تتمثل وظيفة الجهاز التناسلي في عملية التكاثر، وفي بعض الأحيان قد يصاب الجهاز التناسلي باضطرابات تؤثر على عملية التكاثر والخصوبة. 

تعتمد خصوبة الرجل على الهرمونات بشكل أساسي، وتعمل هذه الهرمونات على تحفيز وتنظيم وظائف الخلايا والأعضاء التناسلية. وتتضمن الهرمونات المسيطرة على خصوبة الرجل الهرمون المحفز للحويصلة (بالإنجليزية: Follicle stimulating hormone FSH)، والتيستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone)، والهرمون الملوتن (بالإنجليزية: Luteinizing hormone LH). 

تعرف في هذا المقال على مراحل نمو خصوبة الرجل، والمشاكل التي يمكن أن تؤثر على الخصوبة والإنجاب. [1][2]

مراحل نمو الجهاز التناسلي عند الرجل

يمر معظم الأطفال الذكور بمرحلة البلوغ في عمر 9-14 سنة، وتحدث عملية البلوغ بتحفيز من الهرمونات بالطبع، وعندها تقوم الهرمونات بتحفيز الخصيتين على إنتاج الحيوانات المنوية. تبدأ عملية البلوغ بزيادة حجم الخصيتين في البداية، ويبدأ نمو شعر داكن وخشن على كيس الصفن وقاعدة القضيب، ويبدأ حجم القضيب بالنمو أيضاً، كما تبدأ عملية الانتصاب والقذف بالحدوث بشكل طبيعي.

تتم عملية البلوغ بتحفيز وتنظيم من الهرمونات الجنسية، إذ تفرز الغدة النخامية في البداية الهرمون الملوتن والهرمون المحفز للحويصلة، يعمل عندها الهرمون المحفز للحويصلة بتحفيز الخصيتين على إنتاج الحيوانات المنوية، بينما يحفز الهرمون الملوتن إفراز التيستوستيرون الضروري لإتمام عملية إنتاج الحيوانات المنوية.

ولكي يكون معدل الخصوبة جيداً عند الرجل يجب أن يكون الذكر قادراً على إنتاج عدد طبيعي من الحيوانات المنوية السليمة، وقادراً على إيصالها إلى الجهاز التناسلي الأنثوي أثناء العلاقة الجنسية لحدوث الحمل، وإنتاج الهرمونات الجنسية بشكلٍ كافٍ. [1][2]

اقرأ أيضاً: البلوغ عند الذكور

مشاكل الخصوبة عند الرجل

تتسبب الاضطرابات التي تصيب الجهاز التناسلي عند الرجل بانخفاض الخصوبة، وعدم القدرة على إنجاب الأطفال. يجب أن يكون الرجل قادراً على إنتاج حيوانات منوية سليمة قادرة على تخصيب بويضة، وقادراً على إيصالها إلى الجهاز التناسلي الأنثوي ليحدث الحمل. [1]

نذكر فيما يلي بعض المشاكل التي تؤثر على خصوبة الرجل.

مشاكل الحيوانات المنوية

تعتبر مشاكل الحيوانات المنوية هي المسبب الأكثر شيوعاً للعقم عند الرجال، ومن الممكن أن يكون عدد الحيوانات المنوية قليلاً أو منعدماً، أو قد تكون غير ناضجة، أو غير قادرة على الحركة، أو مشوهة. وقد تنتج اضطرابات الحيوانات المنوية عن العديد من الأمراض مثل:

  • الاضطرابات الهرمونية أو اضطرابات الغدة النخامية.
  • الإصابة بالعدوى والالتهابات.
  • الاضطرابات المناعية التي تهاجم الحيوانات المنوية.
  • نظام الحياة والعوامل البيئية، مثل التدخين، والتعرض للسموم، وفرط استهلاك الكحول، وتدخين الحشيش.
  • الأمراض الجينية، مثل التليف الكيسي. [3]

اقرأ أيضاً: اعراض ضعف الحيوانات المنوية عند الرجل

المشاكل التشريحية للجهاز التناسلي

تتسبب المشاكل التشريحية للجهاز التناسلي الذكري صعوبة إيصال الحيوانات المنوية إلى الجهاز التناسلي الأنثوي، ومن الممكن لأي اضطراب جيني أو عيب خلقي فيه أن يغلق الطريق. 

كما من الممكن أيضاً أن تسبب الالتهابات بسبب الأمراض المنقولة جنسياً انسداد القنوات المنوية، مما يمنع وصول الحيوانات المنوية إلى الخارج.[3]

لقد قمت بالمباعدة بين اردافي من الوراء بشدة لفحص الشرج مما سبب الم و بعدها لاحظت نزيف بعض قطرات الدماء هل تضرر غشاء البكارة ؟

مشاكل الخصية

تقوم الخصيتان بإنتاج وتخزين الحيوانات المنوية، وتؤثر إصابتهما بأي اضطراب على جودة الحيوانات المنوية. من الممكن أن تؤثر مشاكل الخصية التالية على الخصوبة عند الرجال:

  • التهاب أو تورم في الخصية.
  • دوالي الخصية.
  • سرطان الخصية.
  • الخصية المهاجرة. [3][4]

التقدم بالعمر

من الطبيعي أن تقل خصوبة الرجل بعد الأربعين، وفي الحقيقة يعود ذلك إلى العديد من الأسباب. يقل تركيز الحيوانات المنوية عند الرجل كلما تقدم بالعمر، كما تصبح حركتها بطيئة، وتزيد نسبة التشوهات فيها. بالإضافة إلى ذلك يزيد خطر حدوث إجهاض مع تقدم الرجل بالعمر، كما تزيد أيضاً الفترة الزمنية التي يحتاجها الرجل لنجاح حدوث الحمل. [5]

اقرأ أيضاً: خصوبة الرجال وسن اليأس الذكوري

الأدوية

من الممكن أن تؤثر بعض الأدوية على الخصوبة عند الرجال، وتتضمن هذه الأدوية:

  • ستيرويدات بناء العضلات: وهي الأدوية التي يستخدمها الرياضيون بشكل غير قانوني لبناء العضلات وزيادة قوة الأداء الرياضي، وتؤثر هذه الأدوية على عدد الحيوانات المنوية وحركتها.
  • العلاج الكيماوي: تقلل الأدوية المستخدمة في العلاج الكيماوي عدد الحيوانات المنوية بشكل كبير.
  • سلفاسالازين: وهو دواء يستخدم في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي وداء كرون، ويؤثر على عدد الحيوانات المنوية.
  • العلاجات العشبية: يوجد بعض العلاجات العشبية التي تؤثر على حجم الخصيتين وإنتاج الحيوانات المنوية. 

من الجدير بالذكر أيضاً أن بعض العوامل البيئية قد تؤثر على خصوبة الرجل، مثل تعرض الخصيتين لدرجات حرارة مرتفعة، لذا ينصح بارتداء ملابس داخلية مناسبة لتقليل الخطر. [4]

اقرأ أيضاً: تأثير موجات الحاسوب المحمول على خصوبة الرجل

اقرا ايضاً :

تدابير الضعف الجنسي عند الزوجين