أخبار الطبي. اظهرت دراسة حديثة ان الاشخاص الذين يتناولون الادوية الخافضة للكوليسترول ( الستاتين ) لتقليل احتمال الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية هم اقل احتمالا بان يتم تشخيصهم بالانواع الاكثر انتشارا من مرض الزرق.

ووجد الباحثون ان احتمال الاصابة بالزرق انخفض بنسبة 8% للمرضى الذين تناولوا هذه الادوية بشكل مستمر لمدة عامين مقارنة بالمرضى الذين لم يتناولوا هذه الادوية.

وقال الباحثون ان استخدام الستاتين قد يساعد في حماية العصب البصري وخيوط اعصاب الشبكية والتراكيب المسؤؤولة عن الرؤيا الجيدة والتي يتلفها الزرق.

وقام الباحثون باستخدام بيانات لاشخاص اعمارهم تزيد عن 60 عام والذين تناولوا ادوية الستاتين للسيطرة على المستويات العالية من الدهون غير الصحية. وقام الباحثون بتقييم احتمال اصابة المرضى بالزرق مفتوح الزاوية. وبعكس الدراسات المبكرة فان التحاليل قد عدلت المرضى المصابين بالسكري او ارتفاع ضغط الدم لمنع انحراف النتائج.

وتقترح العديد من النتائج ان استخدام الستاتين قد تكون الاهم قبل تشخيص الاصابة بالزرق او في المراحل المبكرة من المرض. وهذا قد يؤدي الى علاج وقائي الذي قد يفيد بشكل خاص المجموعة التي لها احتمال عالي للاصابة.

وقد يؤدي الزرق اذا لم يعالج الى فقدان النظر عن طريق تلف العصب البصري في العين. ويرسل العصب البصري اشارات من الشبكية الى الدماغ حيث يتم تحويلها الى صور. وحوالي نصف الاشخاص المصابين بالزرق يعلمون به حيث ان الاعراض نادرا ما يتم ملاحظتها في المراحل المبكرة ويكون فقدان البصر تدريجي.

ويقول الباحثون ان قدرة الستاتين على تقليل احتمال الاصابة بالزرق قد يكون لعدة عوامل, بما في ذلك تحسين تدفق الدم في العصب البصري والخلايا العصبية في الشبكية وتحسين خروج السائل والذي يقلل من الضغط داخل العين.

اعاني من ضغط فوق العين بيضغط على جبيني وعيوني ودوخه واستفراغ

المصدر: ScienceDaily  

إلتهاب الملتحمة الربيعي (الرمد الربيعي)