اظهرت دراسة حديثة بحثت في اكثر من 2,000 شخص ان المدخنون يحصلون على ساعات اقل من النوم وتكون قيلولة الراحة لديهم اقل من غير المدخنين.

وجد الباحثون انه حوالي 1,100 شخص مدخن شملهم الاستطلاع , 17% منهم يحصلون على نوم اقل من ستة ساعات كل ليلة و اظهر 28% منهم وجود اضطراب في جودة النوم لديهم.

وتاتي هذه المقارنات مع 1,200 شخص من غير المدخنين بنسبة 7% يعانون من نوم اقل من ستة ساعات و 19% يعانون من وجود اضطراب في جودة النوم. 

وقال  الباحثون ان هذه الدراسة توضح وللمة الاولى ارتفاع احتمال وجود اضطرابات النوم للاشخاص المدخنين مقارنة بغير المدخنين الذين ليس لديهم تاريخ بالاصابة باي من الاضطرابات النفسية وحتى بعد الاخذ بالعوامل الممكنة لحدوث مثل هذه الحالات.

واوضح الباحثون ان هذه النتائج لم تثبت ان التدخين يضعف النوم بشكل مباشر حيث ان المدخنين قد تكون لديهم عادات اخرى قد تؤثر في نومهم مثل البقاء لفترات في الليل لمشاهدة التلفاز و الحصول على قليل من التمارين. ولكن يوجد اعتقاد بان تأثيرات النيكوتين المنبه قد تكون هي السبب.

ضعف جودة النوم لا يجعل ساعات الاستيقاظ اصعب فقط. حيث ان بعض الدراسات ربطت بين عادة ضعف النوم و بين المشاكل الصحية كالسمنة ومرض السكري وامراض القلب.

ماسبب الشعور بالارتياح عند اغتسال المنطقة الحساسة بالماء الدافئ او الساخن بعكس الماء البارد حيث يسبب لي شعور مزعج ..

واستخدم الباحثون في الدراسة الاستطلاعات التي تقيس جودة النوم. وبشكل عام فان اكثر من ربع المدخنين كانت لديهم نتائج تضعهم في فئة اضطراب النوم مما يعني ان لهم احتمل كبير للاصابة بالارق.

واضاف الباحثون انه يوجد العديد من العوامل التي قد تؤثر على جودة النوم كالعمر والوزن وادمان الكحول بالاضافة الى التدخين الذي تم ربطه بضعف جودة النوم.

العلاقة المشتركة بين الطبيب و المريض

المصدر: Reuters