قالت حكومة ويلز إن المرضى يجب أن يذهبوا إلى المستشفى فقط عندما يكون ذلك ضروريًا، وأنه يجب بالتالي أن يتم توفير المزيد من الرعاية في المجتمعات أو في المنزل.

كان ذلك كجزء من استراتيجية جديدة للحد من الضغط على الخدمات الصحية الوطنية، يأتي ذلك بعد تحذيرات من عدم القدرة على تلبية احتياجات الصحة والرعاية المستقبلية إذا لم يكن هناك تحول عاجل.

بدأ البعض بتنفيذ الخطة في أماكن معينة، لكنه لا يحدث في كل مكان.

يمكن للناس الآن قضاء فترات أقصر في المستشفى بفضل دعم الرعاية الذي يتم توفيرها في منازلهم.

المستشفيات ليست أول أو أفضل مكان للشخص في حالة المرض، خاصة في حال توفر مجموعة من الخدمات المحلية التي ستسمح لك بالبقاء في المنزل بأمان.

انا مصاب منذ 4 ايام و بدون اي اعراض و انا شخص مدخن و لم استطيع ايقاف الدخان و لكن تم التخفيف الى 7 سجائر يوميا ما مدى الضرر

كانت هناك تحذيرات أنه دون القيام بتغيير عاجل يمكن أن تتراجع الخدمات الصحية في السنوات الخمس القادمة.

توضح هذه الخطة أن حكومة ويلز تتحرك في الاتجاه الصحيح وتتخذ الخطوات اللازمة لضمان استدامة الخدمات الصحية والاجتماعية في ويلز في المستقبل.