الدكتور زياد البلبيسي استشاري امراض الأذن والأنف والحنجرة عمل كأستاذ مساعد في كلية الطب في الجامعة الأردنية في عام 1986 وعضو اللجنة العلمية لامتحان المجلس الطبي الأردني من عام 1991 ولغاية عام 1995 وعمل ايضا كأستاذ مشارك سريري في كلية الطب التابعة لجامعة العلوم والتكنلوجيا الأردنية من عام 1991 ولغاية عام 1992 ويعتبر الدكتور زياد البلبيسي أحد المؤسسين والمساهمين في مستشفى الأردن من عام 1996 ولحد الان كما يقوم الدكتور زياد البلبيسي بحضور الندوات والمؤتمرات الطبية العالمية بمعدل 4 -5 ندوات ودورات سنويا منذ عام 1992 للوقوف على اخر المستجدات والتقنيات الطبية الحديثة .

الدكتور زياد البلبيسي استشاري امراض الأذن والأنف والحنجرة عمل كأستاذ مساعد في كلية الطب في الجامع...

+ قراءة المزيد

location

عمان ، الاردن

عمان، الدوار الرابع، مستشفى الأردن - العيادات الخارجية - الطابق الثاني

(06) 562XXXX

(06) 562 0344 اضغط لإظهار الرقم
لم يتم العثور على نتائج.
لم يتم العثور على نتائج.

أطباء في الانف والاذن والحنجرة

لا توجد معلومات

مصر، المنوفيه

اشمون المنوفية

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي

اطلب استشارة طبيب الآن

جرب الخدمة بشكل مجاني لمدة يوم كامل

ببساطة أدخل الأعراض التي تعاني منها وسيتحدث الطبيب معك خـــلال دقائق

ابدأ الآن

محتوى طبي متنوع وهام

أسئلة مشابهة

سؤال من male ,28

صحة الطفل

يوجد العديد من الأعراض التي يعاني منها الشخص عند الإصابة بحالة اعتلال الدماغ، بغض النظر عن سبب هذا الاعتلال، ومن أبرز أعراض اعتلال الدماغ ما يلي:

  • الاضطرابات في الذاكرة.
  • الاضطرابات في القدرة على التركيز.
  • الشعور الشديد بالنعاس والخمول.
  • الشعور الشديد بالارتباك.
  • التشنجات في حركات العيون.
  • الاضطرابات في القدرة على التوازن.
  • الارتعاش الشديد في العضلات.
  • الاضطرابات في مستويات الوعي.
  • الاضطرابات في التنسيق بين حركات العضلات المختلفة.
  • الزيادة من خطر حدوث النوبات.

إن ظهور أي من الأعراض السابقة لحالات الاعتلال الدماغي يتطلب الرجوع للطبيب المختص من أجل تقييم الحالة لتحديد السبب وخطة العلاج المناسبة، كما يمكنك الاستفادة من خدمة الاستشارات الطبية على موقع الطبي من أجل التحدث مع الطبيب في حال وجود أي استفسار.

للمزيد:

يوجد العديد من الأعراض التي ترافق حالات الاعتلال الدماغي الكبدي والتي تختلف حسب شدة الاعتلال الدماغي، حيث تشمل أبرز الأعراض في حالات الاعتلال الدماغي الكبدي المعتدل ما يلي:

  • الاضطرابات في القدرة على التفكير.
  • الصعوبة في القدرة على التركيز.
  • الاضطرابات في القدرة على تحريك اليدين، خاصة عند القراءة.
  • الشعور بالارتباك الشديد.
  • المشاكل في الذاكرة، وزيادة النسيان.
  • الرائحة الكريهة من النفس.
  • الاضطرابات في القدرة على إصدار الأحكام.

وإلى جانب الأعراض السابقة قد يواجه مريض الاعتلال الدماغي الكبدي الحاد والشديد أعراض الدوخة، والتعب الشديد، والشعور بالنعاس والخمول، وقد يعاني من حدوث النوبات، والارتعاش وغيرها.

 

ينصح بضرورة الرجوع للطبيب المختص فور ظهور أي من أعراض الاعتلال الدماغي الكبدي من أجل تلقي العلاج المناسب في الوقت المناسب وتجنب أي تفاقم وأي مضاعفات، كما يمكنك استشارة الطبيب في أي وقت من خلال خدمة الاستشارات الطبية على موقع الطبي.

للمزيد:

إن إمكانية شفاء حالة الاعتلال الدماغي الكبدي المرتبطة بالاضطرابات المختلفة التي تصيب الكبد تعد أمر ممكن، ولكن بشرط تلقي العلاج المناسب في الوقت المناسب قبل تفاقم الحالة، ومع ضرورة العلم أن مدى تعافي الدماغ قد يختلف من حالة إلى أخرى بالاعتماد على العديد من العوامل ويمكن توضيح ذلك كما يلي:

  • في حال كانت الحالة الصحية التي تسبب الاعتلال الدماغي الكبدي غير شديدة فإن عملية التعافي يمكن أن تكون تامة، كما في حال الإصابة بالإمساك أو تناول أدوية معينة وغيرها.
  • في حال كانت الحالة الصحية التي تسبب الاعتلال الدماغي دائمة ولا يمكن علاجها، قد يستدعي الأمر تناول أدوية معينة بصورة مستمرة من أجل تجنب زيادة مستويات السموم في الدم. ومع ذلك في هذه الحالة يمكن للاعتلال الدماغي الكبدي أن ينتكس أو يتكرر مرة أخرى.

ينصح بضرورة استمرار متابعة مريض الاعتلال الدماغي الكبدي مع الطبيب المختص حتى يتم متابعة خطة العلاج بالشكل الصحيح، كما يمكن الاستفادة من خدمة الاستشارات الطبية على موقع الطبي للتحدث مع طبيب في أي وقت من اليوم وخلال جميع أيام الأسبوع.

للمزيد:

كغيره من الأمراض التي قد تسبب مضاعفات خطيرة في حال تركها بدون علاج فإن الاعتلال العصبي كذلك، حيث أنه يرتبط بالعديد من المضاعفات الخطيرة في حال لم يتم السيطرة عليه ومن أبرز هذه المضاعفات ما يلي:

  • زيادة خطر التعرض للإصابات والجروح وبطء شفائها، وهذا بدوره قد يؤدي إلى التقرحات في أجزاء مختلفة من الجسم ومن أمثلتها قرحة القدم.
  • زيادة خطر العدوى في الجروح وهذا قد يؤدي إلى الغرغرينا.
  • حدوث اضطرابات في الدورة الدموية والقلب.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي كاضطرابات الهضم وغيرها.
  • اعتلال في القدرة على تحريك المفاصل والعظام.
  • اضطرابات في القدرة على السيطرة على حركة المثانة مما قد يسبب سلس البول والتهاب المسالك البولية وغيرها.
  • اضطرابات في عملية التعرق.
  • اضطرابات في الوظيفة الجنسية.

إن الشك بوجود إصابة باعتلال الأعصاب أو تأكيد التشخيص يستدعي المتابعة مع الطبيب المختص لتقييم نجاح العلاج المستخدم أو تفاقم الحالة، ويمكنك في حال وجود أي استفسار التحدث مع الطبيب المختص من خلال خدمة الاستشارات الطبية على موقع الطبي.

للمزيد:

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي