أخبار الطبي. تحدى أقدم توأمين ملتصقين في العالم تنبؤات الأطباء و وصلوا إلى سن الخمسين. احتفل جورج و و لوري ستشابل – التوأمين الملتصقين في الرأس – بعيد ميلادهم يوم الأحد. و ذهبوا في رحلة إلى لندن بمناسبة عيد ميلادهم التاريخي.

يمكن للتوأم أن يعيشوا حياة مختلفة تماماً و هم منفصلين, و أن يكون لكل واحد منهم علاقاته الخاصة مع الناس, و قررت لوري أن تغير اسمها إلى ريبا لتعيش حياتها كرجل.

و قال : " عندما وُلدنا, لم يعتقد الأطباء أننا سنكمل الثلاثين عاماً, لكنا أثبتنا أنهم على خطأ ". و قال لوري : " لقد تعلمنا الكثير خلال السنوات الخمسين الماضية, و سوف نستمر في العيش بالحياة إلى أقصى حد ".

كان طول لوري عندما ولدت؛ 5 أقدام و بوصة واحدة و كانت قادرة جسدياً و بصحة جيدة. و جورج كان طوله 4 أقدام و 4 بوصات و كان يعاني من شلل الحبل الشوكي, و التي تسببت في مشاكل حركية شديدة.

جورج لا يستطيع المشي, و يجلس في كرسي متحرك و لوري هو الذي يدفع حتى يتمكنوا من التحرك و النقل معاً.

 قال جورج : " معظم الناس لا يصدقوننا و لكننا نعيش حياة طبيعية جداً ".

ولد التوأمين من ولاية بنسلفانيا, و تقاسموا 30% من الفص الجبهي من أنسجة المخ و الأوعية الدموية الحرجة, و هذا يعني أنه لا يمكن فصلهما.

قال جورج : " لقد عرفت في سن مبكر أنني يجب أن أكون ولداً. و بدأت أعيش حياتي كرجل قبل 4 سنوات و كانت مباراة صعبة جداً, و لكني كنت كبير بالسن و إني ببساطة لا أريد أن أعيش كذبة, و عرفت أني قد أعيش حياتي بالطريقة التي أريد ".

ﺍﻋﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﺤﺪﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻮﺩ ﺍﻟﻔﻘﺮﻱ ﻭﻋﻤﺮﻱ 16ﺳﻨﺔ ﻫﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻤﻜﻦ ﺇﻋﺎﺩﺗﻪ ﺇﻟﻰ ﺷﻜﻠﻪ ﺍﻟﻂﺒﻴﻌﻲ ﻋﻠﻤﺎ ﺑﻮﺟﻮﺩ ﺍﻧﺤﻨﺎﺀ ﻓﻲ ﺷﻜﻞ ﺍﻟﺼﺪﺭ ﻟﺪﻱ

على الرغم من أن التوأمين هم واحد, سُجِلَت لوري بأنها رجل.

في عام 1990, كان لجورج مهنة موسيقية ناجحة, و ريبا كانت مغنية و فازت بجائزة لوس انجلوس الموسيقية لأفضل فنان جديد.

أصبح التوأمين موضوع وثائقي تلفزيوني و مشهورين, ظهروا على البرامج الحوارية و في مسلسل تلفزيوني درامي " القرصة /  الثنية ".

{article}

المصدر: foxnews