احتشاء رحمي

Uterine infarction

ما هو احتشاء رحمي

الاحتشاء الرحمي هو التهاب في بطانة الرحم بسبب العدوى. وتعتبر هذه العدوى غير مهددة لحياة الإنسان ولكن يجب علاجها بأسرع وقت ممكن. ويتم التخلص من هذا الالتهاب باستخدام المضادات الحيوية. وقد تسبب العدوى والالتهاب الذي لا يتم علاجه إلى مضاعفات تصيب الأعضاء التناسلية وقد تؤثر على الخصوبة بالإضافة إلى المشاكل الصحية العامة.

  • الأمراض المنقولة جنسياً مثل الكلاميديا والسيلان.
  • مرض السل.
  • العدوى الناتجة عن بكتيريا المهبل الطبيعية.

قد تكون المرأة معرضة لخطر الإصابة بالعدوى بعد الولادة أو الإجهاض وخاصة بعد الولادة القيصرية أو الولادة المطولة. وقد تتعرض المرأة للعدوى بعد إجراء طبي يتضمن الدخول إلى الرحم عن طريق عنق الرحم. حيث يسهل طريق دخول البكتيريا التي تسبب التهاباً في الرحم.

تشمل هذه الإجراءات الطبية التي تسبب احتشاء الرحم:

  • وضع جهاز داخل الرحم (اللولب)
  • عملية كشط الرحم

  • انتفاخ البطن.
  • نزيف غير طبيعي في المهبل.
  • إفرازات غير طبيعية في المهبل.
  • الإصابة بالإمساك
  • حركة الأمعاء المزعجة
  • الحمى وارتفاع في الحرارة.
  • الشعور بالمرض والتعب.
  • ألم في الحوض وأسفل البطن.

يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني حيث يقوم الطبيب بالنظر في البطن والرحم وعنق الرحم لرؤية علامة الالتهاب ويمكن استخدام الاختبارات التالية لتشخيص الاحتشاء الرحمي:

  • أخذ عينات من عنق الرحم لإجراء اختبار نوع البكتيريا التي تسبب العدوى وبالتالي التعامل مع هذه البكتيريا بنوع المضاد الحيوي المناسب.
  • أخذ خزعة من بطانة الرحم.
  • تنظير البطن.
  • اختبار الدم لفحص مستوى كريات الدم البيضاء.

  • يتم علاج الاحتشاء الرحمي بالمضادات الحيوية. 
  • قد يحتاج الزوج لتناول المضادات الحيوية في حال انتقال العدوى جنسياً. 
  • قد تتطلب الحالات المعقدة أخذ إبر وريدية وتكون هذه الحالات عادة بعد الولادة.
  • يجب على المريض المسارعة لتلقي العلاج من الطبيب وعدم تأخير العلاج لتجنب المضاعفات حيث يمكن أن تسبب تكاثر العدوة إذا لم يتم علاجها وقد تؤدي إلى الإصابة بالعقم.

يمكن الوقاية من الإصابة بالاحتشاء الرحمي بعد الولادة أو الإجراءات الطبية عن طريق التأكد من استخدام الطبيب لمعدات طبية معقّمة أثناء الولادة وأثناء العمليات الجراحية. ويلجأ الكثير من الأطباء لإعطاء المضادات الحيوية قبل الولادة القيصرية لتجنب حدوث أي التهابات بعد الولادة.

ويمكن الحد من الإصابة بالاحتشاء الرحمي المنقول عن طريق الاتصال الجنسي عن طريق:

  • ممارسة الجنس الآمن
  • الفحص الروتيني والتشخيص المبكر للإصابات المنقولة جنسياً
  • تناول العلاج كاملاً
  • التحدث مع الطبيب في حال الشعور بأي أعراض.

  • العقم
  • التهاب الحوض
  • تقيح يصيب الحوض أو الرحم
  • تسمم الدم هي حالة تسبب انخفاض شديد في الضغط، وتعد هذه الحالة خطرة، وقد تسبب حالة طوارئ تهدد حياة الإنسان.
  • التهاب بطانة الرحم المزمن ويكون هذا الالتهاب غير مصحوب بأعراض ويرتبط بشكل كبير بالعقم.

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض نسائية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نسائية
site traffic analytics