لا توجد معلومات
location

عمان ، الاردن

لم يتم العثور على نتائج.
لم يتم العثور على نتائج.

أطباء في الانف والاذن والحنجرة

لا توجد معلومات

مصر، المنوفيه

اشمون المنوفية

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي

اطلب استشارة طبيب الآن

جرب الخدمة بشكل مجاني لمدة يوم كامل

ببساطة أدخل الأعراض التي تعاني منها وسيتحدث الطبيب معك خـــلال دقائق

ابدأ الآن

محتوى طبي متنوع وهام

أسئلة مشابهة

نعم يوجد عدة مراحل من أمراض الكبد وإن المرحلة الأخيرة من أمراض الكبد هي المرحلة النهائية في كل من أمراض الكبد طويلة المدى أو فشل الكبد الحاد، وفي المرحلة النهائية من أمراض الكبد يكون الكبد قد تضرر بصورة كاملة وبصورة يصعب إصلاحها، وتأتي هذه المرحلة بعد عدة مراحل من أمراض الكبد التي تسبب الضرر بصورة أقل من المرحلة الأخيرة. ويوجد العديد من الأمراض التي تؤدي إلى المرحلة الأخيرة من أمراض الكبد، ومنها ما يلي:

  • الاضطرابات في الكبد المرتبطة بالكحول.
  • الالتهاب في الكبد، خاصة التهاب الكبد الفيروسي، سواء التهاب الكبد C أو غيرها.
  • الالتهاب في القنوات الصفراوية أو ما يعرف أيضاً باسم تليف الكبد الصفراوي الأولي.
  • الالتهاب في الأقنية الصفراوية المصلب الابتدائي.
  • الالتهابات المناعية الذاتية في الكبد.
  • السرطانة الخلوية الكبدية أو سرطانة الخلية الكبدية، حيث تحدث نتيجة أحد الأمراض المزمنة التي تصيب الكبد.
  • التشمع أو تليف الكبد.

ينصح بضرورة متابعة المريض مع الطبيب المختص من أجل تجنب تفاقم الحالة والوصول للمرحلة الأخيرة من مرض الكبد وحدوث المضاعفات المرتبطة بها، كما يمكنك التحدث مع الطبيب في أي وقت من اليوم وخلال جميع أيام الأسبوع من خلال خدمة الاستشارات الطبية على موقع الطبي.

للمزيد:

سؤال من male ,

ارتفاع ضغط الدم

بداية أود أن ألفت انتباهك إلى أن الدوخة ليست بالضرورة ناجمة عن انخفاض ضغط الدم فهناك عدة أسباب أخرى للدوخة غير انخفاض ضغط الدم، وبشكل عام لا يجب إهمال أعراض الدوخة خصوصًا في حال كانت متكررة فقد تدل على مشاكل صحية تتطلب التدخل الطبي الفوري قبل تطور مضاعفات صحية خطيرة.

 

أنصحك بداية بمراجعة الطبيب لتحديد مسبب الدوخة ووصف العلاج المناسب بناءً على التشخيص، أما بالنسبة لقياس ضغط الدم أو الكشف عن انخفاض ضغط الدم فهو غير ممكن من غير استخدام جهاز قياس ضغط الدم للأسف، والطرق التي قد تسمع بها جميعها غير دقيقة ولا يمكن الاستدلال من خلالها على معدل ضغط الدم.

 

يمكنك قياس ضغط الدم في معظم الصيدليات وجميع المراكز الصحية، ففي حال كان من السهل مراجعة أحدها بشكل يومي لقياس الضغط فإن ذلك سوف يساعدك على مراقبة ضغط الدم، وفي حال إمكانية اقتناء جهاز قياس ضغط دم منزلي فسوف يسهل عليك عملية قياس ضغط الدم.

 

للمزيد:

سؤال من male ,

ارتفاع ضغط الدم

قد تساهم بعض الإجراء والتغييرات الإيجابية والصحية في نمط الحياة في خفض ضغط الدم والسيطرة عليه، ولكن ضغط الدم لديك يُعد مرتفعًا ويحتاج إلى علاج دوائي للسيطرة عليه، لذلك عليك مراجعة الطبيب دون تأخير لتحديد العلاج المناسب والكشف عن مسبب ضغط الدم.

 

بالنسبة لارتفاع ضغط الدم في سن 30 عامًا فإن ذلك غير شائعة عادةً وقد يدل على وجود مشكلة صحية أخرى تساهم في ارتفاع ضغط الدم، وفي هذه الحالة قد يساهم علاج المشكلة الصحية المسببة لارتفاع ضغط الدم استعادة الضغط الطبيعي وتوقف الحاجة إلى العلاجات الدوائية.

 

في الوقت الحالة وحتى يتم مراجعة الطبيب أنصحك باتباع بعض النصائح العامة لخفض ضغط الدم، ومنها الآتي:

  • تناول نظامًا غذائيًا صحيًا: ركز على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم واللحوم الخالية من الدهون. قلل من تناول الملح والدهون المشبعة والكوليسترول.
  • مارس الرياضة بانتظام: تهدف إلى ممارسة 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المعتدل معظم أيام الأسبوع.
  • الحفاظ على وزن صحي: فقدان حتى بضعة أرطال يمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم.
  • الحد من التوتر: ابحث عن طرق صحية للتعامل مع التوتر، مثل اليوجا أو التأمل أو قضاء الوقت في الطبيعة.
  • الإقلاع عن التدخين: التدخين يضر بالأوعية الدموية ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • تحديد كمية الكحول التي تتناولها: شرب الكثير من الكحول يمكن أن يرفع ضغط الدم.

للمزيد:

سؤال من male ,

ارتفاع ضغط الدم

نعم، يمكن تحسين ضغط الدم أو علاج ارتفاع ضغط الدم والحد من احتمالية ارتفاعه بدون استخدام الأدوية من خلال إجراء تغييرات في نمط الحياة واتباع بعض الإجراءات الطبيعية، ولكن يجب دائمًا استشارة الطبيب والتأكد من أن حالتك الصحية لا تتطلب وصف أدوية علاجية.

 

فيما يلي توضيح لبعض الطرق الطبيعية التي تساهم في خفض ضغط الدم والشفاء منه في مرحلة ما قبل ارتفاع ضغط الدم:

  • تنظيم الغذاء: ابدأ باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، يشمل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الصحية مثل اللحوم الخالية من الدهون، والأسماك، والبقوليات، وتجنب الأطعمة المالحة والدهنية والغنية بالسكريات.
  • ممارسة الرياضة: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تعزز الصحة القلبية والوعائية، لذلك حاول القيام بالتمارين الهوائية مثل المشي السريع أو السباحة لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا.
  • الحد من التوتر: يمكن أن يرتفع ضغط الدم بسبب التوتر والضغوطات النفسية، جرِّب تقنيات الاسترخاء مثل التأمل واليوغا للمساعدة على الاسترخاء.
  • تقليل الوزن: إذا كنت تعاني من زيادة في الوزن، فخسارة بضعة كيلوجرامات يمكن أن تساعد في خفض ضغط الدم.
  • مراقبة أملاح الصوديوم: قلل من استهلاك الملح، حيث إن زيادة تناول الصوديوم يمكن أن ترفع ضغط الدم.
  • النوم الكافي: حاول الحصول على الكمية المناسبة من النوم، والتي تعتمد على حاجيات جسمك.
  • مراجعة طبيبك بانتظام: قم بفحص ضغط الدم بانتظام لمراقبة أي تغييرات والحصول على توجيهات من الطبيب بشأن الإجراءات الأخرى التي يمكن اتخاذها.

للمزيد:

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي