في الماضي، كان تسجيل حركات الجنين والاستماع إلى معدل ضربات قلبه هما الوسيلتان الوحيدتان لمتابعة صحة الجنين. في العقود القليلة الماضية، سمح تطوير تقنيات الموجات فوق الصوتية الجديدة بالتخيل المباشر للجنين في الرحم.

تم إدخال الموجات فوق الصوتية رباعية الأبعاد مؤخراً في الممارسة الطبية وتكمل الفحص ثنائي الأبعاد وثلاثي الأبعاد من خلال الحصول على الصور في الوقت الفعلي. تسمح الموجات فوق الصوتية رباعية الأبعاد بتصور الحركات الجنينية قبل أسبوعين من الموجات فوق الصوتية ثنائية الأبعاد.

الفرق بين السونار الثنائي والرباعي

مثل الموجات فوق الصوتية العادية، تستخدم الموجات فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد ورباعية الأبعاد الموجات الصوتية لتكوين صورة الجنين في الرحم، والأمر المختلف هو أن الموجات فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد تخلق صورة ثلاثية الأبعاد لطفلك، بينما تنشئ الموجات فوق الصوتية رباعية الأبعاد تأثير فيديو مباشر للطفل، مثل الفيلم، حيث يمكن مشاهدة الطفل يبتسم أو يتثاءب.

للمزيد: تصوير البطن بالسونار

حامل حديثا؟ شاركي استفساراتك الطبية مع طبيب من راحة منزلك و في اي وقت

ماذا يكشف السونار الرباعي؟

توفر الموجات فوق الصوتية رباعية الأبعاد فوائد حقيقية لتقييم حالة الجنين قبل الولادة. يمكن أن تكون معظم فوائد الموجات فوق الصوتية رباعية الأبعاد هي رؤية الأعضاء التالية وتقييمها:

  • وجه الجنين: يساعد رؤية تفاصيل الوجه في التأكد من عدم وجود عيب خلقي مثل الشفة المشقوقة (بالإنجليزية: Cleft Lip).
  • المعدة والبطن: في حالة ابتلاع الطفل بعض من السائل الأمنيوسي، فيمكن رؤيته في المعدة على هيئة فقاعات باللون الأسود، كما يمكن رؤية جدار بطن الطفل والتأكد من أنه يغطي الأعضاء الداخلية جيداً من الجهة الأمامية.
  • العمود الفقري: يساعد السونار رباعي الأبعاد في الكشف على العمود الفقري للطفل، وذلك للتأكد من توازي العظام وتغطية الجلد للعمود الفقري.
  • القلب: في الحالات الطبيعية، يكون التجويفان العلويان أو الأذينان، وكذلك التجويفان السفليان أو البطينان متساويين بالحجم، كما يساهم هذا السونار في الطمأنة على صمامات القلب أثناء الفتح والغلق مع كل نبضة من نبضات القلب، وبالتالي فإن السونار الرباعي قد يكشف العيوب الخلقية بالقلب.

أيضاً سيساعد السونار في فحص الشرايين الرئيسية والأوردة التي تنقل الدم من القلب إلى مختلف أعضاء الجسم، فضلاً عن فحص صمامات القلب.

  • الكليتان: يمكن للسونار الرباعي تصوير الكليتين والتأكد من سلاسة حركة البول إلى المثانة، وفي حالة كانت مثانة الجنين فارغة، فينبغي أن تصبح ممتلئة خلال إجراء السونار حتى يمكن رؤيتها بسهولة.
  • الأطراف: يوضح السونار الرباعي حركة أطراف الطفل والتي تشمل اليدين والذراعين والقدمين والساقين والأصابع.
  • المشيمة، والحبل السري، والسائل الأمنيوسي: يمكن أن تكون المشيمة في الجدار الأمامي أو الجدار الخلفي من الرحم، وفي حالة كانت المشيمة منخفضة أي قريبة من عنق الرحم، سوف تحتاج الحامل لإجراء فحص آخر لتقييم وضعها مرة أخرى.

أيضاً يمكن للسونار الطمأنة على صحة الحبل السري والتحقق من كمية السائل الأمنيوسي المحيطة بالجنين، والتي تساعده في الحركة بشكل أفضل.

  • الدماغ: يساعد السونار رباعي الأبعاد في فحص الدماغ للتأكد من عدم الإصابة بعيوب خلقية في الدماغ، كما أنه يمكن أن يقدم معلومات دقيقة حول عيوب الكروموسومات.

أيضاً سيتم أخذ قياسات بعض من أجزاء جسم الجنين للتأكد من نموها بصورة طبيعية، وتشمل:

  • محيط الرأس.
  • محيط البطن.
  • طول عظمة الفخذ.

وتختلف هذه القياسات وفقاً لموعد إجراء السونار والموعد المتوقع لولادة الطفل.

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

اضرار السونار الرباعي

تعتبر الموجات فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد ورباعية الأبعاد آمنة على الجنين مثل عمليات المسح ثنائية الأبعاد، لأن الصور تتكون من أقسام من صور ثنائية الأبعاد تم تحويلها إلى صورة. ومع ذلك، لا ينصح الخبراء بإجراء مسح ضوئي ثلاثي أو رباعي الأبعاد فقط للحصول على صورة تذكارية أو تسجيل، لأن هذا يعني تعريض لمزيد من الموجات فوق الصوتية أكثر مما هو ضروري طبياً،

ويمكن أن تمتد بعض الموجات فوق الصوتية الخاصة من 45 دقيقة إلى ساعة، والتي قد تكون أطول من حدود السلامة الموصى بها، ولذلك ينبغي تجنب إجراء السونار الرباعي لفترة طويلة، بحيث ينتهي مباشرةً بعد الطمأنة على كافة أعضاء جسم الجنين.

كذلك يجب عدم إجراء أي نوع من الفحص بالموجات فوق الصوتية إلا بواسطة متخصص يتمكن من إجراءه بطريقة صحيحة ويتبع الخطوات السليمة، كما ينبغي أن يكون على دراية بالمعلومات التي يحتاج إلى الكشف عنها.

اقرأ أيضاً: أمور غير متوقعة تؤثر على صحة الجنين

موعد السونار الرباعي

يعد أفضل وقت لعمل سونار الـ4D هو بين الأسبوعين 27 و32 من الحمل، حيث أن قبل هذا التوقيت، يكون لدى الطفل قليل جداً من الدهون أسفل الجلد، وبالتالي سوف تظهر عظام وجهه، كما يصعب الحصول على كافة المعلومات التي تحتاج الأم لمعرفتها حتى تطمئن على صحة الجنين.

أما بعد الأسبوع الـ32، فقد يتعمق رأس الطفل في عمق الحوض، وبالتالي قد يصعب رؤية وجهه.

وإذا كانت المرأة حامل بتوأم أو أكثر، فمن الأفضل إجراء فحص ثلاثي الأبعاد أو رباعي الأبعاد في وقت مبكر وليس لاحقاً، عندما تكونين في الأسبوع 27 من الحمل، حتى تتمكن من الحصول على رؤية أوضح لكل طفل.

وقد يطلب أخصائي الموجات فوق الصوتية من الحامل أن تسير في نزهة قصيرة على الأقدام وتعود مرة أخرى، أو يقوم بتأجيل الموعد لبضعة أيام أو أسبوع في الحالات التالية:

  • إذا كان الجنين بظهره: في هذه الحالة، يصعب رؤية وجه الجنين بوضوح.
  • إذا كان رأس الجنين بعيداً في الحوض: أيضاً لن تتمكن الأم من رؤية رأس الجنين إذا كان بعيداً.
  • عدم وجود الكثير من السائل حوله: حيث يساعد السائل في رؤية الجنين بشكل أفضل.
  • وجود المشيمة في مقدمة الرحم: إذا كانت المشيمة في مقدمة الرحم، والمعروفة باسم المشيمة الأمامية، فيمكن الحصول على صورة أفضل في حالة الإنتظار حتى الأسبوع 28.

الحمل الأول كيف يمكن التعامل معه من قبل الزوجين ؟