استئصال الكيس | Cystectomy

استئصال الكيس

ما هو استئصال الكيس

  • استئصال المثانة (Cystectomy) هي عملية جراحية لإزالة المثانة البولية.
  • في الرجال، يمكن إزالة المثانة بأكملها وتسمى (استئصال المثانة الجذري) وعادة تشمل هذه الجراحة إزالة البروستاتا والحويصلات المنوية.
  • في النساء، عملية استئصال المثانة الجذرية تتضمن  إزالة الرحم والمبيض وجزء من المهبل.
  • بعد إزالة المثانة، يقوم الجراح أيضاً بتحويل البول لطريق جديد ليتم تخزين البول ومساعدة المريض على التخلص منه. 
  • هناك طرق متعددة لتخزين البول وتختلف هذه الطرق حسب حاجة المريض ويتم تحديد الطريقة المناسبة من الطبيب.
  • وتتم عملية استئصال المثانة لعلاج مرض السرطان أو تكرر الإصابة بسرطان المثانة.
  • ويمكن أيضاً إجراء استئصال المثانة لعلاج أورام أخرى تصيب الحوض مثل سرطان القولون، وسرطان البروستاتا بالإضافة إلى سرطان بطانة الرحم وبعض الحالات غير السرطانية (الحميدة) مثل التهاب المثانة والتشوهات الخلقية.

 

تحويل مجرى البول

بعد عملية استئصال المثانة تتم عملية أخرى لتحويل مجرى البول، وتشمل الجراحة مخاطر إضافية، مثل:

  • الجفاف.
  • اختلال في الأملاح المعدنية.
  • التهاب المسالك البولية.
  • انسداد الأمعاء حيث يُمنع الطعام والشراب من المرور عبر الأمعاء
  • انسداد الحالب

قد تكون بعض المضاعفات خطيرة وتهدد حياة المريض. قد يحتاج المريض إلى العودة إلى غرفة العمليات لإجراء عملية جراحية لإصلاح المضاعفات، أو قد يحتاج إلى إعادة دخول المستشفى.

 

التغيرات البولية

  • إذا قام المريض بجراحة استئصال المثانة، قد يتم تصريف السوائل من مجرى البول لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع بعد الجراحة. عادة، يتغير التصريف ببطء من اللون الأحمر الساطع إلى الوردي والبني ثم الأصفر.
  • مع عملية إعادة إعمار المثانة ، قد يكون البول دموي بعد الجراحة. في غضون أسابيع قليلة، يجب أن يعود البول إلى لون المصفر.
  • وقد يرى المريض كمية من المخاط في البول، لأن قطعة من الأمعاء تقوم بإنتاج المخاط. مع مرور الوقت، يجب أن يكون لدى المريض مخاط أقل في البول، لكنه لن يذهب تماماً.
  • خلال الستة إلى ثمانية أسابيع الأولى بعد الجراحة، قد يحتاج المريض إلى تقييد الأنشطة مثل رفع الأشياء الثقيلة، وقيادة السيارة، والاستحمام، والعودة إلى العمل أو المدرسة. سوف يستعيد قوته ونشاطه تدريجياً.



تتم عملية استئصال المثانة لعلاج:

  • سرطان المثانة والمنطقة المحيطة التي يمكن أن تمتد إلى المثانة.
  • العيوب الخلقية التي تؤثر على الجهاز البولي.
  • الاضطرابات العصبية أو الالتهابية التي تؤثر على الجهاز البولي.

ويتم إجراء العملية بحسب حاجة المريض وحالته الصحية.


 

عملية استئصال المثانة

قبل العملية:

  • قبل عملية استئصال المثانة، يجب تنبيه المريض من استخدام الكافيين والكحول وبعض الأدوية.
  • قد يحتاج المريض إلى إجراء تغييرات في الأدوية قبل العملية وقد يحتاج إلى تجنب بعض المواد للمساعدة في الشفاء بعد الجراحة.
  • إذا كان المريض مدخناً، يوصى بالإقلاع عن التدخين قبل الجراحة. فالتدخين يعد عامل خطر لتطور سرطان المثانة، التدخين أيضاً يزيد من خطر الإصابة بمشاكل بعد الجراحة.

 

أثناء استئصال المثانة:

  • في عملية استئصال المثانة، يقوم الجراح بإزالة المثانة وجزء من مجرى البول، بالإضافة إلى إزالة العقد اللمفاوية القريبة.
  • في الرجال، يتم إزالة المثانة بأكملها (استئصال المثانة الجذري) وعادة ما تشمل هذه العملية إزالة البروستاتا والحويصلات المنوية.
  • في النساء، استئصال المثانة الجذري يتضمن أيضاً إزالة الرحم والمبيض وجزء من المهبل.
  • يقوم الجراح أيضاً بإنشاء مسار جديد للبول ليساعد الجسم على التخلص منه.


قد تتم الجراحة بعدة طرق منها:

  • الجراحة المفتوحة: حيث يقوم الطبيب بإحداث شق واحد في البطن للوصول إلى الحوض والمثانة.
  • جراحة متعددة: حيث يقوم الجراح  بإجراء عدة شقوق صغيرة على البطن حيث يتم إدخال الأدوات الجراحية الخاصة للوصول إلى تجويف البطن.
  • الجراحة الروبوتية أو الجراحة الآلية: يعد هذا النوع الحد الأقل خطورة والأقل عرضة للجراحة، حيث يتحكم الجراح من وحدة التحكم بالأدوات الجراحية.

ما بعد العملية:

  • قد يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى لمدة تصل إلى خمسة أو ستة أيام بعد الجراحة.
  • هذا الوقت مطلوب بحيث يحتاج الجسم إلى الراحة من الجراحة.
  • تبقى الأمعاء خالية بعد الجراحة وتتأخر لتعود لحركتها الطبيعية، لذلك قد يحتاج المريض إلى أن يبقى في المستشفى حتى تصبح الأمعاء جاهزة مرة أخرى لامتصاص السوائل والمواد المغذية.
  • بعد التخدير العام، قد يواجه المريض آثار جانبية للتخدير مثل جفاف الحلق، ارتجاف، ونعاس، وغثيان وقيء. وقد تستمر هذه الأعراض لبضعة أيام ولكن يجب أن تتحسن مع مرور الوقت.
  • يساعد المشي على الشفاء وعودة حركة الأمعاء، وتحسين الدورة الدموية، ويساعد على منع تصلب المفاصل وتجلط الدم.
  • قد يكون لدى المريض بعض الألم أو عدم الراحة حول موضع الشق لبضعة أسابيع بعد الجراحة.


 

تعد عملية استئصال المثانة عملية دقيقة ومن العمليات التي قد تسبب بعض المخاطر كغيرها من العمليات الجراحية ومن هذه المخاطر:

  • النزيف.
  • جلطات الدم.
  • نوبة قلبية.
  • عدوى.
  • الالتهاب الرئوي.
  • الموت ويمكن أن يحدث بشكل نادر بعد الجراحة.

 

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من أنثى سنة 37

في جراحة عامة

عملت قبل تقريبا شهر عمليه استئصال كيس دهني ومن كم يوم ينزل صديد مكان الجرح لونه اصفر والجرح مكاااانه احمر

حضرتك يوصى بأخذ العلاح دا مضاد حيوي تارجو 750 قرص يوميا مع مضاد للتورم الفنترن قرص 3 مرات  ومسكن كتافلام 50 قرص 3 مرات وارجعي للجراح ربما يكون محتاج تنظيف

سؤال من ذكر

في جراحة عامة

ما هى الاسباب المؤديه لعمليه استئصال الخصية وما الاضرار اذا تم ترك الخصية المراد استئصالها دون استئصال

هنالك اسباب كثيره لاستئصال الخصيه اهمها وجود ورم ما في نفس الخصيه او ان الخصيه لا تقوم بواجبها واستئصالها هو امر ضروري الخطر من بقاء الخصيه هو انه في بعض الاحيان قد يؤثر بقاؤها على الخصيه الاخرى وهنا مكمن الخطوره

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بجراحة عامة

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة