أخبار الطبي. اظهرت دراسة حديثة ان الاطفال المصابون بسرطان الجلد الميلانومي اكثر احتمالية للاصابة بالامراض الخطيرة المعدية  مقارنة بكبار السن المصابون بهذا النوع الخطير من من سرطان الجلد.

وتقترح الدراسة انه قد يكون اختلاف بيولوجي بين سرطان الجلد لدى الاطفال ولدى كبار السن.

قام الباحثون بتحليل سجلات 717 طفل و 1,368 شخص من كبار السن ( تتراوح اعمارهم من 20 الى 24 عام ) مصابون بسرطان الجلد الميلانومي وقارنوا خزعات من العقد اللمفية الخافرة ( الغدد اللمفية التي تحيط في الورم ) اعتمادا على حجم الورم وظهور الورم وعمر المريض. الخزع اللمفية الخافرة هي التي تحدد انتشار السرطان وتحديد العلاج.

وجد الباحثون خلايا سرطانية في الخزع اللمفية الخافرة بنسبة 25% من الاطفال المصابون بسرطان الجلد الميلانومي مقارنة بنسبة 14% لدى فئة كبار السن. وكانت سماكة الورم هي المتنبئ القوي في الغدد اللمفية لانتشار الورم لدى الاطفال وكبار السن.

الاطفال الذين كانت كثافة الورم لديهم تتراوح من 1.01 مل الى 2 مل اكثر احتمالا بستة مرات لوجود خلايا سرطانية في الغدد اللمفية الخافرة مقارنة بكبار السن الذين كان لديهم نفس الكثافة للورم.

هل الكيس الدهني هو الورم الشحمي الدهني؟

ووجد الباحثون ان الاطفال اقل من 10 سنوات كان الورم لديهم اكثر انتقالا واكبر كثافة مقارنة بالاطفال الاكبر عمرا وكبار السن.

الجوانب النفسية والسلوكية في الرعاية التلطيفية

المصدر: healthday