أخبار الطبي. اظهرت دراسة حديثة ان دمج العلاج الكيميائي مع دواء الافاستين قد اظهر مضاعفة الوقت الذي عاشه المرضى دون تقدم سرطان المبيض, كما يساعد الافاستين المرأة بأن يكون لديها مقاومة ضد السرطان.

وقال الباحثون انه ولأول مرأة في مقاومة سرطان المبيض فانهم استطاعوا اثبات البقاء على قيد الحياة دون تقدم المرض عند دمج العلاجات.

واوضح الباحثون ان النتائج هذه تعتبر مهمة لان اضافة الافاستين يقدم خيار علاج جديد لنسبة 20% من النساء المصابات بالمرض المقاوم للادوية بشكل اولي بالاضافة الى النساء اللاتي تصاب لاحقا بمقاومة الادوية.

تضمنت التجربة السريرية 361 مريضة مصابة بسرطان المبيض بعضهن تلقوا الافاستين بالاضافة الى العلاج الكيميائي والبعض الاخر تناول العلاج الكيميائي لوحده.

وكان متوسط الوقت للبقاء على قيد الحياة دون تقدم المرض 6.7 شهر للمجموعة التي استخدمت العلاج المدموج مقارنة بـ 3.4 شهر في مجموعة العلاج الكيميائي لوحده.

هل الكيس الدهني هو الورم الشحمي الدهني؟

اظهرت دراسة سابقة ان الافاستين قد يكون فعال كعلاج اولي و ثانوي ضد سرطان المبيض والدراسات المستقبلية قد تسلط الضوء على كم من الوقت يجب استخدامه لتقديم العلاج المطلوب.

الجوانب النفسية والسلوكية في الرعاية التلطيفية

المصدر: yahoo