طفلك، فيجب أن تكون درجة حرارة الماء بين 17 إلى 37 درجة مئوية، وأن لا تكون أكثر من 48 درجة مئوية، وللتأكد من أنكِ تستخدمين الماء بدرجة حرارة مناسبة بإمكانك استخدام ميزان الحرارة لقياسها.
  • تأكدي من دعم رأس طفلك بيدك طوال فترة الاستحمام.
  • تأكدي من تغطية طفلك بقطعة قماش دافئة لئلا يفقد الطفل درجة حرارته بسرعة.
  • ابدئي بمسح وجه طفلك بالماء ومن ثم اغسلي شعره برفق بواسطة الماء والشامبو، مع ضرورة وضع يدك على جبين الطفل عند شطف شعره حتى لا تصل الرغوة إلى عينيه.
  • اغمسي الإسفنجة بالماء والصابون الخاص للأطفال وانتقلي لمسح منطقة ما خلف أذنيه، ورقبته، وذراعيه، وقدميه، مع إيلاء اهتمام خاص أيضاً بمنطقة الحفاض وبأي منطقة تحتوي على ثنيات.
  • اشطفي جسم الطفل بالماء الدافئ للتخلص من الصابون.
  • جففي طفلك برفق باستخدام منشفة دافئة.
  • بإمكانك استخدام مستحضرات ما بعد الاستحمام للطفل مثل اللوشن المرطب وبودرة الأطفال.
  • ألبسي طفلك حفاض جديد وملابس نظيفة.

قد يجد بعض الأطفال الماء الدافئ مهدئاً للغاية، في حين يستمر بعضهم في البكاء طوال فترة الاستحمام، عندها ستضطرين لإخراجه من الحوض لتهدئته ومن ثم إدخاله مجدداً لإكمال الحمام، ومن الجدير بالذكر أن عملية تحميم الطفل لا تحتاج إلى الكثير من الوقت، حيث أن فترة خمس دقائق كافية لتنظيف طفلك والانتهاء من العملية قبل أن تبرد المياه في الحوض.

الوقت المناسب لتحميم الطفل

بإمكانك تحميم طفلك في أي وقت من اليوم، ولكن من الأفضل أن تختاري وقتاً تكونين فيه مرتاحة وغير متعبة، مع ضرورة اختيار الوقت من اليوم الذي لا تتوقعين فيه أي مقاطعة، وذلك لتكريس الوقت لطفلك دون حدوث أخطاء، كما يفضل أيضاً عدم تحميم الطفل إذا كان جائعاً أو مباشرة بعد رضاعته.

في حال كان طفلكِ يستمتع ويسترخي بالاستحمام، فبإمكانك عزيزتي استخدام الحمام كوسيلة للمساعدة على النوم في المساء.

عدد مرات تحميم الطفل خلال الأسبوع

ليس من الضروري تحميم الطفل كل يوم، حيث أن تحميمه مرتين أو ثلاثة مرات في الاسبوع يعتبر كافياً للحفاظ على طفلك نظيفاً، كما بإمكانك غسل الوجه، والعنق، واليدين، والمناطق التناسلية بعناية يومياً، دون الحاجة للاستحمام الكامل، وتشمل خطوات التنظيف اليومية ما يلي:

  • ضعي الطفل على ركبتيك أو على بطانية نظيفة بعد إزالة كل ملابسه مع إبقاء الحفاض.
  • اغمسي قطعة من القطن بالماء الدافئ (احرصي على عدم تبليل الطفل بشكل كبير).
  • اامسحي برفق حول عينيه من الداخل إلى الخارج، واستخدمي قطعة جديدة من القطن لكل عين، لمنع انتقال الميكروبات من عين لأخرى في حال إصابة إحدى العينين بالتهاب بكتيري أو فيروسي.

  للمزيد: التهاب الملتحمة عند الاطفال؛ أسباب، أعراض، وقاية وعلاج

  • استخدمي قطعة جديدة من القطن للتنظيف حول أذني الطفل ولا تحاولي تنظيفهما من الداخل.
  • اغسلي بقية وجه الطفل ورقبته ويديه بنفس الطريقة وجففيها بلطف.
  • انزعي الحفاض واغسلي الأعضاء التناسلية للطفل باستخدام القطن والماء الدافئ، ومن ثم جففي المنطقة بعناية.
  • ألبسي طفلكِ ملابس نظيفة.

تقليم أظافر الطفل

يولد بعض الأطفال بأظافر طويلة، حيث يصبح من المهم قصها لمنع الطفل من إيذاء نفسه، يمكنكِ عزيزتي شراء مقصات أظافر الأطفال الخاصة أو مقصات آمنة صغيرة مستديرة لإنجاز هذه المهمة، ولكن، في حال وجدتِ أن فكرة قص أظافر طفلك تخيفكِ أكثر مما ينبغي، فيمكنك محاولة تقصيرها بصنفرتها باستخدام لوح صنفرة ناعم بدلاً من قصها.

 خصائص نمو الطفل في المراحل الدراسية

الحفاظ على سلامة الطفل أثناء الاستحمام

يجب مراعاة النصائح التالية عند تحميم الطفل للحفاظ على سلامته:

  • ينبغي عدم ترك الطفل لوحده في حوض الاستحمام ولو لمدة دقيقة، وإذا كان لا بد من الابتعاد فعليك لف الطفل بمنشفة وأخذه معك.
  • تحققي من أن درجة حرارة الماء هي 37-38 درجة مئوية قبل أن تضعي طفلكِ فيها، وإذا لم يكن لديك ميزان حرارة، بإمكانك استخدام معصمك أو مرفقك لاختبار درجة الحرارة، حيث يجب أن يكون الماء دافئاً مقبولاً وليس بارداً أو حاراً، حيث يمكن أن يصاب الطفل بحروق من الدرجة الثالثة خلال دقيقة في حال استخدام ماء حار بدرجة 60  أو أكثر.
  • مجدداً، لا تتركي الطفل وحده في حوض الاستحمام، فيمكن للطفل الغرق في أقل من بوصة من الماء وفي أقل من 60 ثانية.