أخبار الطبي - على الرغم العقود الماضية ساعدت في فهم الكثير عن الالام المزمنة ولكنها لم تظهر تحسن في العلاج.

حيث ظهر ان علاج الآلام المزمنة ( غير السرطانية ) تتمثل في آلم اسفل الظهر والتهاب المفاصل والصداع والالم العضلي الليفي ، لا تخفف الألم بما يكفي او تساعد في استعادة الوظائف عند معظم الناس.

ويقول الباحثون انه من غير المتوقع ان أخذ حبة دواء واحدة قد تفي بالغرض.

الالام المزمنة هي مشكلة معقدة والطريقة الوحيدة للعلاج هو الجمع في العلاجات حيث ان علاج الواحد لا يكون كافي.

الجمع في العلاجات قد يكون باعطاء ادوية متعددة او الادوية بالاضافة الى تغير نمط الحياة او العلاج النفسي او اعادة التأهيل او العلاج الطبيعي.

قد يظهر الجمع في العلاجات عند مرضى السكري فبالاضافة الى الادوية يتم مراقبة الوزن واجراء فحوصات الدم والبول. من المهم ان يكون العلاج كامل وليس للعضو المصاب فقط مع مراعاة العوامل النفسية والاجتماعية والبيئية.

اسهم فهم بيولوجية الالم و ادراكه بوصفه مشكلة صحية عامة مع ان العلاج لم يعط نتائج مرضية، فان الجمع في العلاجات سيقدم المزيد من النتائج الافضل للمرضى.

انا مصاب منذ 4 ايام و بدون اي اعراض و انا شخص مدخن و لم استطيع ايقاف الدخان و لكن تم التخفيف الى 7 سجائر يوميا ما مدى الضرر

المزيد من الدراسات لمعرفة اي الادوية تتوافق مع بعضها لاعطاء النتائج الافضل والاهم من ذلك البحث على علاجات غير دوائية.


المصدر : medicine net

الغدد اللعابية