عندما يصيب مرض السرطان الجسم يحدث للخلايا المصابة طفرة تجعلها تتكاثر خارج نطاق السيطرة، ما يسبب اختلالا في وظائف الجهاز المصاب، أما الخبر السار فهو أن هناك الكثير مما يمكن القيام به للحماية من ذلك المرض، ومن ذلك ما يلي:

تناول الأغذية المقاومة للسرطان

والتي تتضمن البروكلي والقرنبيط والملفوف، إذ يعتقد بأنها أفضل المقاتلين الطبيعيين للسرطان، لذلك، فينصح أن يشتمل النظام الغذائي عليها في كثير من الأحيان للاستفادة من حمايتها. بالإضافة إلى ذلك يجب الحصول على المواد الغذائية التي تحتوي على المواد المضادة للأكسدة، والتي تتواجد في مواد عديدة، منها الشاي وخصوصاً الشاي الأخضر، والشوكولاته الداكنة، وحبوب الفاصوليا والعديد من الأطعمة الأخرى.

الحصول على مقدار يومي من الألياف

فقد وجد أن تناول الوجبات الغذائية الغنية بالألياف يقلل من حالات سرطان القولون والمستقيم، في حين أن الدراسات قد أظهرت أن الحمية منخفضة الألياف والغنية بالدهون المشبعة تفعل العكس، ولخفض احتمالية الإصابة بهذا النوع من السرطان، ينصح بمحاولة تناول طعام يحتوي على أكثر من 20 غراما من الألياف كل يوم، وتحديدا 30 غراما.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الحد من التعرض للمواد الكيميائية

فقد تم العثور على العديد من المواد المسرطنة المعروفة في مختلف البيئات التي نعيش فيها، ومن المعروف أن أدوات النظافة، والمبيدات الحشرية، وحتى الالكترونيات تحتوي على مواد كيميائية غير صحية، لذلك ينصح بأن يحاول الشخص بجعل مساحة العيش الخاصة به طبيعية قدر الإمكان.

تناول الأطعمة التي تحتوي على اللايكوبين

يتواجد اللايكوبين (بالإنجليزية: Lycopene) في أطعمة عديدة منها الطماطم والبطيخ، وتبين أنه يقي أنواع معينة من السرطان، أبرزها سرطان البروستاتا، وبما أنه أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين الرجال، فمن المهم أن يحصل الرجال بشكل خاص على كميات كافية من هذه المادة.

الإقلاع عن التدخين على الفور

فسرطان الرئة يقع ضمن أكثر أنواع السرطان خطورة، وتدخين السجائر يزيد وبشكل كبير من احتمالية الإصابة به، لذلك فإن الإقلاع عن التدخين هو أهم شيء يمكن القيام به للحد من خطر الإصابة بالسرطان.

سرطان العظام

الحماية من الشمس

من خلال وضع المستحضرات الواقية من الشمس، فحالات سرطان الجلد بالارتفاع، ويذكر أن الأشكال الأكثر شيوعا من سرطان الجلد ليست قاتلة للغاية، ولكن هناك عدد متزايد من حالات سرطان الجلد المعروف بالميلانوما (الورم الصبغي)، والذي يعد أكثر أنواع سرطان الجلد خطورة. والتعرض لأشعة الشمس يزيد من احتمالية الإصابة به، لذلك فيجب تجنب أشعة الشمس المباشرة واستخدام المستحضرات الواقية من الشمس، كما وينصح بارتداء الملابس التي تغطي الجسم حتى في أيام الصيف.

النوم المنتظم في غرفة مظلمة

فقد ثبت أن الميلاتونين، وهو هرمون ينتج داخل الدماغ أثناء النوم يعد أحد العوامل المهمة التي تقي من السرطان، بيد أن الإخفاق في الالتزام بدورة النوم العادية في غرفة مظلمة يقلل من إنتاجه، وقد وجدت الدراسات المقارنة فرقاً واضحاً في معدلات الإصابة بالسرطان بين من عادات النوم لديهم تزيد من إنتاج الميلاتونين، وبين أولئك الذين عادات النوم لديهم تقلل من إنتاجه.

إنقاص الوزن

فقد تم ربط السمنة بأنواع عديدة من السرطان، منها سرطان البنكرياس والمريء، والأمعاء، والرحم، وسرطان الثدي.

الفحص الدوري

ففحوصات السرطان غالباً ما تكشف عن الخلايا التي لا تزال في مرحلة ما قبل السرطانية، مما يعني إمكانية الوقاية من هذا المرض تماماً حتى إن تم العثور على خلايا سرطانية، فالعلاج المبكر يحمل نسبة نجاح عالية جداً.

اقرأ أيضا:الحمية المناسبة لمريض السرطان

          الوقاية من السمنة تحميك من السرطان

          السيجارة الأولى في الصباح قد تسبب السرطان

اعاني من ارتفاع حرارة الجسم وتورم الغدد اللمفاوية تحت الابط بدون الم وظهور كدمات بنفسجية