أخبار الطبي-عمان

صرّحت منظمة الصحة العالمية (World Health Organization) بضرورة عدم الاستماع إلى الموسيقى لمدة تزيد عن ساعة واحدة في اليوم لحماية السمع.

يتعرض العديد منا إلى خطر فقدان السمع بسبب كمية الأصوات والضوضاء التي نتعرض لها يوميا، سواءً أكانت صادرة عن مشغل الأغاني الخاص بنا أو عن مكبرات الصوت حولنا في الاماكن الترفيهية التي قد نقضي فيها وقتنا كالمطاعم والحفلات والأحداث الرياضية أو غير ذلك.

كما يلاحظ على الجيل الجديد من المراهقين اعتيادهم على الاستماع للاصوات العاالية بشكل منتظم.

تقول منظمة الصحة العالمية في تصريحها أنّ 1.1 مليار من المراهقين وصغارالسن والبالغين معرضون لخطر فقدان سمعهم بشكل دائم بسبب الاستماع إلى الموسيقى بصوتٍ عالٍ و لفترات طويلة.

منظمة الصحة العالمية تشير إلى رقم مهم وهو 43 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 12-35 فقدوا حاسة السمع، وتحذر أنّ هذا الرقم سيصبح في ازدياد.

من هُنا يجب أن يتخذ الآباء والمُربيين إجراءات حازمة بخصوص مستويات الصوت غير الآمنة على الأجهزة السمعية الشخصية لدى الأبناء والطُلاب والمراهقين باعتبارهم الفئة الأكثر إهتماماً بهذهِ الأمور وإقداماً عليها.

مازال عندي غصة فالحلق وغثيان ع الرغم اني اوشكت ع الانتهاء من الكورس

ما هو الاستماع المأمون؟

شددت المنظمة على أهمية الالتزام بالمستويات الآمنة للصوت لحماية السمع. و تتوقف مستويات الاستماع المأمونة على:

  • كثافة التعرض (ارتفاع الصوت)
  • و مدته (الفترة الزمنية)
  • و مدى تواتره (التكرار).

و تحدد العوامل الثلاثة هذه المستوى الكلي للطاقة الصوتية الذي تتعرض له أذنا الشخص. والمستوى الكلي للطاقة الصوتية الذي يمكن للشخص أن يتلقاه على نحو مأمونً يظل ثابتا؛ أي أنه يمكن للشخص التعرض لأصوات منخفضة لفترات زمنية طويلة بينما يجب أن تكون الفترة أقصر في حال تعرضه لأصوات ذات ارتفاع أعلى.

وقد حُددت المستويات المسموحة للتعرض اليومي للضوضاء وفقا لذلك، مع مراعاة "جرعة" الصوت الإجمالية المسموحة. وجد أن أعلى مستوى للتعرض المأمون هو 85 ديسيبل لمدة لا تتجاوز الثمن ساعات. وينخفض الزمن المسموح به مع ارتفاع مستوى الصوت، مثلاً إذا كان ارتفاع الصوت يبلغ 100 ديسيبل وهو مستوى الصوت الصادر عن مترو الأنفاق فيمكن الاستماع إليه على نحو مأمون لمدة 15 دقيقة في اليوم فقط.

وقد يتراوح الصوت الصادر عن أجهزة الاستماع الشخصية بين 75 ديسيبل و136  ديسيبل. وتتفاوت المستويات القصوى للصوت الصادر عنها وفقاً للوائح والتشريعات في مختلف البلدان. وعادة ما يختار مستخدمو أجهزة  الاستماع الشخصية ضبط حجم الصوت ما ببين 75 و105 ديسيبل.

طنين الأذن ليس مرضاً خطيراً ولكنه مزعج

للمزيد: فقدان السمع أسباب فقدان السمع لدى الاطفال

المصدر: WHO