كبار السن معرضين بشكل خاص لسوء التغذية، ويعود السبب في ذلك إلى مواجهة عملية التغذية لديهم للعديد من المشاكل، مثل عدم تلبية متطلبات جسمهم الغذائية بشكل جيد.

ينخفض احتياج كبار السن من الطاقة لكل كيلوغرام من وزن جسم بسبب انخفاض كتلة الجسم، وتراجع عمليات الأيض مع التقدم في السن، وتؤثر عملية التقدم في السن أيضًا على الاحتياجات الغذائية للجسم بسبب التراجع في وظائف الأعضاء، والأداء الجسدي للمسنين،فتصبح لديهم حاجة أكبر لبعض العناصر الغذائية، وتقل حاجتهم لعناصر غذائية أخرى. 

للمزيد: تأجيل علامات تقدم السن

أعراض سوء التغذية عند كبار السن

يمكن أن تشمل أعراض سوء التغذية لدى كبار السن على ما يلي:

  • الشعور بالتعب.
  • الاكتئاب.
  • انخفاض الشهية.
  • فقدان الدهون، وأنسجة الجسم، وكتلة العضلات.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • صعوبة شفاء الجروح.
  • ازدياد خطر تطور المضاعفات بعد العمليات الجراحية.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الشعور بالبرد دائمًا.

العوامل المؤثرة على تغذية كبار السن

هناك الكثير من العوامل التي يمكن أن تؤثر على تغذية المسنين، وتشمل هذه المشاكل على ما يلي:

  • القدرة على البلع: قد تتسبب السكتة الدماغية، والحالات الطبية الأخرى في صعوبة البلع لدى بعض كبار السن، مما يؤثر على تغذيتهم.
  • الصحة العقلية والنفسية: يعد الاكتئاب من الأسباب الشائعة لخسارة الوزن لدى كبار السن، كما قد يتسبب التوتر والقلق في انخفاض تناول الطعام لدى كبار السن، ويقلل الخرف والارتباك من قدرة كبار السن على تناول الطعام، ويقلل من قدرتهم على تناول الطعام بمفردهم أيضاً.
  • ضعف الشهية: يعد ضعف الشهية من العوامل الرئيسية التي تسبب ضعف التغذية لدى المسنين، ولكن لا يزال سبب هذه المشكلة غير معروف، ويعتقد أن بعض العوامل قد تساهم في ضعف الشهية لدى المسنين، مثل تذبذب مستويات الهرمونات، وتغيرات أداء الجهاز العصبي المركزي، والأدوية المستخدمة لعلاج هذه الفئة.
  • الأمراض: قد تزيد الأمراض المزمنة التي يعاني منها بعض المسنين من خطر إصابتهم بسوء التغذية، كما يمكن أن تتسبب العديد من الحالات الصحية في الإصابة بسوء التغذية مثل انتفاخ الرئة (بالإنجليزية: Emphysema)، والتهاب المفاصل (بالإنجليزية: Arthritis)، والسكتة الدماغية (بالإنجليزية: Stroke) والسرطان، وفرط نشاط الغدة الدرقية، وعدوى الجهاز البولي أو التنفسي.
  • صحة الفم والأسنان: يمكن أن تتسبب مشاكل الأسنان، وضعف وعدم ملائمة جسور الأسنان، وفقدان بعض الأسنان في صعوبة المضغ، مما قد يؤدي إلى سوء التغذية.
  • انخفاض القدرة على التذوق والشم: تعد القدرة على التذوق والشم من العوامل الأساسية التي تلعب دورًا في فتح الشهي، وقد تتعرض هاتين الحاستين للضرر لدى كبار السن نتيجة لاستخدام الأدوية أو الحالات المرضية الأخرى.
  • الأدوية: يعد كبار السن أكثر عًرضة لتعديد الأدوية (بالإنجليزية: Polypharmacy)‏ أي استخدام أكثر من نوع واحد من الأدوية، مما يزيد من خطر تعرضهم للآثار الجانبية للدواء، ويمكن أن تؤثر الأدوية على تغذية كبار السن من خلال الآثار الجانبية آثارها الجانبية التي قد تتسبب بفقدان الشهية، أو الغثيان، أو الاستفراغ، أو الإسهال، أو سوء امتصاص العناصر الغذائية في الجسم، أو جفاف الفم.

للمزيد: الأدوية بين الأعراض الجانبية وسوء الاستخدام

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ما المواد الغذائية الواجب التركيز عليها في مرحلة الشيخوخة

يشمل الاكل الصحي لسن الخمسين فما فوق الذي يساعد على علاج سوء التغذية للكبار على ما يلي:

  • الكالسيوم: يحدث نقص الكالسيوم لدى النساء بشكل خاص مع التقدم في السن نتيجة لنقص إنتاج هرمون الاستروجين، مما يؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis)، لذا تحث التوصيات لتغذية كبار السن على أن يحتوي النظام الغذائي للنساء بعد سن الأربعين على 1000 مليغرام من الكالسيوم، وبعد سن الخمسين على 1200 مليغرام من الكالسيوم يوميًا، ويمكن الحصول على هذه الحصة من الكالسيوم من خلال تناول منتجات الألبان، والحبوب المدعمة بالكالسيوم، والخضار الورقية مثل السبانخ.
  • الماء: من المهم أن يشرب كبار السن الماء خلال تناول الوجبات وبين الوجبات، فبالإضافة للحفاظ على رطوبة الجسم يحتوي الماء على العديد من المعادن المهمة للجسم مثل الفلورايد، والمغنيسيوم، والكالسيوم.
  • البروتين: يجب أن يحصل كبار السن على 30 غرام من البروتين في جميع الوجبات الغذائية، لتعويض النقص الذي يحدث لكتلة العضلات نتيجة التقدم في السن، ويعد البروتين النباتي أفضل بروتين لكبار السن، وتشمل الأغذية الغنية بالبروتين على الدجاج، واللحم الأحمر، والسمك، والبقوليات مثل العدس، والحمص.
  • الحبوب: تحتوي الحبوب مثل الذرة، والشوفان، والأرز، وحبوب الإفطار على الكربوهيدرات، والبروتينات، والألياف، والمعادن المهمة لصحة كبار السن.
  • التقليل من استهلاك الصوديوم: الانتفاخ من الحالات الشائعة في فترة سن اليأس، ويعد الصوديوم من المسببات الأساسية لهذه المشكلة بالإضافة إلى مساهمته في ارتفاع ضغط الدم وغيرها من المشاكل لدى كبار السن، لذا لا يجب الاعتماد على كم يبدو طعم الأكل مالحاً، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن العديد من الأطعمة الحلوة تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم.
  • الخضروات والفواكه: تحتوي الخضراوات والفواكه على الكربوهيدرات، والماء، والألياف، والفيتامينات، والمعادن المهمة لصحة كبار السن، ويوصى بأن تحتوي الوجبة الغذائية لكبار السن على الخضار والفواكه الغير مقشرة ذات الألوان المتعددة بقدر الإمكان، كما ينصح بإضافة الخضار إلى وجبات كبار السن أكثر من الفواكه بسبب احتواء الفواكه على نسبة أعلى من السكر والسعرات الحرارية من الخضراوات.
  • تناول المزيد من الصويا: تحتوي الصويا على الاستروجين النباتي الذي يساعد على الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي، والهبات الساخنة، وأمراض القلب، وهشاشة العظام، التي يزداد خطر الإصابة بها مع التقدم في السن.
  • تناول الأطعمة الغنية بزيت السمك: يجب أن يحتوي طعام كبار السن على المصادر الغذائية الغنية بزيت السمك الغني بأحماض الأوميغا 3، للتقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب التي تنجم عن التقدم في السن، والحفاظ على صحة العينين والدماغ، والحصول على فيتامين د الذي ينخفض إنتاج الجلد له مع التقدم في السن، وتشمل الأسماك الغنية بهذه الأحماض على سمك السردين، والسلمون، والمكريل.

للمزيد: الأوميغا 3 (زيت السمك) يحسن وظيفة القلب بعد التعرض لنوبة قلبية

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية

التغلب على مشاكل التغذية لدى المسنين

فيما يلي مجموعة نقاط مهمه للتغلب على مشكلات التغذية لدى المسنين، والتخلص من مشكلة رفض الأكل عند كبار السن:

  • إضافة المزيد من السعرات الحرارية إلى وجبات المسنين لتمدهم بالطاقة مثل استخدام العسل، أو حبوب الإفطار، أو الجبن المبروش وغيرها من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية.
  • إضافة الكثير من الألوان إلى الوجبة الغذائية.
  • استخدام البهارات والأعشاب عند إعداد طبخات لكبار السن، للزيادة من قدرة المسنين على تذوق الطعام، وشم رائحته.
  • استبدال الأطعمة التي تحتوي على القليل من العناصر الغذائية بأطعمة غنية بالعناصر، ومفيدة خاصة عند تغذية المسن الذي يعاني من سوء التغذية.
  • تقديم مجموعة من الوجبات الصغيرة، والوجبات الخفيفة بدلًا من وجبة واحدة كبيرة.
  • استخدام المكملات الغذائية عندما تكون هناك حاجة لاستخدامها.
  • جعل وقت الوجبة ممتعاً، من خلال تناول الوجبة مع العائلة أو الأصدقاء بدلًا من أن يتناولها المسن لوحده.

للمزيد: حقائق هامة عن المكملات الغذائية

سبل  الوقاية  من  الأمراض  الغذائية