انتشرت في الآونة الأخيرة بعض الأنباء عن ظهور وباء جديد في الصين يطلق عليه الطاعون الدملي أو الدبلي؛ حيث عثر على شخصين مشتبه بهما. أظهرت الفحوصات أن أحدهم انتقل إليه المرض عن طريق مرموط (وهو نوع من أنواع القوارض). عقب ذلك، تم إصدار تنبيه  بحظر صيد أو تناول الحيوانات التي يمكن أن تحمل الطاعون، كما أن السلطات دعت إلى الإبلاغ عن الحالات المشتبه فيها، ويشيع مرض الطاعون الدبلي في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي، والازدحام السكاني، وكذلك البلدان التي يتواجد فيها عدد كبير من القوارض.

ويذكر أن انتشر الطاعون الدملي سابقاً بشكل كبير وحصد أرواح الملايين من سكان أوروبا حيث لم يكن علاجه معروفاً آنذاك. أما الآن، فيقدر عدد الإصابات السنوية حوالي 1000-2000 إصابة من جميع أنحاء العالم باستثناء منطقة أوقيانوسيا، وأعلى نسب إصابة كانت في إفريقيا (في الكونغو وبيرو ومدغشقر)، بينما تسجل الولايات المتحدة أقل نسب، حيث تصل إلى سبع إصابات فقط في السنة. 

ما هو الطاعون الدبلي؟

يعرف الطاعون الدبلي (بالإنجليزية: Bubonic Plague) باسم الطاعون الأسود، وهو أحد أنواع الطاعون الأكثر شيوعاً، وينتج عن الإصابة بعدوى بكتيرية، ويطلق على هذه البكتيريا اسم (بالإنجليزية:Yersinia Pestis). توجد هذه البكتيريا في الحيوانات في مختلف المناطق في العالم.
تنتقل البكتيريا في حالة الطاعون الدملي إلى البشر عن طريق الحيوانات كالقوارض أو البراغيث إذا تعرض المصاب إلى العض من قبلها، وفي حالات نادرة، تنتقل البكتيريا عن طريق المواد والأدوات التي بحوزة الشخص المصاب.

يصيب الطاعون الدبلي الجهاز الليمفي، وهو جزء من جهاز المناعة، ويسبب التهاب في الغدد الليمفاوية.
إذا لم يتلقى المريض العلاج المناسب فمن الممكن أن ينتقل الالتهاب إلى الدم، مسبباً طاعون إنتاني (بالإنجليزية:Septicemic Plague)، ويمكن أن ينتقل الالتهاب إلى الرئتين مسبباً طاعون رئوي (بالإنجليزية: Pneumonic Plague).

يعد الطاعون بشكليه الإنتاني والرئوي خطيراً جداً، وتصل نسبة الوفاة إلى 30- 100 % إذا لم يتلقى المريض العلاج المناسب. 

ما هي اعراض مرض الطاعون الدبلي؟

يظهر على المصابين بالطاعون أعراضاً تشبه الانفلونزا، وتظهر عادة بعد 2-6 أيام من العدوى. وتظهر أعراض أخرى مثل:

  • حمى وقشعريرة.
  • صداع .
  • ألم عضلي.
  • ضعف عام
  • نوبات صرع.
  • الاستفراغ والغثيان.

قد يعاني المصاب أيضاً من تورم الغدد اللمفاوية. تظهر هذه التورمات عادة في الفخذ، أو الإبط، أو الرقبة، أو في موقع لدغة الحشرة.

ينتج عن المرض أعراض خطيرة إذا انتقل إلى الرئتين، مثل: ضيق التنفس، والسعال، وبلغم ممزوج مع دم. وهنا تكمن أهمية التدخل الطبي السريع في فترة تقل عن 24 ساعة منذ ظهور الأعراض الأولية. ينتقل الطاعون الرئوي بين الناس من خلال السعال والرذاذ المتطاير.

كيف ينتشر مرض الطاعون الدبلي؟

إن المسبب لمرض الطاعون الدبلي أو (الطاعون الدملي أو العقدي) هو عدوى بكتيرية تصيب الجهاز الليمفي، ينتقل الطاعون بين الحيوانات عن طريق البراغيث، ويمكن أن ينتقل من الحيوانات إلى البشر، لأن البكتيريا المسببة له هي بكتيريا حيوانية. فيما يلي بعض طرق انتشار المرض:

  • قد تحدث الإصابة بالطاعون من خلال لدغة البراغيث التي تغذت مسبقاً على الحيوانات المصابة مثل الفئران، والجرذان، والأرانب، والسناجب.
  • يمكن أن ينتشر الطاعون من خلال الاتصال المباشر مع شخص، أو حيوان مصاب، أو عن طريق أكل حيوان مصاب. كما يمكن أن ينتقل في حال استخدام أدوات الشخص المصاب، وينتقل المرض أيضاً عن طريق النفس. 
  • ينتقل الطاعون الدبلي أيضاً من خلال خدوش القطط المصابة.
  • نادراً ما ينتقل الطاعون الدبلي (الطاعون النزفي) من إنسان إلى آخر
  • يمكن أن ينتقل المرض من جسد الشخص المتوفى إلى الأشخاص الذين يعدون الجثة للدفن، لأن مصدر العدوى هو البكتيريا التي قد تكون ما زالت موجودة في سوائل الجسم. 

إن المعلومات المتوفرة حول كيفية انتشار الطاعون الدمليا تساهم في معرفتنا إذا كان من الممكن أن يتحول هذا المرض إلى وباء أم لا، حيث أن المرض ينتقل بشكل رئيسي من خلال القوارض، ونادراً ما ينتقل من إنسان إلى آخر، كما أن البكتيريا الناقلة له لا تبقى على قيد الحياة تحت أشعة الشمس الحارة. 

لا يوجد هنالك ما يدعو للقلق بشأن تحول مرض الطاعون الدملي إلى وباء، وفي حال وجود إصابات،فإن العالم يمتلك المعرفة والموارد للسيطرة عليها.

قد يساعد ارتداء قناع الوجه على الحد من انتشارالطاعون الرئوي إذا تم استخدامه بشكل صحيح من قبل المرضى حيث أنه يحد من انتشار الرذاذ، كما يستخدم من قبل العاملين في مجال الرعاية الصحية للوقاية.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ماذا عليك ان تفعل اذا شعرت بأنك مصاب بطاعون دبلي؟

قد يكون مرض الطاعون الدبيلي مهدداً للحياة في بعض الحالات، ولذلك يجب أخذ الاحتياطات والإجراءات اللازمة فور الشعور بأية أعراض مع مراعاة ما يلي:

  • في حال ظهور أعراض مفاجئة كالحمى، أو القشعريرة، أو الشعور بتورم وألم في الغدد الليمفاوية، أو الشعور بضيق التنفس مع سعال وبلغم ممزوج بالدم يجب مراجعة الطبيب فوراً.
  • في حال كنت قادماً من أحد المناطق التي عرف عن انتشار المرض فيها، فأخبر الطبيب بتاريخ السفر، وأخبره كذلك في حال تعرضت للإصابة من أحد القوارض أو البراغيث. 
  • أخبر طبيبك عن جميع الأعراض التي تعاني منها وكذلك أخبره عن الأدوية التي تتناولها بدون وصفة طبية.
  • حضر قائمة بمجموعة الأشخاص الذين كنت على اتصال مباشر معهم في الفترة الأخيرة.
  • ارتدي قفازات وقناع إذا خرجت إلى أي مكان أو ذهبت إلى المستشفى.

كيف يمكن تشخيص الطاعون الدبلي؟

إذا كان الطبيب يشتبه وجود الطاعون لديك، فسوف يقوم بإجراء فحوصات للتأكد من وجود البكتيريا في جسمك:

  • سيطلب الطبيب إجراء فحص الدم للتأكد من عدم وجود عدوى البكتيريا في الدم وعدم الإصابة بالنوع الإنتاني من المرض (وجود البكتيريا في الدم).
  • للتأكد من الإصابة بالطاعون من النوع الدبلي، يأخذ الطبيب عينة من العقد الليمفاوية المنتفخة بواسطة إبرة.
  • للتأكد من عدم تعرض الرئتين للإصابة، يتم أخذ عينة من سوائل الرئتين بواسطة أنبوب؛ يتم إدخاله في الأنف أو الفم وأسفل الحلق. ويسمى هذا الإجراء تنظير القصبات (بالإنجليزية: Bronchoscopy).

معلومات تهمك عن التهاب الكبد

هل يوجد علاج للطاعون الدبلي؟

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن عدم التدخل العلاجي السريع لمرض الطاعون الدبلي قد يتسبب بوفاة أكثر من 60% من المصابين بالمرض، لذا إن خطورة الطاعون الدملي تكمن في تأخر الحصول على العلاج، حيث يتطور المرض بسرعة إذا لم يتم العلاج مبكراً، لقد أصبح هذا المرض قابلاً للعلاج الآن في معظم الحالات المصابة. ويمكن علاجه بنجاح عن طريق المضادات الحيوية، حيث أن العلاج الفوري يقلل خطر الوفاة بنسبة 11%.

علاج الطاعون الدبلي:

  • بما أن الطاعون الدملي ينتج عن الإصابة ببكتيريا فإن المضادات الحيوية فعالة جداً خاصة إذا تناولها المريض في غضون 24 ساعة من وقت ظهور الأعراض الأولية. وإذا اشتبه الطبيب وجود الطاعون، سيبدأ في العلاج قبل تأكيد التشخيص، لأن مرض الطاعون يتطور بسرعة كبيرة، ويمكن للعلاج المبكر أن يحدث فرقاً كبيراً ويعجل من التماثل للشفاء. 
  • في الحالات الشديدة، يمكن إعطاء المريض الأكسجين، والسوائل الوريدية وأجهزة دعم التنفس.
  • في حال انتقل الطاعون الدملي إلى الرئتين وتحول إلى طاعون رئوي فيجب عزل المريض ومعالجته من قبل طاقم طبي مدرب يرتدون معدات وقائية.
  • يمكن إعطاء المضادات الحيوية الوقائية للأشخاص الذين لم يصابوا بالطاعون الدملي، ولكنهم كانوا على اتصال بشخص أو حيوان مصابين . 

هل يمكن الوقاية من الطاعون الدبلي؟

لا يوجد حالياً أي لقاح للوقاية من الطاعون الدبلي، ولكن يمكن أن تقلل السيطرة على عدد القوارض من خطر الإصابة بالبكتيريا المسببة للطاعون، يمكن مراعاة ما يلي أيضاً:

  • لا بد من جعل منازلنا خالية من أكوام الحطب أو الصخور المتكدسة، والتي قد تجذب القوارض بشكل كبير.
  • يمكن استخدام مبيدات البراغيث لحماية الحيوانات الأليفة التي تعيش في المنزل لأنه من المحتمل أن ينتقل المرض إليها.
  • يوصى أيضاً بعدم السماح للحيوانات الأليفة التي تتجول في الخارج بالنوم في السرير مع الأطفال أو الكبار. إذا ظهرت أعراض على الحيوان الأليف فيجب مراجعة الطبيب البيطري على الفور.
  • يمكن استخدام منتجات لطرد الحشرات وقد تكون طبيعية مثل زيت الليمون، والكافور وخاصة عند قضاء الوقت في الخارج.
  • إذا كنت قد تعرضت للبراغيث أثناء تفشي الطاعون، فقم بزيارة طبيب ليتم فحصك والتأكد من سلامتك.

هل مرض بهجت وراثي زوجي حامل المرض منذ الصغر وبنتي عمرها 3سنوات ظهرت لها 4 تقرحات في شهر ونصف تقريبا هل هناك احتمال أن تكون حامله المرض بالوراثه؟؟