أخبار الطبي. نشرت دراسة أن النساء اللواتي لديهن تاريخ إصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية قد يكن معرضات بشكل أكبر للإصابة بالسرطان بعد 5 سنوات من تناول مكملات فتامنات (ب) وأومييغا-3.

على الرغم من أن بعض الدراسات اشارت الى ان مكملات فيتامينات (ب) قد تكون لديها فائدة في الحماية من السرطان، ولكن التجارب السريرية القليلة التي أجريت على الصعيد الدولي في السنوات الأخيرة لا تزال غير واضحة النتائج. وقد تم خلط نتائج الدراسات عن تأثير المكملات مع الأحماض الدهنية غير المشبعة. وهو ما دفع الباحثون لإجراء بحث لدراسة تأثير مكملات فيتامينات (ب) وأوميغا-3 الحمض الدهني غير المشبع على الإصابة بالسرطان، عن طريق مراقبة أكثر من 2500 شخص لمدة خمس سنوات (من 2003-2008) تتراوح أعمارهم ما بين 45-80 عام كانوا قد نجوا من نوبة قلبية، أو سكتة دماغية أو ذبحة صدرية في الأشهر ال12 السابقة.

وقد كان هدف التجربة هو التأكد من صحة فرضية أن يكون تناول مكملات فيتامين ب6 وفيتامين ب12 مع/أو مكملات أوميغا-3 ذات قيمة في منع تكرار وقوع أمراض نقص تروية لدى الأشخاص الذين عانوا سابقا من إصابة بنوبة قلبية أو السكتة الدماغية. وقد اختبرت تأثير هذه المكملات على ظهور مرض السرطان خلال فترة المراقبة (خمس سنوات) لدى 145 رجل و29 امرأة. وقد تم رصد جميع أنواع السرطانات.

وقد اعتبر الباحثون أن نتائج هذه الدراسة تعتبر مهمة وكبيرة على الرغم من أن العدد قليل.

واستنتج الباحثون أن لا مكملات فيتامينات (ب) ولا مكملات أوميغا-3 لها تأثير على حدوث مرض السرطان في الرجال. ولكن النساء اللواتي تناولن مكملات أوميغا-3 كن أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسرطان. وعلى الرغم من أن آلية حدوث ذلك غير واضحة إلا أن العلماء يقترحون أن يكون لها علاقة بتأثير هذه المكملات على أيض الاستروجين.

انا اشتريت هذا الدواء لانني طالبه باكالوريا واسهر كثيرا ونصحوني بتناوله لفيتامينات مساعده

ولتأكيد هذه النتيجو أو تفنيدها ينتظر العلماء المزيد من الدراسات والأبحاث الجديدة.

الفيتامينات

المصدر: Medical News Today