د. قسيم عبيدات اخصائي في باطنية

د. قسيم عبيدات

Verified
باطنية
لا توجد معلومات
location

اربد ، الاردن

شارع عمر بن الخطاب

لم يتم العثور على نتائج.
لم يتم العثور على نتائج.

أطباء في باطنية

لا توجد معلومات

الولايات المتحدة، تكساس

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي

لا توجد معلومات

الولايات المتحدة، ميسوري

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي

اطلب استشارة طبيب الآن

جرب الخدمة بشكل مجاني لمدة يوم كامل

ببساطة أدخل الأعراض التي تعاني منها وسيتحدث الطبيب معك خـــلال دقائق

ابدأ الآن

محتوى طبي متنوع وهام

أسئلة مشابهة

سؤال من male ,

ارتفاع ضغط الدم

يُعد فحص ضغط الدم أول وأهم فحص يتم إجراؤه لتشخيص ارتفاع ضغط الدم، حيث يتم قياس ضغط الدم باستخدام جهاز خاص يسمى جهاز قياس ضغط الدم، وبعد تأكيد وجود ارتفاع غير طبيعي في ضغط الدم يقوم الطبيب بإجراء عدد من الاختبارات التشخيصية لمحاولة معرفة مسبب ارتفاع ضغط الدم، وقد تتضمن الآتي:

  • فحوصات الدم: قد يطلب الطبيب إجراء بعض فحوصات الدم للتحقق من وجود أي أمراض أخرى قد تكون مساهمة في ارتفاع ضغط الدم.
  • فحص وظائف الكلى: للتأكد من أن الكلى تعمل بشكل سليم.
  • فحص تحليل الدم الكامل: للتحقق من وجود أي أمراض أخرى مثل فقر الدم أو أمراض الغدة الدرقية.
  • فحص الكوليسترول: للتحقق من مستويات الكوليسترول في الدم.
  • فحص السكر في الدم: للتحقق من وجود مرض السكري.
  • خطيط القلب الكهربائي: للتأكد من صحة القلب.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: للتأكد من عدم وجود أي أمراض في الرئتين أو القلب.
  • فحص البول: للتحقق من وجود أي أمراض في الكلى.

يجدر الذكر أنه في بعض الحالات قد لا يكون الطبيب قادرًا على تحديد مسبب ارتفاع ضغط الدم ويُعرَف في هذه الحالة بارتفاع ضغط الدم الأولي أو مجهول السبب، وهو يمثل النسبة الأكبر من حالات ارتفاع ضغط الدم.

 

للمزيد:

سؤال من male ,

ارتفاع ضغط الدم

يُعتبر ضغط الدم غير منتظم عندما تختلف قراءاته بشكل كبير خلال اليوم أو من يوم لآخر، أو في حال عدم القدرة على ضبط مستويات ضغط الدم بالنسبة للأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

 

بالفعل يؤدي عدم انتظام ضغط الدم لفترات طويلة إلى ارتفاع خطر تطور بعض المضاعفات الصحية، وقد تتضمن الآتي:

  • النوبات القلبية.
  • السكتات الدماغية.
  • فشل القلب.
  • أمراض الكلى.
  • فقدان البصر.

أنصحك بعدم التأخر في مراجعة الطبيب في حال المعاناة من تقلبات غير مسيطر عليها في ضغط الدم، كما يمكنك الآن الاتصال بشكل مباشر بالطبيب والحصول على الاستشارة المناسبة دون الحاجة إلى الانتظار ومن راحة منزلك عبر خدمة الاستشارات الطبية المقدمة من الطبي.

 

للمزيد:

سؤال من male ,

ارتفاع ضغط الدم

تُعرّف مقاومة ضغط الدم للعلاج بأنّه استمرار ارتفاع ضغط الدم فوق 140/90 ملم زئبقي على الرغم من تناول ثلاثة أدوية خافضة للضغط من فئات مختلفة بجرعات كافية، ولم يُفهم حتى الآن لماذا قد يعاني البعض من ارتفاع ضغط الدم المقاوم للعلاج، أما في الحالات الأخرى من ضغط الدم الذي لا يستجيب للعلاج فقد تتضمن الأسباب الآتي:

  • عدم اتباع خطة العلاج بشكل كامل: قد يكون عدم انخفاض ضغط الدم ناتجًا عن عدم تناول الأدوية بانتظام أو بالجرعة الموصوفة من قبل الطبيب، أو إهمال إجراءات نمط الحياة الصحية المُوصى بها.
  • عدم فعالية الدواء: قد لا يكون الدواء الموصوف فعالًا في خفض ضغط الدم لدى بعض الأشخاص، وفي هذه الحالة قد يضطر الطبيب إلى تغيير نوع الدواء أو تعديل جرعته.
  • تفاعلات الدواء: قد تتفاعل بعض الأدوية مع أدوية ضغط الدم، مما يؤثر على فعاليتها. تأكد من إخبار طبيبك بجميع الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • الحالات الطبية الكامنة: قد تُسبب بعض الحالات الطبية، مثل أمراض الكلى أو الغدة الدرقية ارتفاعًا ضغط الدم مما يجعل من الصعب التحكم فيه باستخدام الأدوية فقط.
  • عوامل نمط الحياة: يمكن أن تؤثر عادات نمط الحياة، مثل اتباع نظام غذائي غني بالملح، وقلة النشاط البدني، والتدخين، والإجهاد، على فعالية أدوية ضغط الدم.

من الأفضل مراجعة طبيبك لمناقشة هذه العوامل المحتملة. قد يقوم الطبيب بإجراء فحوصات إضافية أو تعديل العلاج لضمان تحقيق أفضل النتائج في إدارة ضغط الدم، يمكنك أيضًا استشارة الطبيب من راحة منزلك عبر خدمة الاستشارات الطبية المقدمة من الطبي.

 

للمزيد:

 

سؤال من female ,35

أمراض نفسية

يعاني العديد من الأشخاص من مشاكل مرتبطة بالقلق والتوتر وكثرة الإجهاد، ويبحث المرضى عن فيتامينات ومكملات غذائية تساعد على ارتخاء الأعصاب، ومنها ما يلي:

  • فيتامين د 3 الذي يعد أفضل مصدر للحصول عليه هو أشعة الشمس، حيث يجب الحصول على الجرعة اليومية للأشخاص التي تقدر بين 1000-2000 وحدة دولية، أو يمكن أن يحتاج الشخص لجرعات أعلى تحت إشراف الطبيب في حال تبين وجود نقص في مستويات فيتامين د 3.
  • المغنيسيوم، حيث أنه له دور في تحسين وتنظيم مستويات السيروتونين في الدماغ، فضلاً على قدرته على تحسين وظائف الدماغ.
  • الميلاتونين أو هرمون النوم، خاصة في حال كان الشخص يعاني من الأرق وصعوبة النوم.
  • أحماض أوميغا 3 الدهنية، حيث أن لها دور في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية والتقليل من خطر القلق والتوتر.
  • الأشواغاندا، وهي مادة طبيعية لها تأثيرات مهدئة فهي تعمل على خفض مستويات هرمون التوتر أو ما يسمى هرمون الكورتيزول، فضلاً على تحسين نوعية النوم.
  • فيتامينات ب المختلفة، بما في ذلك B1، B2، B6، B12 التي تلعب دوراً مهماً في وظائف الجهاز العصبي المختلفة.

ينصح ويفضل أن يتم تقييم الحالة من قبل الطبيب المختص فقط قبل استخدام أي من الفيتامينات والمكملات الغذائية التي تم ذكرها من أجل ترخية الأعصاب، حيث يجب أن يتم تقييم الحالة والوصول إلى التشخيص الصحيح وتحديد العلاج المناسب تحت إشراف الطبيب وقبل حدوث أي تفاقم للحالة أو ظهور أي مضاعفات خطيرة.

للمزيد:

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي