أخبار الطبي.اكدت دراسة دنماركية أن المُدخنين المُصابين بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة ( AIDS  ) الذين يتلقون رعاية صحية مُنظمة ويلتزمون العلاج بالمُضادات الفيروسية تتناقص فرصة نجاتهم وتؤدي الى موتهم في مرحلة مُبكرة نتيجة لتدخينهم وليس لاصابتهم بالايدز .

قدر الباحثون أثر التدخين على الموت , متوسط العمر المتوقع , معدلات الوفيات وعدد السنوات التي يفقدها المُدخن نتيجة للتدخين مقارنة بعدد السنوات المفقودة نتيجة للاصابة بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة ( الايدز ) وذلك باستخدامهم لبيانات من 3000 مُصاب بالايدز وتم علاجهم في الدنمارك بين العامين 1995 – 2010.

وبحث الخبراء أيضاً في أثر التدخين على المُصابين بالايدز وثبت ان التدخين يلعب دوراً هاماً في متوسط العمر المتوقع ووجد ان متوسط العمر المتوقع لمُدخن مُصاب بالايدز ويبلغ من العمر 35 عاماً ما يُقارب 62.6 عاماً بينما بلغ متوسط العمر لمُصاب آخر غير مُدخن وبنفس العمر 78.4 عاماً .

اكد الباحثون أن السنوات التي يفقدها المُصاب بالايدز والمُدخن في الوقت ذاته تزداد بمقدار الضعف عن السنوات التي يفقدها باصابته بفيروس الايدز فقط كما ان احتمالية وفاة المُصابين بالايدز المُدخنين تزداد بمقدار ثلاثة أضعاف مقارنة بالأشخاص الذين لم يتم تشخيصهم بالاصابة بالايدز .

تؤكد نتائج الدراسة على اهمية توجيه المُصابين بالايدز الى التوقف عن التدخين نظراً لتأثيره على عمرهم المتوقع بشكل يفوق أثر الفيروس المُسبب للعدوى ذاتها .

حللت الإيدز بعد شهر و ٣ أشهر و ٥ اشهر و ٦ أشهر و ٨ أشهر تحليل الأجسام المضادة و النتيجة نيجاتيف مع وجود غدة لمفاوية منذ اكثر من شهرين في الرقبة و إسهال تقرحات في الفم هل اطمئن ؟

العدوى وطرق السراية في الأمراض المعدية

المصدر: Medical News Today